شد القلوع يا مراكبي ... مافيش رجوع يا مراكبي

الأحد، فبراير 25، 2007

السنة دي هنقضيها تيجان

السنة دي يا إخواننا سنة التيجان .. شكلها كده بالصلاتو عالنبي هنقضي التدوين كلة في الرد على التيجان وإختراع التيجان وتدبيس بعض في التيجان .. أنا حاسس إن ده مقلب من الحكومة علشان يشغلوا المدونين عن النقد .. طبعا قصدي المدونين الوحشين اللي ضد الحكومة مش المدونين الحلوين اللي زيي كده
.
وطبعا فهمتوا من المقدمة دي إن وصلني تاج .. فكرت في الأول أستسمح اللي بعتهولي إني أعتذر عنه .. بعدين وصلني نفس التاج من مدون تاني .. قلت أستسمحه علشان يعفيني هو كمان .. وبعدها بيومين لقيت نفسي هأستسمح كل المدونات اللي في أفريقيا وآسيا وصفط اللبن .. قلت مابدهاش .. نرد على التاج وخلاص .. وإن شاء الله هاعمل مدونة جديدة للتيجان بس .. إسمها إتفضل إلبس ولبس التاج
.
وطبعا نشكر الأعزاء اللي دبسوني في التاج وهم بالترتيب .. شيماء صاحبة مدونة الصراحة خنقة .. والوردة السوداء صاحبة مدونة بريق عينيك وأحمد فؤاد اللي اسمه زورديك صاحب مدونة مع نفسي وعم علي صاحب البقالة اللي تحت البيت والحلاق الهندي في العمارة اللي جنبنا
.
التاج

اسم مدونتك ؟

هو سؤال بيدل على الذكاء لكن أنا هيكون ردي أذكى .. إسم المدونة يا مراكبي .. منتهى الذكاء

لماذا خترته .. ماذا تقصد بـه ؟

أغنية محمد منير .. يا مراكبي .. بتعبر تماما عن الحالة اللي أنا فيها وهي الإضطرار للرحيل عن الوطن واختلاف الوطن عما كان .. شد القلوع يا مراكبي .. مافيش رجوع يا مراكبي

هل فكرت فى إغلاق المدونة ... و السبب ؟

لأ .. وهي دي أحسن إجابة علشان أهرب من نص السؤال التاني

صورتك فى المدونة ، رمزيتها ؟

دي صورتي أنا .. عارف إني أشبه حسين فهمي كتير .. وبترمز للوضوح والمواجهة وعدم الإختفاء
طبيعة كتابتك فى المدونة بشكل عام .. سياسة .. قصة .. عبث .. كلام فاضى ؟

كل اللي أحس إنه ذو قيمة فكرية حتى لو كوميدي .. لكن عبث وكلام فاضي .. لأ

.لماذا تدون أصلاً ؟

أولا .. التنفيس عن الصراعات الداخلية في القلب والعقل
ثانيا .. عرض بعض المؤلفات التي لن تجد طريقها للجمهور
ثالثا .. التوجيه لمن هم أصغر سنا وأقل خبرة .. فأنا أحب أن أعلق أكثر ما أكتب
رابعا .. تغيير المنكر بالقول .. وهذا أضعف الإيمان

أحلى جملة قيلت لك فى وصف مدونتك ؟

أسلوبك سهل ومنظم وواضح
الموضوع يدعوا إلى الفكر مش كتابة وخلاص

التعليقات بالنسبة لك .. أهميتها ؟

حاجة بتقول لي إن رسالتي اللي أقصدها من الكتابة وصلت للناس

أحلى بوست كتبته .. ضع اللينك .. ثم أذكر لماذا ؟

أنا راجل متواضع وما أقدرش أشكر في نفسي .. كل المواضيع اللي كتبتها رائعة .. ههههه
أحلى موضوع عندي هو اللي بأشرح فيه إحنا ليه بندون وإسمه .. بقى العنب هو اللي في الأمان
http://yamarakby.blogspot.com/2006/11/blog-post_29.html#links
.

وفيه موضوع مأثر فيا قوي قوي بالذات من ساعة لما كنت في مصر آخر مره وهو .. هكذا كان الوطن
http://yamarakby.blogspot.com/2006/12/blog-post_20.html#links

.
أفضل مدونة قرأتها .. يمكن اختيار عدة مدونات ؟

أغلب الناس اللي بأتابعهم رائعين .. أداؤهم أحسن من اللي بيكتبوا في الجرايد بجد

أفضل بوست قرأته .. يمكن اختيار أكثر من بوست .. ومتنساش اللينك ؟

أي بوست بينكتب من القلب وبيكون فيه فكرة جديدة عليا .. ويخش قلبي على طول

هل خسرت صديق بسبب كتابة هنا ؟

لأ .. لسة

حد قل أدبه ف التعليق .. ايه رد فعلك ؟

لأ .. لسة

أسوأ مدونة ... هى كتيرة أصلاً : ) ؟ ويمكن اختيار عدة مدونات ؟

فيه مدونتين بيكتبوا كلام على وزن آيات القرآن الكريم .. مش فاكر إسمهم ومش عايز أفتكرهم أصلا

أسوأ بوست .. لازم تجاوب .. ويسمح بتعدد الأختيارات ؟

الموضوعين اللي كان فيهم كلام على وزن آيات القرآن الكريم

أسوء مدون .. ما هو حاتجاوب حاتجاوب ؟

الإتنين المدونين اللي بيكتبوا كلام على وزن آيات القرآن الكريم .. أنا بدأت أتعصب على فكرة

انشر الآن بشكل حصرى بوست لم تجرؤ على نشره من قبل .. ومش محتاج أقول اجبارى

الفيلم اللي مش هندي
فيه حاجة مش مفهومة بالنسبة لي .. من كام يوم شفت فيلم هندي .. إسمه كده .. بطولة أحمد آدم وصلاح عبد الله .. بيحكي عن إتنين صحاب .قوي .. مسلم ومسيحي .. وكل واحد بيضحي علشان التاني تضحيات جامده
وبعد كده الاقي إعلان بيتكلم عن نفس الموضوع .. وشوية وألاقي مدونات بتتناقش في حاجات تحس فيها بتنافس بين الإتنين في مصر .. وأحداث هنا وأحداث هناك .. وخلافات هنا وتطمينات هناك .. الخلاصة .. موضوع المسلمين والمسيحيين في مصر بقى فيلم هندي كبير
تسألوني أنا مستغرب ليه؟ تعالوا أحكيلكم أنا عالفبلم اللي مش هندي اللي أنا عشته .. إلخ البوست
.

وده تاج تاني وصلني من شيماء اللي خنقتني بصراحتها

هل كنت طالب شاطر فى المدرسة ؟

جدا جدا .. كنت من المتفوقين .. كنت
ايه كانت احب مادة و اكره مادة ليك فى المدرسة والكلية ؟

الرياضيات والإنجليزي في المدرسة
الكومبيوتر والخرسانة في الجامعة
ماكنتش بأكره أي مادة .. كنت بأعرف أذاكر أي حاجة

و كنتِ عايز تطلع ايه وانتِ صغير؟

مهندس يعني مهندس .. وإلا كنت هأنتحر .. شفتوا العبط؟
.
وأحب أهدي الأغنية قصدي التاج لكل من .. متهيألي حرام وكفاية كدة .. إحنا هنقضي السنة دي كلها تيجان والا إيه؟

التسميات:

الاثنين، فبراير 19، 2007

ربع قرن آخر

كان يوما رائعا بالنسبة له .. فقد قادته الصدفة كي يلتقي صديق طفولته الذي لم يره منذ ربع قرن .. كل ما حدث هو أن راوده الحنين لكي يزور ذلك المقهى الذي يجاور المنزل الذي تربى فيه .. فقد كان ذلك المقهى ناديا يلتقي فيه جميع أبناء الحي قبل أن يتزوج ويرحل .. وكان رحيله منذ ربع قرن حينما كان عمره أيضا .. ربع قرن
.
وهذا صديق طفولته .. وجده كما تركه منذ ذلك الحين ..لم يتغير فيه أي شيء سوى ملامح الزمن الدالة على عمره .. حتى المقهى ظل كما هو دون تغيير أيضا .. كل ذلك شجعه على أن يفتح قلبه لصديق الطفولة .. فأخذ يحكي باسترسال عن كل ما حدث له طوال تلك السنوات .. فقد أحس بالبراءة والاطمئنان تماما كما كان في الماضي
.
لم يهتم كثيرا بأن يحكي عن ظروف عمله وما وصل إليه من إنجازات .. فقد كانت الأجواء تدفعه دفعا كي يحكي فقط عن حياته الاجتماعية .. عن زوجته وأولاده .. إنها المرة الأولى التي يتحدث فيها عن ظروف زواجه .. فقد كانت سرا بيينه وبين نفسه عمرا طويلا .. وكان لقاؤه بصديقه هو الفرصة الأولى بعد تلك السنوات الطويلة كي يفرغ ما بصدره من هموم وأسرار
.
قال لصديقه: أعلم أنك الوحيد الذي كان يعلم بقصة حبي الأول .. والأخير .. فقد كنت أحب تلك الفتاة حبا لم أنساه .. ولن أنساه .. كانت مثالا لكل الصفات الجميلة .. عدا أنها كانت مطلقة حديثا .. لم أنسى أبدا ذلك اليوم الذي فاتحت فيه أبي لأخبره عن رغبتي في زواجي منها .. ثار ثورة لم أشهدها منه قبل ذلك .. كان غاضبا جدا وكأنني أريد أن أتزوج عاهرة .. هددني بأن يحرمني من كل شيء إذا لم ألغي تلك الفكرة .. هددني بغضبه وقطيعتي .. هددني بأن أختار بينه وببينها .. حتى تركتها بالفعل
.
لم يمض وقت طويل بعد ذلك إلا وقد زوجني من يرضاها هو .. تزوجتها دون حب .. ولم تنجح السنوات الطوال أن تخلق بين قلبينا مثل ذلك الحب الذي ضاع مني .. أنا لا أكره زوجتي لكنني لم أتمكن من أن أحبها كفتاتي تلك .. رغم كل سنوات العشرة الطيبة ورغم وجود الأولاد بيننا .. لازلت لا أنسى فتاتي تلك .. شيء لا يصدق
.
نظر كل منهم في ساعته .. تأخر الوقت .. لكن ما زال هناك الكثير كي يحكيه لصديق طفولته .. لا زال يريد أن يحكي له عن أولاده .. اتفقا على أن يتحادثا تليفونيا خلال الأيام المقبلة كي يتفقا على موعد للقاء آخر عما قريب
.
بعد أيام قليلة يدخل عليه ولده الأكبر .. يريد أن يحدثه في أمر هام .. يا له من خبر سعيد .. لقد قرر الابن أن يتزوج أخيرا .. يبدوا أنه قد أحب فتاة ما .. من هي يا ترى؟ أخبره بأنها مها .. تلك الفتاه الجميلة التي تسكن مع والديها في الطابق العلوي .. تلك الفتاه التي تزوجت في العام الماضي وطلقت من زوجها بعد شهور قليلة
.
ثار على ابنه ثورة عارمة .. إن هذا الزواج هو الأول لابنه والأول لولد من أولاده .. لماذا لا يختار عروسا عذراء لم يسبق لها الزواج؟ هل تلاشت العذراوات من البلاد كي يختار تلك المطلقة؟ وماذا عن كلام الناس؟ وماذا عن المشاكل التي يمكنها أن تحدث من ناحية الطليق السابق الذي سيظل شبحا بينهما؟
.
فجأة يدق جرس الهاتف .. يقطع حديثه مع ولده كي يرد على المتصل .. إنه صديق طفولته يذكره أنهما اتفقا منذ أيام على أن يلتقيا ثانية كي يحكي له عن أولاده .. نظر إلى ولده الذي يوبخه أمامه .. تذكر حديثه ذاك مع صديقه منذ أيام .. تلعثم قليلا .. تردد قليلا .. ثم أعتذر لصديقه بحجة واهية كي يؤجل اللقاء إلى وقت آخر.. لابد ألا يلقاه فلن يستطيع أن يحكي له بصدق ثانية .. قرر أن يماطل في اللقاء عساه أن يؤجله لربع قرن آخر

التسميات:

الثلاثاء، فبراير 13، 2007

يوميات متزوج مرة تانية

المنظر ليل خارجي .. راجع أنا والحاجة مراتي بعد ما إشترينا شوية حاجات بسيطة من السوق ييجي تلاتة طن كده .. وزي ما إنتوا عارفين مشوار السوق ده مشوار مقرف جدا لكن لابد منه على الأقل مرة في الأسبوع زي الاستحمام كده .. المهم وقفنا مستنيين الأسانسير اللي نازل .. نلاقي مين نازل من الأسانسير؟ قولوا مين؟ تفتكروا مين؟ أربع بنات من شرق آسيا إنما إيه .. حكاية .. نموذج .. ما يصحش وأنا حاج كده إني أوصفلكم في جمال وسطهم ولا طول شعرهم ولا بياض جسمهم ولا الهدوم اللي مش لابسينها .. عيب .. نزلوا وقفوا يستنوا تاكسي .. يا بخت التاكسي .. طبعا الحاجة بصت لي علشان تشوف رد فعلي إيه .. لكن أنا كنت ولا كأني شفت حاجه خالص .. ولا كأنهم لوحوا دماغي ولا شقلبوا كياني ولا سببوا لي أي آلام نفسية ولا حاجة خالص .. كنت فاقد النطق بصراحة
.
طلعنا فوق ودخلنا البيت وفجأة قولت لمراتي: آخخ .. نسيت أوراق مهمة في العربية .. ثواني أنزل أجيبها وأطلع على طول .. فجأة .. لقيت مراتي مسكتني من إيدي .. ودي كانت تاني مرة تمسكني من إيدي بعد أول مرة اللي كانت من عشر سنين .. وقالت لي: أوراق إيه اللي نسيتها تحت دي؟ نسيت أوراق برضه ولا البنات مستنيينك تحت؟ طبعا أنا عملت نفسي بريء وماليش في الحاجات دي .. وما يصحش بعد السنين دي تشك فيا وحاجات كده .. وخصوصا إننا لسة راجعين من الحج .. لكن طبعا مراتي كانت متأكدة إني أنا اللي تعمدت إني أنسى الأوراق تحت .. مع إني والله لا تعمدت أنسى الأوراق ولا حاجة .. ما كانش فيه أوراق تحت أصلا
.
طبعا أنا كراجل حمش وكلمتي هيا اللي لازم تمشي كان ممكن أحكم رأيي وأنزل تحت .. لكن مانزلتش حقنا للدماء .. دمائي أنا طبعا .. لأن ممكن تقلب بخناقة مالهاش لازمة وتنتهي بالجملة المشهورة: وبعدين معاكي؟ لو مش عاجبك طبعي قوليلي من دلوقت .. إحنا لسه عالبر.. مع ملاحظة إن إحنا متجوزين من عشر سنين
.
المنظر نهار داخلي .. واحد زميلي في الشغل دخل عليا مكتبي وقال لي: مالك .. عامل كده ليه .. سرحان في إيه؟
المراكبي: مراتي .. مراتي سألتني سؤال ومش عارف أجاوبه .. بتقول لي بتحبني زي زمان ولا لأ؟ لو جاوبتها أيوه .. يبقى أنا كداب .. ولو جاوبتها لأ .. يبقى أنا حمار
صاحبي: ما عاش اللي يقول عليك كداب يا معلم

.
.
ملحوظة: تم عرض المقال على الرقابة قصدي الحاجة وحاز على الموافقة قبل النشر .. ربنا يخليها ليا

التسميات:

الجمعة، فبراير 09، 2007

قلب الوطن مجروح

قلب الوطن مجروح
لا يحتمل أكتر
نهرب و فين هانروح
لما الهموم تكتر؟

نحمي غصون الورد
من دمع سال عالخد
آه يا حبيبة الروح
قلب الوطن مجروح

.
.
لو حتى قلبي تاه
بين الشجن والآه
ياللي لقاكي حياة

أنا حبي ليكي صلاة
يا مطيره العصافير
رجع الهوا بالخير

لو قلبي عاد ضميه
إديه حنان وداديه
ده الصمت مش لينا

فين الولد مايروح
لازم يعود أسمر
قلب الوطن مجروح
لا يحتمل أكتر

.

.
لو ينطق الموال
لازم يروق الحال
محتاج ليا دراع
وشراع وراحة بال
محتاج ليكي نجوم
نايمه في حضن بلادي

لو بحرنا نسقيه
صحيه وبوسي عينيه
ياما بكره يسقينا
خلي طريق الجوع
يصبح طريق مرمر
قلب الوطن مجروح
لا يحتمل أكتر

التسميات:

السبت، فبراير 03، 2007

من يوميات متزوج

كل يوم لازم أول ما أروح من الشغل أقعد أذاكر للأولاد بتاع ساعتين كده .. وعلشان ما حدش منهم ورث مني الذكاء الدراسي بتاعي فطبعا بيجيبولي ضغط وبوادر شلل رعاش وأرتكاريا في العصاعيص .. المهم .. خلصنا المذاكرة ودخلوا يتخمدوا .. قصدي ينامو .. قلت أفتح التليفزيون أتفرج على أي حاجة تهدي أعصابي
.
فتحت التليفزيون وهوبااا .. الباشمهندسة هيفاء وهبي بتغني يا جدعان .. فجأة راح التعب وبدأت أركز في التليفزيون علشان أشوف الواوا كويس .. أو تقدروا تقولوا إني دخلت جوه التليفزيون .. وفجأة ألاقي مراتي جنبي وبصوت حازم بتقول: هاااه .. وبعدين يا حاج .. عيب عليك يا حاج .. عيب
.
طبعا في أقل من فيمتو ثانية طفيت الواوا قصدي طفيت التليفزيون وأنا كلي خجل .. حلوة خجل دي .. وطبعا أنا مش عارف هي فعلا قصدها إن الفرجة على الفيديو كليب دي تبقى حاجة وحشة ولا هي بتغير من الباشمهندسة هيفاء .. المهم إتحسب عليا موقف وخلاص
.
تاني يوم رجعت البيت لقيتها بتقرأ الجرنال وفجأة قالت لي: تعالى يا حاج .. تعالى شوف .. قلت: خير فيه إيه؟ قالت لي: شايف .. شايف كارول سماحة اللي عينك هاتطلع عليها .. طلع عندها أربعين سنة .. يعني أكبر منك بست سنين بحالهم .. شفت بقى يا حاج؟ قلت في سري طبعا: وبعدين بقى .. إتنين صفر لحد دلوقت .. مسيري أكسب في يوم إن شاء الله
.
شوية كدة ولقيت مراتي بتجري ورا إبننا الكبير بالشبشب علشان تضربه .. ماعرفش كان عامل إيه .. المهم وقف فجأة وقال لها: إيه ده؟ ده منظر واحدة حجت ده؟ فيه حاجة بتعمل كده؟ طبعا أنا سمعت كده وحسيت إن الواد أخد لي حقي أخيرا .. لقيت نفسي بأصقف وكأن أبوتريكة جاب الجول التالت في الزمالك .. هييه .. هييه .. ودي كانت آخر كلمة قولتها قبل الشبشب ما يقلش ومايجيش في الواد وييجي فيا أنا .. ماأعرفش بقى كان مقصود ولا إيه .. ولا كانت شباشب صديقة .. قصدي نيران صديقة .. إن بعض الظن إثم .. والطيب أحسن
.
والجدير بالذكر .. حلوة الجديردي .. إن ترتيبي في الأهمية جوه البيت بيكون رقم 5 .. وده ترتيب متقدم جدا .. فالحاجة مراتي ترتيبها رقم 4 .. والأولاد قبلينا طبعا .. ده أنا حتى ليا واحد صاحبي متجوز وعنده بنت واحدة وبرضة ترتيبه الخامس في البيت علشان تعرفوا إني جامد جدا

.

أنا بس حبيت أحكيلكوا عن مزايا الحياة الزوجية علشان أشجعكوا على الجواز .. ولسة هأحكيلكوا عن مزايا كتير في الأيام الجاية .. ده أنا معبي قوي يا إخواننا

التسميات: