شد القلوع يا مراكبي ... مافيش رجوع يا مراكبي

الأربعاء، ديسمبر 24، 2008

العلم نورون

ما زلت أذكر الفنان الراحل عبد الفتاح القصري في مشهد تاريخى له في فيلم قديم وهو يتعلم القراءة بصعوبة .. كان يحمل كتابا فيه صورة لثعبان وبدا وأنه يتهجأ أحرف الكلمة التي تقع أسفل تلك الصورة بصعوبة شديدة .. فكان يقول: ث .. ع .. ب .. ا .. ن .. ليفاجئنا بعدها وهو يعلن أن تلك الحروف تساوي كلمة "حنش" معتمدا على الصورة .. قالها هكذا: حنشون .. هههههه
.
يذكرني هذا المشهد بأبحاثي العميقة التي أقوم بها في بحور تراثنا العربي القديم فمن عرف ماضيه وعاش فيه وما شافش غيره .. تاه عن حاضره ومستقبله بعون الله وهذا هو المراد طبعا

.
المهم ..هذه الأبحاث والتدوير هنا هناك فى صفحات الكتب الصفراء..صفراء لأنها قديمة يعنى.. وجدت ما هو طريف جدا .. ومنها على سبيل المثال أن أول من وصلنا شعره من شعراء عصر الجاهلية هو المهلهل بن ربيعة .. وكان سيد قومه وأغناهم .. فإذا كان "المهلهل" هو سيد قومه .. فما هو إسم بقية أفراد القبيلة؟ البلبوص بن سعد أم العريان بن صخر؟
ماذا فهمت من الفقرة السابقة؟
الإجابة: لازم ننقى اسامى حلوة لأولادنا.. زى بلبوص.. صخر.. كدة

.
كما وصلني أنه عندما كانت مكة المكرمة إبان عصر الجاهلية .. كان يعيش فيها شاب يدعى "إساف" .. وكان إساف يحب "نائلة" حبا جما لا يضاهيه أي حب .. وفي ذات يوم خرج جميع أهل مكة إلى خارجها حيث كانت هناك مباراة بين الأهلي والزمالك .. وظل إساف ونائلة وحدهما في مكة .. فما كان من إساف إلا أنه فجر بها .. عجبتني قوي جملة "فجر بها" دي .. فغضبت الآلهة عليهما وسخطتهما إلى تمثالين .. فعبدهما الناس بعد ذلك
ماذا فهمت من الفقرة السابقة؟
الإجابة: لازم ما نسمعش اغانى إساف.. ولازم ما نكلمش أى واحدة اسمها نائلة

.
ومن غرائب تسميات البلاد ما قيل من أنه قد سافر أحد المشايخ إلى غرب أمريكا بعد إكتشافها ذات يوم .. فسألوه عندما عاد إلى البلاد: كيف وجدت تلك البلاد البعيدة؟ فأجاب: إن جوها حار جدا كالفرن .. فأطلقوا عليها كاليفورنيا منذ ذلك الحين
.

وكذلك عن منطقة شبرا بشمال القاهرة .. فيحكى أنه هبطت مجموعة من الناس إلى ذلك المكان وإختلفوا على تقسيم الأرض فيما بينهم .. فأشار عليهم أحدهم بأن "يشبروا" أي يقيسوا بالشبر .. فأطلقوا على المنطقة إسم شبرا بعد ذلك
ماذا فهمت من الفقرة السابقة؟
الإجابة: لازم ما نشوفش قناة الجزيرة الوثائقية و نتفرج على قناة ميلودى بانتظام

.
وفي معرض أبحاثي في تراثنا القديم والمعاصر فقد احتل الإفتاء مكان الصدارة .. ومن عجائب الإفتاء المشهورة مثلا أنه ذهب رجل إلى شيخ ليستفتيه في كلب بال على جدار.. بال يعنى عمل بيبى .. فقال له الشيخ تهدمه وتبنيه سبعاً.. فقال له الرجل: طيب إيدك معانا يا عم الشيخ عشان ده الجدار اللي بيني وبينك .. فقال الشيخ: قليل من الماء يطهره يابني
.

وكذلك أنه جاء شيخ إلى رجل يطلب منه الأجرة عن دار كان قد أجرها له.. فقال المستأجر يشكو: أعطيك الأجرة ولكن أولاً أصلح لي هذا السقف فأنه يهتز ويتفرقع .. فقال الشيخ صاحب الدار: لا تـخـف .. فإنما يسبح السقف من خشية الله .. فقال المستأجر: لكني أخشى أن يدركه الخشوع فيسجد
ماذا فهمت من الفقرة السابقة؟
الإجابة: الفتوى حق مكفول للجميع

.
وفى معرض بحثى عن النكات القديمة فى الزواج والسمنة .. ومش عارف إية العلاقة بينهم لحد دلوقت.. لكنى وجدت ما يلى : قيل أنه في عصر الجاهلية ركبت سيدة بدينة جداً الأتوبيس المتجه إلى الطائف .. فصاح أحد الراكبين متهكما: لم أكن أعلم أن هذه السيارة مخصصة للفيلة؟ فردت عليه السيدة بهدوء: لا يا سيدي .. هذه السيارة كسفينة نوح .. تركبها الفيلة والحمير أيضاً
.
وكذلك أنه قدجاء رجل إلى أحد الشيوخ و قال له: إني تزوجت امرأة وجدتها عرجاء .. فهل لي ان أردها؟ فقال له: إن كنت تريدُ أن تسابق بها فردها .. ههههه
.
وأخيرا وليس آخرا .. قيل لأعرابى هل لك فى النكاح فقال ..لو استطعت تطليق نفسى لطلقتها ثلاثاً
ماذا فهمت من الفقرة السابقة؟
الإجابة: أرجوك.. احتفظ بها لنفسك ..أو قل ..حنشون

وفقني الله وإياكم في إستكمال تلك الأبحاث التراثية العويصة .. وأي خدمة

التسميات:

