شد القلوع يا مراكبي ... مافيش رجوع يا مراكبي

الاثنين، نوفمبر 26، 2007

واحد إتنين .. برج القاهرة فين


الصورة الأولى بتوضح إن برج دبي اللي إرتفاعه هيكون 818 متر هو الأعلى في العالم سنة 2008 بعد إنتهاء الإنشاءات .. وأنا شخصيا زرت الموقع أكتر من مرة
.
الصورة التانية بتوضح إيه هي الأبراج المزمع إنشاؤها قريبا .. وهي بالترتيب
برج مبارك بمدينة الحرير بالكويت وإرتفاعه 1000 متر
برج البرج بدبي وإرتفاعه 1050 متر
برج الميل بجده وإرتفاعه 1600 متر

بس .. البوست خلص على كده .. وأنا مش قصدي حاجة بعنوان البوست خالص

التسميات:

الجمعة، نوفمبر 16، 2007

من روائع قلة الأدب العربي

أفتكر إن أول ما طلع الدش والريسيفر .. كان ليه سمعة كده مش كويسة .. كانوا بيقولوا إنه بيجيب حاجات قبيحة وقليلة الأدب ولامؤاخذة .. وكنت كل ما أسمع إن فيه حد ركب دش ألاقيه يحلف ويقول لي: بس أنا مش من الناس إياهم يا مراكبي .. أنا والله العظيم ركبت النايل سات بس .. ومن كتر ما الجملة دي إتكررت قدامي كتير .. جه عندي شعور إن النايل سات ده حاجة كده وكأنك داخل مسجد .. ولازم تقلع الجزمة برة على الباب قبل ما تشغل التليفزيون وحاجات كده
.
لحد ما جه اليوم اللي قررت فيه إني أركب الدش ده أنا كمان .. وطبعا لأني من أهل التقوى والصلاح أصريت على النايل سات بس زيي زي الإخوة الأفاضل إياهم بالظبط .. وأول ما إشتغل التليفزيون لقيت النايل سات ده إيه .. ولعة ولعة ولعة .. وأذكر إن لم تخني الذاكرة إن أول لقطة شفتها كانت لجزء عريان من صدر مغنية مش عايز أقول إسمها وكانت بترقص وتقول: أخاصمك آه .. أسيبك لا .. ما علينا .. أرزاق
.
ومرة من سنتين كان عندي مدير أمريكي .. لقيته بيشتكيلي ويقوللي:
المدير الأمريكي: أنا زهقت قوي من الدش المركزي اللي عندنا في العمارة .. مليان قنوات كتيرة مالهاش لازمة
المراكبي: أيوة .. علشان ظابطينه على القمر الأوروبي فتلاقي معظم القنوات إباحية وجنسية
المدير الأمريكي: صح .. حاجة مملة قوي .. الواحد يقعد يقلب سنة لحد ما يلاقي قناة مفيدة
المراكبي: وياريت على كده وبس .. ده أغلب القنوات دي باللغة الإيطالية كمان
المدير الأمريكي: أيوة عندك حق
وبعدين مرة واحدة لقيته إتنفض وبيقولي: إيه ده؟ تعالى هنا .. إنت عرفت منين إن أغلبها قنوات إباحية؟ وعرفت منين إن أغلبها باللغة الإيطالية؟ إنت بتتفرج عليها ومتابعها وألا إيه؟
المراكبي: نعم يا عمر .. أمال مين اللي كان بيقلب في القنوات دي دلوقت وزهق منها؟ ماي ماذر؟ تلاقيك زهقت من النظري ونفسك في العملي .. مش كده؟
المدير الأمريكي: طب خلاص خلاص .. إنت هتسيحلي وألا إيه؟
المراكبي: أيوة كده إتعدل .. مديرين آخر زمن .. وبعدين عيب عليك لما تفتكر إني بأتفرج على الحاجات دي .. أنا بس حاطيتها في الفيفوريت مش أكتر
وبعد فترة صمت ووجوم
المراكبي: إنت نفسك في حاجة تتفرج عليها أحلى من كده؟
المدير الأمريكي وهو مشرئب الأوداج وبلهفة شديدة: أيوة .. إيه إيه؟
المراكبي: ركب النايل سات وإدعيلي
.

.
.ملحوظة: ما حدش يفتكر إن الأوداج دي حته قبيحة وألا حاجة

التسميات:

الثلاثاء، نوفمبر 06، 2007

منزل وسيارة وأشياء أخرى


كان لا يعرف في هذه الدنيا غير منزل واحد لا يتغير ولا يظن أنه سيتغير .. كان أقصى ما حدث فيه هو إزالة ذلك الطلاء الجيري القديم وإستبداله بدهانات أخرى جديدة وبعضا من أوراق الحائط .. لكن المنزل ظل كما هو بذكرياته وحنينه وإحتوائه له في كل الأوقات .. كان يعرف أيضا جميع وسائل المواصلات التي تؤدي إلى ذلك المنزل من أي مكان .. وكان إحتياجه إلى سيارة ما يعد شبه معدوم .. كان ذلك عندما كانت الأماكن التي يرتادها كلها قريبة ولا تبعد عن منزله إلا كيلومترات قليلة
.
وقبل زواجه بيوم واحد .. أذكره وهو في حالة دهشة شديدة عندما كان يرتب أغراضه الخاصة في منزل الزوجيه .. لم يكن معتادا على ذلك المنزل الجديد أبدا .. رغم أن كل شيء فيه كان جديدا ومنمقا .. رغم أن من ستسكنه معه في الغد هي تلك التي إختارها لكي تشاركه عمره القادم .. لكنه ذلك الحنين إلى منزله القديم الذي لم يكن يظن أنه سيتغير في يوم ما .. إنه الخوف من التغيير .. حب الإعتياد .. أذكر أيضا أنه بدأ يفكر في إحتياجه إلى سيارة .. لم تزل الأماكن قريبة .. لكن المتطلبات إختلفت كثيرا بعد ذلك اليوم .. كل شيء أصبح غريبا في ذلك اليوم
.
على بعد آلاف الكيلومترات .. أشاهده الآن وهو يقود سيارة جديدة ربما قد تكون السابعة في حياته .. ويصعد إلى منزل جديد أعتقد أنه المنزل الثامن الذي سيسكنه .. أبتسم وأنا لا أجد لديه أي حنين إلى تلك السيارة أو السيارات التي سبقتها .. لا أرى في قلبه أي إشتياق إلى هذا المنزل أو أي منزل من السبعة الذين سبقوه .. علمته الدنيا ألا يشتاق إلى أي شيء لأن كل الأشياء مؤقته .. لا شيء يدوم .. يسأل نفسه سؤالا ممزوجا ببعض الحسرة وهو يدخل منزله الثامن لأول مرة: ياترى أين سيكون مكان المنزل التاسع؟
.
يتغير كل شيء فينا كما يتغير كل شيء حولنا
.
.
.
على الهامش
وتسأل: ما معنى لاجئ؟

سيقولون: هو من أقتلع من أرض الوطن

وتسأل: ما معنى وطن؟

سيقولون: هو البيت و شجرة التوت و قنّ الدجاج و قفير النحل و السماء الأولى

وتسأل : هل تتسع كلمة واحدة من ثلاثة أحرف لكل هذه المحتويات .. وتضيق بنا ؟
.

من شعر محمود درويش

التسميات: