شد القلوع يا مراكبي ... مافيش رجوع يا مراكبي

الثلاثاء، يناير 30، 2007

تاجين مرة واحدة .. أحمدك يا رب

إمبارح لسه بنقول يا فتاح يا عليم عالصبح وبنرش مياة قدام المحل قصدي قدام المكتب لقيت الصديق العزيز عمرو أحمد صاحب مدونة أريدك أنثى .. هي إسمها كدة .. بيقترح إنه يمرر لي تاج .. وبرضة ماحدش يقول لي يعني إيه تاج .. لكن اللي مكتوب تحت ده بيسموه تاج وخلاص .. ومطلوب الاجابة عليه .. بعدها بيوم لقيت برضة الصديقة العزيزة دينا فهمي صاحبة مدونة بالعربي الفصيح بتمرر لي تاج تاني رهيب بيسأل عن خمس حاجات ماحدش يعرفها عني .. يعني فضايح وجرسة وحاجات كدة .. طبعا بأشكر الأصدقاء علي التاجين دول وهأرد عليهم بالترتيب كالتالي

.

التاج الأول

.
اية اللي حيحصل لايميلك لما تموت؟

.

أهو الإيميل ده هو اللي هيعرف الناس إني خلاص ودعت .. لأني لما بكون أوف لاين يبقى معناها إني يا إما نايم يا إما ميت .. وطبعا الإيميل هايتملي ويطف وتبظ منة الرسائل

.
اديت الباس وورد لحد قبل كده؟

.

لأ .. بس الموضوع ده في بالي فعلا .. يمكن أكتبه في ورقة مع وصيتي

.
لو اه كانت طبيعة علاقتك بيه اية؟

.

كويس إني قلت لأ قبل كده علشان أفلسع من السؤال ده

.

اسمك؟

.

أحمد ثروت القاضي

.
اسم الدلع المشهور وسط اصحابك؟

.

في العيلة بيقولولي حمادة وأصحابي بتوع الجامعة بيقولولي عبد الخالق

.

عمرك؟

.

أربعة وتلاتين و10 شهور .. لسة صغنون

.
برجك؟

.

برج القادة .. برج الحمل .. منتهى التواضع

.
مجال دراستك؟

.

كنت متخرج من كلية الهندسة جامعة القاهرة وبعد كده درست شوية إدارة مشروعات في الجامعة الأمريكية .. كانت أيام جميلة .. أقصد الجامعة الأمريكية طبعا

.
شخصيتك نوعها ايه؟

.

أحب النظام والدقة والعمل بروح الفريق وجاد جدا في شغلي .. بأحاول أكون مخلص لله سبحانه وتعالى .. وبأحب الفكر والأدب والشعر والموسيقى ولعب البولينج بنظام الهوك .. إسمه كدة

.
السفر بالنسبة لك؟

.

دي أكتر حاجة بحبها والحمد لله ربنا أنعم عليا بالسفر الكتير لأماكن كتيرة

.
المود بتاعك؟

.

أحيانا بال و أحيانا سيكام .. حسب حالة الإرسال

.
وقت فراغك بتعمل فيه ايه؟

.

ما عنديش وقت فراغ .. حتى كل هواياتي بقى ليها أوقات في الجدول الإسبوعي بتاعي

.
الاكلة المفضلة؟

.

كل اللي تعمله مراتي جميل .. وكل اللي يجيبه ربنا كويس

.
الصفات اللي خدتها من بابا؟

.
كل الصفات الجميلة وبالذات الصدق والصراحة والإخلاص والتعامل بنبل مع الآخرين

.
الصفات اللي خدتها من ماما؟

.

هي ماتت من زمان قوي بس يمكن أخدت منها حبي للفنون

.
اكتر 6 حاجات بتكرهها؟

.

الكذب
النفاق
التفاخر بالمعاصي
الأنانية وعدم الإكتراث بالآخرين
القلوب العمياء
عدم الخوف من الله ويوم الحساب

.
اكتر 6 حاجات بتحبها؟

.

قراءة القرآن
خطبة الجمعة لو مفيدة
الإنترنت
لقاء الأصحاب
السفر
الإنجازات

.
الشغل بالنسة لك؟

.

هو اللي خلى للواحد قيمة وكيان .. وعلى قد ما تخلص فيه هتلاقي مردود رائع .. وأنا بحب مجال شغلي جدا وخصوصا إني بأشتغل في تخصص نادر شوية

.
ايه الكمبيوتر والانترنت بالنسبة لك؟

.

أنا بدأت الحاجات دي من أيام المنافيللة والمكواة الرجل .. وهما جزء من كياني وتكويني .. بدأت أشتغل على الكومبيوتر سنة 1988

.
نيجي بقى للتاج التاني
.
الخمس حاجات اللي ماحدش يعرفها عني هي
.
إني رقيق جدا وحساس جدا على عكس ما الناس تعرفني
إني أمنية حياتي إني أكون غني جدا وأصرف عالفقراء كتير
إني جبان وخايف إني أفتح شغل خاص
إني بتجيلي أحلام يقظة كتير وأتخيل نفسي قارئء قرآن .. مذيع .. مغني .. عازف .. أو لاعب كرة قدم .. وأنا بأعتبر ده مركب نقص دفين جوايا
إني كتير بحس إن إيماني ناقص وأحيانا فيه رياء .. وكل ما أتوب أرجع للغلط تاني

.

خلص التاجين .. تحياتي لعمرو ودينا .. وأحب أمرر التاجين دول للمدونات دي

.

كلبوزة لكن سمباتيك
كهف للنشوة
No Fear
شهروزة
daylight
frozen love
arranging my papers
أ فكار حرة لتامر

.


وكل تاج وإنتم طيبين

التسميات:

السبت، يناير 27، 2007

امرأة سيئة الطالع

قالت: أنت تعلم جيدا كم أنا أحبك وأعشقك .. فأنت الوحيد الذي لم يخذلني في هذه الدنيا .. أنت الوحيد الذي وقف بجانبي وساندني عندما تخلى عني القريب قبل البعيد .. وتزوجتني رغم كل ما قيل عني
.
صدقني يا حبيبي .. لست أنا من يجلب النحس .. أو النحس ذاته كما يشيعون عني .. إنها أقدار الله لا أكثر ولا أقل .. صدقني .. لست أنا من كنت السبب في حادثة السيارة التي أودت بحياة زوجي الأول .. أنا لم أكن معه وقتها .. ولم يكن هو في طريقه لقضاء أي أمر يتعلق بي .. ولم يتهمني أي أحد وقتها بأني امرأة سيئة الطالع كما يقولون الآن
.
صدقني .. أنا لم أكن سببا أو طرفا في مرض زوجي الثاني .. من أنا حتى أتدخل في قدرة الله فأمرض صحيحا أو أشفي مريضا؟ كما أن ليس كل المرضى يموتون .. فالكثير منهم يصحون .. مات زوجي بسبب مرضه وليس بسببي أنا .. مات زوجي الثاني وماتت معه الرحمة في نفوس كل من حولي .. قتلوني بنظراتهم وكلامهم .. ذبحوني بتهربهم مني وكأني مندوبة ملك الموت في الأرض .. وأصبحت امرأة نحس في نظر الجميع .. يحذرون الرجال من الاقتراب مني وأنا لا زلت في قمة شبابي وجمالي
.
إلى أن قابلتك .. أنت الوحيد الذي لم يقتنع بهذا الهراء .. أنت الوحيد الذي أعرفه وهو يعنى جيدا ما هو قضاء الله وقدره .. لذلك لم أحب مثلك قط .. ولن أنسي جميل صنيعك أبد الدهر .. أعلم أنك أنبل من أن تشفق علي بزواجك مني .. أعلم أنك تحبني لشخصي لا شفقة علي .. فإيمانك عميق ويقينك صادق .. واعتمادك على الله لا شك فيه في كل لمحة منك وكل تفاصيل حياتك .. فأنت نادر الوجود في مثل هذا الزمان الذي لا يرحم فيه الناس بعضهم .. حتى لو لم يكن لهم ذنب فيما يحدث لهم
.
ثم خرجت وأغلقت باب المدفن وراءها .. واستدارت في بكاء كي تعود لمنزلها

التسميات:

السبت، يناير 20، 2007

ميكروباص السلام السلام

زمان أول ما أتخرجت .. كنت شغال في شركة مكانها في آخر طريق جسر السويس عند أول طريق الإسماعيلية .. ولما كانت عربية الشركة تفوتني الصبح .. كنت لازم أجري أخد أي مواصلة بسرعة لحد ميدان رمسيس الله يرحمه .. ومن هناك كنت أركب الميكروباص الشهير اللي كانوا بينادوا عليه: السلام جسر السويس السلام السلام السلام .. كان بيعجبني قوي صوت التباع وهو بيردد النشيد الجميل ده .. وخصوصا إنه ماشي مع كل اللي بأسمعه كل يوم في التليفزيون وبأقرأ عنه في الجرايد: إحنا شعب بتاع سلام .. إحنا بنحب السلام السلام السلام
.
كان كل يوم ولحد دلوقت يطلعوا علينا ويقولوا لينا إحنا ملتزمين بالسلام .. اللي بيقول نقوم نحارب إسرائيل ده يبقى أهبل ومش عارف مصلحة البلد فين .. إسرائيل عايزة السلام جسر السويس السلام السلام السلام .. لو حصل حاجة على الحدود ومات لينا كام واحد يبقى لازم نسكت ونآخد على قفانا علشان إحنا عاملين معاهدة سلام .. قلت قفانا مش حتة تانية .. الحتة التانية دي تبع الشئون الداخلية مش الخارجية .. وطبعا النغمة الوحيدة النشاز في وسط الكلام ده كله كان الباشمهندس شعبان عبد الرحيم اللي صرح بإنه مابيحبش إسرائيل .. يعني ما بيحبش السلام جسر السويس السلام السلام السلام .. ومع ذلك ما إعتقلش .. كوسة وخيار بقى
.
لكن بعد كده ربنا كرمني ورحت شركة تانية ماكانش فيها موضوع ميكروباص السلام السلام ده .. وفي نفس الوقت كنت بدأت أقرأ القرآن بفهم شوية .. لقيت مفاجأة عجيبة .. غريبة جدا .. تصدقوا إن ربنا سبحانه وتعالى قال في القرآن الكريم كل حاجة عن مستقبلنا مع إسرائيل .. بينما إحنا بنعمل عكس كدة خالص؟ يعني كأننا بنكدب كلام ربنا سبحانه وتعالى والعياذ بالله؟
.
في أوائل سورة الإسراء حكي القرآن عن إن بني إسرائيل هايبقوا أقوياء جدا ومفسدين جدا مرتين في التاريخ .. مرة منهم حصلت زمان وجند ربنا المؤمنين ودمروهم تماما زي ما قال سبحانه
والمرة التانية هي بقى اللي إحنا فيها دلوقت .. هاترجع إسرائيل أقوى مننا تاني .. يعني اللي فيه إسرائيل ده من تفوق في كل شيء ومساعدة أمريكا ليها عادي ومتوقع ومكتوب علينا زي ما قال ربنا سبحانه وتعالى في الآية دي
لكن مش هي دي آخر الحكاية .. الحكاية أخرها هو إن المؤمنين هايدمروا إسرائيل لتاني مرة في التاريخ لما يوم القيامة يقرب .. والآية بتقول

شفتوا؟ أمال إيه بقى اللى إحنا فيه كل يوم ده؟ مؤتمرات وخطة طريق واعتراف متبادل .. أوسلو ومدريد وشرم الشيخ .. لقاءات واجتماعات ومشاورات .. وبحث المستجدات في القضية الفلسطينية والقضايا ذات الاهتمام المشترك .. إيه كل ده؟ إذا كان أصلا ربنا سبحانه وتعالى بيقول إن إسرائيل دي مش بتاعة سلام .. وإنهم هايزيدوا فساد أكتر وأكتر لحد ما المؤمنين يدمروهم إن شاء الله
.