الأربعاء، ديسمبر 17، 2008

أسطورة الحب الأول

السادسة والنصف صباحا الآن .. تعتريني لمسة هواء باردة بينما أنا أقف أمام منزلي كالمعتاد مترقبا وصول الحافلة التي تقلني أنا وزملائي نحو المصنع البعيد الذي نعمل فيه .. يبدو الجو وكأنه ضبابي الملامح حيث الصراع اليومي بين ضوء الفجر وظلام الليل الذي سينتهي عما قليل بإنتصار الضوء وإنتشاره في كل مكان .. أعلم أن الظلام سيثأر لنفسه عند وقت غروب الشمس مرة أخرى .. فأبتسم لتلك الخواطر الغريبة بينما أرى الحافلة تقترب من بعيد .. أصعد إليها وأجلس في مكاني المحدد لأبدأ طقوسي اليومية التي تخفف عني زمن الطريق الطويل .. فأضع سماعات في أذني متصلة بجهاز مسجل الأغاني الذي أحمله .. لأستمع إلى نفس الأغاني التي أستمع إليها كل يوم في نفس الموعد وأنا مغمض العينين
.
لا يعلم أحد أن تلك الأغاني التي أستمع إليها ليست بالأغاني الحديثة .. بل هي أغاني قديمة كنت أستمع إليها عبر سنوات مختلفة .. وكل أغنية منها تمنحني شعورا مختلفا .. فكلها أغاني كنت أستمع إليها أثناء ظرف ما أو حالة ما .. فالأغنية الأولى مثلا تذكرني بأيام شهادة الثانوية العامة .. فقد كنت أستمع إلى تلك الأغنية أثناء أيام الإختبارات في نهاية العام الدراسي .. أما الأغنية الثانية فتذكرني برحلتي إلى الإسكندرية والتي إصطحبت فيها أولاد عمي معي .. فقد كانت هذه الأغنية هي أغنيتنا المفضلة حينذاك .. كانت هذه الأغاني كلها بمثابة إجترار للذكريات وإستحضار للأحداث السابقة الواحد تلو الآخر
.
الأغنية السابعة .. كعادتي كل يوم لا أعي منها شيئا .. عبثا حاولت لكنني فشلت .. يشرد ذهني كل يوم عندما أبدأ في تشغيل تلك الأغنية .. يقولون لي أن الحب الأول هو وهم كبير .. يستشهدون بتجاربهم أو تجارب ذويهم للتأكيد على ذلك .. كما نرى ذلك أيضا عبرالقصص والروايات الشهيرة التي حملت إلينا أعنف وأقسى قصص الحب عبر التاريخ .. وأسأل: هل هو فعلا وهم الحب الأول؟ .. يبدو أنني شردت عن الإستماع إلى الأغنية .. أضغط على زر المسجل لأعيد الأغنية إلى بدايتها
.
تبدأ الأغنية مجددا .. لازلت أحاول إستكشاف ما تخبئه نفسي وأتساءل: هل أحببت بالفعل خطيبتي الثانية كما يهيأ لي؟ لماذا لا أري في نفسي نفس الوله والعشق الذي كنت أحمله في صدري لحبيبتي الأولى؟ لماذا أحس بأنني أبذل مجهودا أكبر لكي أبدو عاشقا ولهانا؟ .. بدأت الأغنية الثامنة فجأة .. لم أستمع إلى الأغنية السابعة مجددا .. أوقف المسجل وأزيل السماعات من أذني .. أنظر إلى النافذة التي بجواري .. أرى إنعكاسا لصورة وجهي فيها وكأنها مرآة .. أخرج محفظتي وأستخرج منها صورة لي مع خطيبتي الحالية .. أرى فيها نفسي .. أنظر إلى زجاج النافذة مرة أخرى .. لم يتغير شكلي .. أستخرج صورة أخرى من محفظتي .. صورة أقدم كثيرا تجمعني أنا وحبيبتي الأولى .. أمعن النظر فيها وأرى نفسي .. أنظر إلى النافذة مرة أخرى .. تغير شكلي كثيرا .. لست أنا ذلك الشخص الذي في الصورة .. أمعن النظر إلى حبيبتي .. أغمض عيني .. أستحضر صورتها في خيالي .. لم يتغير شكلها عن تلك الصورة رغم مرور السنين .. لا أدري لماذا يصرون على أن الحب الأول وهم كبير؟
.
على الهامش
لحظات الفراق الكثيرة علمتني
ألا أترك حبي وحيدا
وأن أعيش بنصف قلب
أفضل من أن أموت بدون قلب
.

التسميات:

الخميس، ديسمبر 11، 2008

وأذن في الناس بالحج

إذا علمت أن عدد المسلمين في العالم هو مليار مسلم .. وإذا علمت أن عدد حجاج بيت الله الحرام يناهز الخمسة ملايين حاج .. أي أن عدد الحجيج لا يتخطي النصف من المائة في المائة .. أي أقل بكثير من واحد في المائة .. فكيف يكون شعورك عندما تجد أن الله عز وجل قد أنعم عليك بإختيارك لتكون من ضمن هذه النسبة الضئيلة بين مسلمي العالم؟ وأن يتيح لك الله عز وجل فرصة ربما يغفر لك بعدها؟ اللهم لك الحمد والشكر على جزيل نعمك علينا .. وأسألك يالله أن نكون ممن غفرت لهم يوم عرفة
.
.
وهنا منظر عام لمشعر منى عند الشروق .. حيث يسن الوقوف بمنى يوم الثامن من ذي الحجة ويسمى يوم التروية .. وتكون كل الصلوات فيه قصرا

.

.
وهنا منظر من داخل خيمة الرجال الكبيرة بعرفة حيث مكثنا يوم التاسع من ذي الحجة .. تكون صلاة الظهر والعصر جمع تقديم قصرا بعد أذان الظهر .. ويكون التضرع إلى الله بعدها حتى الغروب .. حيث يقترب الله عز وجل من الأرض بما يليق بجلالة سبحانه .. فيطلع على الحجيج ويباهي بهم الملائكة .. ثم يشهدهم بأنه سبحانه قد غفر للحجيج
.
.
وهذه صورة لنفرة الحجيج من عرفات بعد التحقق من غروب الشمس .. ليتجه الجميع نحو مزدلفة
.
.
وهذه صورة لي وأنا نائم في العراء بأرض مزدلفة .. حيث نصلي المغرب والعشاء جمع تأخير قصرا وهذا أهم من جمع الحصوات .. ويكون المبيت حتى صلاة الفجر ثم نسبح الله حتى يسفر الصبح جدا (بفتح الجيم) أي حتى ما قبل الشروق بعشرة دقائق .. ثم نغادر نحو منى أو مكة .. ولا يشترط جمع الحصوات من مزدلفة كما يظن البعض .. ولا يشترط أن يجمعهم الحاج بنفسه أيضا .. ويصرح لأصحاب الأعذار والنساء بالمغادرة بعد منتصف الليل
.
.
في يوم العيد وهو العاشر من ذي الحجة .. ووفقا لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم .. فإنه يتم ذبح الهدي للقارن والمتمتع .. ثم يكون رمي جمرة العقبة الكبرى فقط ثم حلق شعر الرأس ليتم بعدها خلع ملابس الإحرام فيما يسمى بالتحلل الأصغر .. ويتم رمي الجمرات الثلاثة الصغرى والوسطى والكبرى في أيام التشريق التالية
.
.
.
صورة لجسر الجمرات الرائع من الداخل .. وهو مشروع رهيب يتكون من أربعة طوابق وذو عرض واسع جدا وله مداخل ومخارج متعددة وبه سلالم أوتوماتيكية مما جعل من رمي الجمار مسألة سهلة جدا جدا
.
.
في يوم العيد أو في أي يوم من أيام التشريق .. فإنه يمكن القيام بطواف الإفاضة وسعي الحج .. على أن يكون آخر أعمال الحج هو طواف الوداع .. والصورة من الطواف في عامنا هذا
.
.
.
صورة من الخارج للمسعى الجديد بين الصفا والمروة .. والصورة من ناحية المروة .. حيث تم إنشاء مسعى آخر موازي للقديم لكي يكون كل مسعى منهم في إتجاه واحد .. ومخطط له أن يكون أحد عشر طابقا .. وهذا المشروع قلل كثيرا من المشاكل التي كانت تحدث عند تزاحم الحجيج في السعي
.
.
كانت المجموعة المصاحبة رائعة بحق .. تحاببنا في الله .. فإجتمعنا عليه وتفرقنا عليه دون أي مصلحة دنيوية .. ندعو الله عز وجل بأن يمن عليكم وعلينا بنعمة أداء هذه الفريضة العظيمة يإذن الله .. وكل عام وأنتم بخير

التسميات:

الجمعة، ديسمبر 05، 2008

لبيك اللهم لبيك .. اللهم تقبل

إذا كان يوم عرفة .. يتجلى الله عز وجل لعباده .. فيقترب إقترابا يليق بجلاله .. فيغفر لمن في أرض عرفة ما تقدم من ذنبهم
.
اللهم أنت أعلم بحالي .. غني عن سؤالي .. فإغفر لي .. إنك على كل شيء قدير
.
إلى عرفات الله للمرة الثانية .. نتجه أنا والحاجة زوجتي وكلنا أمل أن يشملنا الله عز وجل برحمته ومغفرته ورضوانه .. نستودعكم الله
.
موضوعات ذات صلة
لبيك اللهم لبيك
عدنا ولله الحمد
مين قال لك إني أحقرواحد؟
الصورة من موسم الحج 31 دسيمبر 2006م

التسميات: