شد القلوع يا مراكبي ... مافيش رجوع يا مراكبي

السبت، سبتمبر 20، 2014

عن التلاكيك أتحدَّث

التلاكيك هي كلمة بالعامية المصرية الأصيلة، وهي جمع لكلمة تلكيكة، وهي كلمة مؤنثة كما هو واضح من تاء التأنيث، فكل ما هو يُسبب الضيق في هذه الحياة غالباً ما يكون مؤنثاً كما تعلمون بالضرورة، وإن كان هذا هو ليس موضوعنا الآن.
وفعل "التلكيك" هو أن يترك المرء الموضوع الأساسي وينشغل بالفرعيات، أي أن يتغاضى عن المُشكلة الأساسية ويتفرَّع إلى مُشكلة جانبية لن تُسمن ولا تُغني من جوع، وبمعنى أدق: أن يتعمَّد المرء أن يُبرز النقائِص في الشيء مهما بلغتْ تفاهتها وعدم تأثيرها، ويترك الأشياء الكاملة الصحيحة مهما عظُمت قيمتها.
ويتم استخدام "التلاكيك" غالباً عندما يترصَّد أحدهم شخصاً ما فيتعمَّد أن "يتلكَّك له" على أي شيء، أي أن يعتبر أي فعل يصدُر من الشخص المرصود هو إعلان عن إبداء العداء نحوه، فلو تحدَّث معه بصوت مُرتفع قليلاً لقال عنه أنه يصرخ فيه، وأنه يُهينه أمام الناس، ولو أنه نسي أن يُلقي عليه السلام لإنشغاله أو لعدم رؤيته بوضوح لقال عنه أنه يتعمَّد تجاهله، ويصل الأمر إلى ذلك المثال السينيمائي الشهير: إنت كمان بتقول صباح الخير؟
وربما كان عصر التلاكيك الذهبي في مصر هو عصر ما بعد الثورة التي قامت مؤخراً مُنذ ثلاثة سنوات، فالجميع يتربَّص بالجميع بلا استثناء، والكل ينتظر أية هفوة من أي شخص للتشهير به، وزاد من ذلك الإستخدام الحقير لأدوات التكنولوجيا المُختلفة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر استخدام الفوتوشوب في الصور، واقتطاع الأجزاء من فيديوهات اليوتيوب، وتسجيل المُكالمات التليفونية.
فما أكثر الأقوال التي يتم اقتطاعها من الفيديوهات القديمة ليتم ابرازها خارج السياق الذي قيلت فيه، فتظهر على أنها آراء يتم اثارة الجماهير بسببها في توقيت ما، وما أكثر الصور التي يتم التقاطها وتعديلها لتظهر مواقف عدائية لم تكن في الحقيقة، والأمثلة على ذلك كثيرة وعديدة، وربما أكاد أُجزم بأن عدد تلك الصور والأفلام في سنوات بعد الثورة يفوق ما تم عمله قبل ذلك على مدى قرن كامل.
كما كانت أشهر التلاكيك العالمية التي عاصرناها هي تلك التي قامت بها أمريكا عندما أصرَّت على أن العراق يمتلك أسلحة نووية ويهدد بها العالم، وجميعنا يعلم أنه لم تكُن هناك أية أسلحة ولم يكُن هناك تهديد أيضاً، قال يعني معندوش وهو عنده جوه، بينما تركتْ أمريكا اسرائيل وكوريا الشمالية يلعبون بالنووي كما يشاؤون ولم تتلكك لهم أبداً، ولن يحدُث.
وفي داخل أمريكا نفسها هناك تلاكيك قانونية شهيرة جعلت من المُحامين هم الفئة الأعظم أجراً هناك، فمن المشهور أنك عندما تدخل فُندقاً ما ستجد داخل غُرفتك تحذيراً ساذجاً من ألا تستخدم مكواة الملابس في كَيْ ملابسك وأنت ترتديها! يا سلام .. إنه أمر بديهي للغاية، لكن هناك من يلعبون على أوتار القانون ويؤذون أنفسهم ثم يقاضون ادارة الفُندق لأنها لم تحذرهم، وكثراً ما حكمت المحكمة لصالح النزيل في مثل تلك القضايا الغريبة. مثال آخر على ذلك هو التحذير المكتوب على أكواب الشاي الساخن بألا تسكب الشاي على جسدك وإلا احترق جلدك، وغيرها من الأمثلة التي تدور في فَلَك التلاكيك التي تهتم بالتوافه.
 حتى في الدين، رأينا ذلك في الحديث النبوي المعروف عندما دخا أبو بكر رضي الله عنه على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبصُحبته عائشة، وكان اليوم هو يوم عيد، وكان هناك بعض من الجواري يقمن بالعزف والغناء، فقال أبو بكر: أمزمور الشيطان في بيت رسول الله؟ فأجاب الرسول: دعهم فإن اليوم عيد. هنا انبرى أصحاب التلاكيك بأن قالوا أن الرسول لم ينف أن العازفات هن مزمور الشيطان، لكنه سمح بتركهم يعزفن فحسب! تلكيكة ما بعدها تلكيكة تُمسك بالتوافه وتترك الحكمة الرئيسية من الموضوع.
وفي النهاية يا عزيزي القارئ، ما الغرض من هذا المقال التفصيلي عن التلاكيك؟ وما هي الدروس المُستفادة من وراء كل ذلك؟ لا شيء، أنا بس بتلكك عشان أكتب مش أكتر.

التسميات:

5 Comments:

Blogger norahaty mo said...

فعل (التلكك)
سمة من سمات البشر
بدليل المثل الشعبى
الأصيل(حبيببك يبلعلك الزلط وعدوك يتمنالك الغلط) !!!

السبت, سبتمبر 20, 2014

 
Blogger حسن ارابيسك said...

مراكبي
صديقي العزيز
يضاف أيضا إلى أمثلتك في التلاكيك
كل التلاكيك التي تلككوا بها على د.مرسي أثناء حكمه ليخلعوه
تحياتي

الاثنين, أكتوبر 20, 2014

 
Blogger تخاريف خاصه! said...

و احنا هنتلكك علشان نرد :)

الأحد, نوفمبر 02, 2014

 
Blogger No Fear said...

طول ما أنا عمال أقرأ الموضوع و بأقول اعلق أقول أية أقول أية
لاقيت الرد في أخر البوست بتلكك علشان تكتب
أنا بأتلكك علشان أعلق

الأحد, نوفمبر 09, 2014

 
Blogger موجة said...

فعلاً نحن في عصر التلاكيك :)

الأحد, يناير 04, 2015

 

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home