أقول لكم ليه كل بقى كل ده؟ علشان إحنا قلوبنا تعبانه وبعيدة عن ربنا .. خايفين من ترسانة أمريكا وإسرائيل .. خايفين من الصواريخ عابرة القارات والرؤوس النووية والغواصات وحاملات الطيارات والأقمار الصناعية .. يعني بإختصار .. إحنا خايفيين من قوة البشر ونسينا إن كل ده ولا حاجة جنب قوة الله سبحانه وتعالى .. قوة الله اللي يزودنا بيها لو إحنا نصرناه وهو أكيد هاينصرنا


أما بقى اللي بيحاولوا يقنعونا إننا مش فاهمين حاجة في السياسة ومش عارفين مصلحتنا فين .. وهما على فكرة كتير قوي اليومين دول .. ربنا قال عنهم وهو بيتكلم سبحانه عن اللي بيتخذوا اليهود أولياء ليهم

وهي دي الخلاصة ياخواننا .. يسارعون فيهم .. خايفيين لحسن تدور الدنيا عليهم .. وعلشان كده بيجروا على معاهدات السلام رغم إن إسرائيل مش سايبانا في سلام ولا حاجة وكل يوم يضربونا على قفانا أكتر من مرة هنا أو هناك .. كل ده علشان مافيش عندنا إيمان في القلوب يإننا لو نصرنا الله هاينصرنا .. ونبطل بقى نستي اللي عمره ماهييجي أبدا .. ميكروباص السلام السلام السلام
.
.

تحديث
.

لو كنت أنا رئيس الدولة دلوقت ما كنتش هأعلن الحرب .. عارفين ليه؟ لأننا دلوقت مش من اللي يستحقوا دعم ربنا .. لازم نصلح نفسنا الأول .. ولازم نحقق التفوق على العدو في كل المجالات قبل ما نفكر في أي حرب .. لازم ننصر ربنا الأول .. علشان هو ينصرنا

التسميات:

السبت، يناير 13، 2007

إحنا بس بنهدي النفوس

من كام سنة كنت مسافر لأوروبا والدول المتقدمة اللي بيقدموا فيها مع الكباب طحينة .. كانت زيارة عمل .. وكان معايا مهندس زميلي صرماح الطباع .. يعني بيحب الصرمحة .. كل شوية يسيبني ويروح يتصرمح طول النهار وأقابلة ساعة الأكل بس بالليل .. ومش عايز أغتابه بقى كفاية كدة .. المهم قبل السفر بيوم لقيته قالب عليا الدنيا وأول ما شافني قال لي
.
صرماح: إلحقني يا مراكبي .. إلحقني
المراكبي: فيه إيه؟ خير
صرماح: مصيبة .. جواز السفر ضاع مني ومش لاقيه
المراكبي: نعم؟ إنت بتستهبل؟ ده إحنا مسافرين بكرة
صرماح: إنت هاتبستفني .. المهم قول لي .. أعمل إيه؟
المراكبي: نعمل إيه .. نعمل إيه .. آه .. جاتلي فكرة
صرماح: إلحقني بيها الله يخليك
المراكبي: إنت تروح تلف كل الأماكن اللي إتصرمحت فيها إمبارح والنهاردة وتسأل على جواز السفر .. جايز يكون حد لقاه وسلمه للأمانات
صرماح: ماشي .. وإنت هاتعمل إيه؟
المراكبي: أنا بقى هأتصل بسفارتنا وأشوف إيه الحل لو مالاقيناش جواز السفر لا قدر الله
صرماح: ماشي .. سلام .. ادعي لي
المراكبي: ياللا .. ربنا معاك
.
وطبعا في أوروبا والدول المتقدمة بيكون فيه في الفنادق مكاتب استعلامات تقدر منها تعرف كل حاجه حتى لو عايز تعرف القرد مخبي أولاده فين .. رحت لقيت واد حليوة شبه ليوناردو دي كابريو بتاع فيلم إسماعيل ياسين في المحيط .. قاعد على مكتب فخم مكتوب عليه .. نساعدك في أي شيء .. قربت منه وسألته
.
المراكبي: هاللو سير
دي كابريو: مساء الفل يا عسل .. إتفضل شد كرسي وأقعد
المراكبي: ميرسي بيكو .. عندنا مشكلة يا باشا .. واحد صاحبي ضاع منه جواز سفره ومش عارفين إيه الإجراءات في الحالة دي .. أصل إحنا مسافرين بكرة
دي كابريو: دي حاجة بسيطة جدا .. هو صاحبك ده جنسيته إيه يا هندسة؟
المراكبي: إحنا المصريين أهمه .. إيجيبشيان يعني
دي كابريو: آه .. مصريين .. شوف بقى يا فللي .. إنت عليك وعلى سفارتكوا .. ماليكش حل عندي
المراكبي: طيب بليز .. ممكن تدلني على تليفوناتهم؟
دي كابريو: طبعا .. رقبتي .. الأرقام أهي .. وكمان التليفون أهه .. مساء الخييير
.
طلبت السفارة .. لسة هأقول ألو .. لقيت صوت واحدة الخالق الناطق تحية كاريوكا وهي بتهزأ عبد الوارث عسر في فيلم شباب إمرأة .. وشي إصفر وبلعت ريقي وقلت
.
المراكبي: ألو
تحية: ألو .. نعم
المراكبي: لو سمحتي حضرتك .. فيه عندنا مشكلة .. واحد صاحبي ضاع منه جواز سفره ومش عارفين إيه الإجراءات في الحالة دي .. أصل إحنا مسافرين بكرة
تحية: وصاحبك ده ما عندوش لسان يتكلم .. إنت بتتكلم بالنيابة عنه ليه؟
المراكبي: حضرتك هو راح يدور على جواز السفر .. وأنا قلت أستغل الوقت وأعرف إيه الإجراءات احتياطي يعني
تحية: وهو يعني مش عارف ياخد باله من حاجته؟
المراكبي: حضرتك ده من ضغط الشغل وكده يعني .. المهم فيه حل؟
تحية: آه فيه .. خليه ييجي عندنا وإحنا نعمل شوية إجراءات ونطلع له وثيقة سفر يسافر بيها مادام ما فيش وقت يطلع فيه جواز سفر جديد
المراكبي: متشكرين حضرتك
.
قفلت السكة وأنا بأشتم في صاحبي طبعا .. وليوناردو دي كابريو قاعد مبتسم ليا وكأنه فاهم الحوار اللي دار بيني وبين تحية .. المهم ربنا ستر وصاحبي لقي جواز السفر في مول من المولات .. لكن إيه اللي فكرني بالحكاية دي؟ هأقول لكم ليه .. قريت في جريدة الأخبار في عدد يوم 2 يناير 2007 في صفحة 14 مقالة بعنوان .. دكتور مفيد شهاب غاضبا ..منشورة هنا كمان .. وكان ملخصها إن الدكتور مفيد شهاب كان رئيس بعثة الحج المصرية الرسمية .. إضطرإنه يتخانق مع السفير المصري هناك علشان السفارة ما ساعدتش البعثة دي في تسهيل حركتها في الحج لدرجة إن دكتور مفيد تاه في منى وما عرفش يوصل الخيام وتعب وقعد على الأرض .. وده مين؟ وزير .. ورئيس البعثة المصرية
.
الغريبة بقى إن السفير يرد ويقول إيه .. إن القرار الجمهوري بتشكيل البعثة ما وصلوش رسمي .. رغم إنه سمع عنها في الجرايد طبعا .. لكن حجته إنه لازم يوصله قرار رسمي علشان يقدر يخاطب السلطات السعودية .. وهنا بقى الكلام .. يعني لو أي مصري حصل ليه أي حاجة برة مصر .. السفير هايستنى قرار رسمي علشان يساعده؟ دي حاجة مطمئنة جدا جدا .. ده أنا بأحمد ربنا وأبوس رجلي وش وظهر إني حجيت تبع بعثة دولة تانية وكانوا شايلينا على كفوف الراحة
.
إوعى حد يقلق ولا حاجة .. إحنا بس بنهدي النفوس .. وأهو الوزير عاملوه زي صاحبي إياه بالظبط .. منتهى المساواة يا إخواننا .. إطمننوا

التسميات: ,

الخميس، يناير 11، 2007

فزورة السنة الجديدة

قرب قرب .. تعالى يا جدع منك له .. والجدعات كمان .. كله يشارك في الفزورة الثقافية السياسية دي .. هنتكتب لكم دلوقت مقطعين من قصيدة شعر قديمة لفاروق جويدة كان عنوانها .. مش هأقوله طبعا علشان الغش .. لكن تحسها كدة لسة مكتوبة النهاردة الصبح .. هنكتب منها بس أول مقطع وآخر مقطع .. والفزورة هي .. ياترى يا هل تري .. كان إيه تقريبا الموضوع اللي مكتوب في بقية الأجزاء اللي ما بينهم في النص؟
.
(1)
قد قال لي أبي يوما: إن جئت يا ولدي المدينة كالغريب
وغدوت تلعق من ثراها البؤس .. في الليل الكئيب
قد تشتهي فيها الصديق أو الحبيب
إن صرت يا ولدي غريبا في الزحام
أو صارت الدنيا امتهانا في امتهان
أو جئت تطلب عزة الإنسان في دنيا الهوان
إن ضاقت الدنيا عليك
فخذ همومك في يديك
واذهب إلى قبر الحسين
وهناك صلي .. ركعتين
.
(8)
أبتاه
بالأمس عدت إلى الحسين
صليت فيه الركعتين
بقيت همومي مثلما كانت
صارت همومي في المدينة لا تذوب .. بركعتين

التسميات:

الاثنين، يناير 08، 2007

مين قال لك إني أحقر واحد


أكتر حاجة تهزك من جوه .. لما تلاقي في الواقع تفسير لآية من آيات القرآن قدام عينيك .. وده اللي حصل لي بالظبط من أول يوم وصلت فيه للسعودية علشان الحج .. أول ما دخلت مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام قعد قدامي حجاج مكتوب على ظهرهم بعثة الحج من كوسوفو .. واحد بس فيهم بيعرف يقرأ عربي وياعيني كلهم ملمومين حواليه علشان يسمعوه وهو بيقرأ القرآن .. وطبعا بيبصولي بانبهار علشان بأقرأ القرآن بسلاسة .. فحمدت ربنا على النعمة العظيمة دي
.
بعدها بشوية رحنا نزور مسجد قباء لقيت بعثة الحج بتاعة كندا وأمريكا .. رحت جبل أحد لقيت ناس من الشيشان .. رحت المسجد الحرام شوفت في الطواف ناس من الصين وكازاخستان ونيجيريا والسنغال .. وكالعادة .. واحد بس بيعرف عربي وبيدعي في الطواف والباقيين بيرددوا وراه .. كلمة كلمة .. وحرف حرف
.
شفت ناس جاية من كل حتة في أفريقيا وأوروبا وآسيا والأمريكتين .. يعني من كل حتة في العالم .. فلقيت نفسي لاإراديا بأفتكر الآية القرآنية العظيمة دي من سورة الحج


وده لأني شفت على الطبيعة إن فعلا الناس دي كلها جايه من كل فج عميق .. ومن بلاد ما نتخيلش إن فيها ناس ممكن تفكر تيجي تحج .. أو إن فيها مسلمين أصلا .. وتفسير الآية إن ربنا سبحانه وتعالى أمر سيدنا إبراهيم إنه يبني الكعبة وبعد ما خلص البناء .. ربنا أمره إنه يطلع فوق جبل ويدعو الناس للحج .. طبعا ما كانش فيه حد في المنطقة دي ولا كان يمكن إن سيدنا إبراهيم يوصل صوته لأي حد .. لكن ربنا سبحانه وتعالى قال له .. إنت عليك الدعوة بالحج .. وأنا عليا البلاغ للناس .. ومن ساعتها وربنا بيبلغ كل الخلق وبييجوا يحجوا من كل مكان بعيد .. وبيقولوا لبيك اللهم لبيك .. يعني بيلبوا دعوة ربنا سبحانه وتعالى
.
طيب ليه الناس دي كلها جت من الأماكن الغريبة البعيدة دي ودفعت فلوس كتيرة وسابت أولادها ومصالحها وكل حاجة؟ على طول جت في دماغي آية تانية من سورة إبراهيم بتقول


ده اللي فعلا حسيت بيه .. إن قلوبنا بتهوي للأماكن العظيمة دي .. قلوبنا بتتحدف حدف على هناك .. ودي لوحدها نعمة كبيرة من ربنا سبحانه وتعالى .. ده غير الخير الوفير اللي لاقيته في البلاد دي .. وحجم المنشآت المهول اللي شفته هناك .. ودي إستجابة ربنا لدعوة سيدنا إبراهيم اللي موجودة في الآية الكريمة دي
.
وطبعا في وسط الجمع الرهيب المتنوع ده من الناس .. ممكن تلاقي الغني والفقير .. القوي والضعيف .. لكن الحج لازم يساوي بين الكل .. والأفضلية بتكون للأتقى .. إن أكرمكم عند الله أتقاكم .. لكن تلاقي لسة فيه ناس بتتأفف من الفقراء أو اللي أقل في المستوي .. وده غريب جدا .. إذا كان ربنا سبحانه وتعالى رضي إن الراجل الفقير ده يبقى عبد ليه زيه زيك .. تيجي إنت ما ترضاش بيه أخ ليك في دين الله؟ هو ده التكبر اللي خلى إبليس ما يسجدش لآدم لأنه مقتنع إنه أحسن منه .. وده الطبع اللي لسة موجود بيننا لحد دلوقت
.
مرة واحد عمل ذنب وراح لشيخ علشان ينصحه إزاي يكفر عن ذنبه ده .. فنصحه الشيخ إنه يدور على أحقر واحد في المدينة ويبوس رأسه .. مشي الراجل وقعد يدور ويدور.. لحد ما لقي راجل شكله مبهدل وفقير جدا .. جري عليه وراح باس رأسه .. رفع الراجل الفقير رأسه وقال له .. مين قال لك إني أحقر واحد في المدينة؟ بوس رأس نفسك .. إنت اللي أحقر واحد في المدينة .. علشان دايما فاكر إن فيه حد أقل منك .. يا متكبر
.
خلونا نتعلم من الموضوع ده درس مهم .. وهو إن ما حدش يفتكر إنه هو أحسن واحد .. إيش عرفك إن إنت أحسن واحد؟ أو إنك أحسن من زميلك ده؟ مش يمكن اللي إنت فاكره أقل منك ده .. يكون عند ربنا أحسن منك مليون مرة؟ وبعدين الأهم من ده كمان إن أصلا ربنا خلقنا كلنا مكملين لبعض .. محتاجين لبعض .. كأننا جسم واحد .. مايهمش إذا كنت أنا الجزمة اللي في قدم الجسم ده .. وإنت الإيدين بتاعة الجسم ده .. وصاحبنا التاني هو الرأس بتاعة الجسم ده .. المهم إن كلنا مكملين لبعض .. وفي الأول والآخر .. إن أكرمكم عند الله أتقاكم
.
طبعا الكلام ده مش كله من تأليفي .. لكني اقتبست بعضه من عدة محاضرات سمعتها أثناء الحج من الشيخ مدحت .. وهأبقى أعرفكم عليه في بوست تاني إن شاء الله .. وللحديث بقية

التسميات:

الأربعاء، يناير 03، 2007

عدنا ولله الحمد

كان المشهد يوحي بأننا هالكون ولا محالة إذا ما حاولنا الدخول بين هؤلاء الملايين من الحجيج كي نرمي الجمرات .. لكنها عناية الله التي شاءت أن يفتح لنا الفراغات بين جموع البشر كي نتمكن من الرجم ومعي زوجتي ثم نخرج سالمين .. وهكذا كان الحال في جميع المناسك التي سبقت ذلك اليوم .. والتي تلته أيضا
.
عدنا بحمد الله .. شاكرين أنه سبحانه اصطفانا كي نكون ضمن وفد الله هذا العام .. تحياتي لكم جميعا .. وللحديث بقية ستطول وتطول

التسميات: