شد القلوع يا مراكبي ... مافيش رجوع يا مراكبي

السبت، مارس 29، 2008

الحياة بدون كاتشاب

عن مصر .. من وحي ما قبل الرحيل

المنظر .. ليل خارجي .. بعد منتصف الليل بساعة كاملة .. أقود سيارتي وأنا صامت متجها إلى منزلي بعد أن قمنا بزيارة لأحد الأقارب .. يصيح أطفالي الواحد تلو الآخر معلنين أنهم جوعى ويريدون أن أشتري لهم بعضا من الشطائر من أحد مطاعم الوجبات السريعة .. أشفق على زوجتي من أن تعد طعاما للعشاء عند عودتنا إلى المنزل وهي متعبة ومنهكة .. أعرج على أول مطعم يبيع الوجبات السريعة .. يقدم المطعم خدمة التيك أواي وأنا جالس في السيارة
.
طلبت الطعام و دفعت المبلغ المطلوب .. أجلس داخل سيارتي منتظرا الطعام الذي يتم إعداده .. أذكر نفسي بأن أطلب مزيدا من الكاتشاب .. لا يستطيع اطفالي تناول الطعام بدونه .. وربما أنا أيضا .. لا أدري كيف كانت الحياة قبل أن يخترع شخص ما هذا الكاتشاب .. لا يمكننا الآن تناول البطاطس المقلية أو أية شطائر بدونه
.
يقطع تفكيري صوت نقرات خفيفة على زجاج السيارة المجاور لي .. أفتح النافذة .. إنها فتاة صغيرة تبيع المناديل الورقية .. يخيل إليك من هيئتها المبدئية أنها قد تحولت إلى أنثى ناضجة منذ لحظات قليلة .. لا يمكن ألا تلحظ عيناك صدرها ذاك الذي يتحرك بحرية من تحت ملابسها .. وجهها يبدو عليه الإرهاق الحاد .. ما الذي يجعل تلك الفتاة تستمر في هذه المعاناة حتى الساعات المتأخرة بعد منتصف الليل؟ من المؤكد أنها لا تملك خيارا آخر .. حالها كحال الكثيرين في بلادي .. بل حال السواد الأعظم منهم .. أصبح الشقاء خيارا مفضلا من بين الخيارات العديدة التي ينعمون بها .. فلا زالوا يملكون ترف الإختيار بين الموت جوعا أو إنتحارا أو شقاء بعد كد
.
أفكر في أن أشيح برأسي رافضا أن أشتري منها شيئا .. أسمع صوت جلبة بعيدة . بعض الشباب يقفون بسيارتهم على مسافة ليست ببعيدة .. أفهم من إشاراتهم لبعضهم البعض أنهم يقولون شيئا ما عن تلك الفتاة .. أحدهم يشير بطريقة ما إلى صدرها الحر .. يأتيني موظف المطعم بالطعام .. أسأله عن مزيد من الكاتشاب .. يبدو أنه سيمتثل إلى طلبي بعض أن أظهر بعضا من الضيق .. لا أعلم كيف كانت الحياة قبل الكاتشاب .. تمد الفتاة يدها إلي بالمناديل الورقية مرة أخرى .. يتحرك صدرها بحرية أكثر .. أسمع هؤلاء الشباب وهم يعلنون في صفاقة واضحة أنهم ينتظرونني كي أرحل بسيارتي كي يلتهمون تلك الفتاة .. لا أدري ماذا أفعل
.
أرى على البعد موظف المطعم وهو يجهز لي مزيدا من الكاتشاب .. يبدوا عليه الإمتعاض بسببي .. الشباب على البعد لعابهم يسيل .. الواحدة والنصف بعد منتصف الليل .. هل أدعوا الفتاة للركوب معنا لأنقذها مما سيحدث لها؟ زوجتي ستتهمني بالجنون بلا شك .. الفتاة تلح علي بمناديلها الورقية مرة أخرى .. صدرها يتحرك بحرية كلما مدت يديها .. يزيد ذلك من هياج الشباب وكأنهم يشجعون فريقا ما في مباراة لكرة القدم .. أنتظر موظف المطعم الذي يتلكأ .. ألعن في سري من إخترع ذلك الكاتشاب في يوم ما .. أعصابي لا تتحمل كل ذلك .. أتخذ قرارا جريئا بأن أكون سلبيا .. أتحرك بسيارتي مسرعا تاركا الفتاة والشباب والكاتشاب

.
على الهامش
.
فيروز تغني

.
ما فيه حدا
ما فيه حدا لا تندهي ما فيه حدا
عتم و طريق و طير طاير عالهدا
بابن مسكر و العشب غطى الدراج
شو قولكن صاروا صدى؟
مع مين بدك ترجعي بعتم الطريق
لا شاعلة نارن و لا عندك رفيق
يا ريت ضوينا القنديل العتيق بالقنطرة
يمكن حدا كان اهتدى و ما فيه حدا
يا قلب اخرتها معك تعبتني
شو بك دخلك صرت هيك و شو بني
ياريتني شجرة على مطل الدنيي
و جيرانها غير السما و غير المدى
ما فيه حدا

التسميات:

السبت، مارس 22، 2008

إصحوا

تعرف لو إنك كنت في الصين وبتعتبر نفسك عبقري زمانك وإن اللي زيك نسبتهم واحد في المليون من عدد السكان .. يبقى فيه زيك 1300 واحد زيك كده برضه؟ ولو كنت في الهند يبقى فيه زيك 1100 واحد برضه؟ طيب تعرف إن ربع سكان الصين عندهم معدلات ذكاء كويسة .. وده معناه عدد أكبر من سكان أمريكا وكندا مع بعض؟ طيب تعرف إن الصين قربت تبقى أكبر دولة في العالم ناطقة باللغة الإنجليزية؟ وإنك عقبال ما تخلص قراية البوست ده هيكون فيه 60 طفل إتولدوا في أمريكا .. و244 في الصين و351 في الهند؟
.
طيب بلاش كل ده .. تعرف إن أكتر 10 وظائف الطلب عليها شديد في سنة 2010 هتكون وظائف مش موجودة ومش مطلوبة سنة 2040؟ يعني الأولاد بيتعلموا في المدارس دلوقت علشان يشتغلوا في المستقبل حاجات لسة ما نعرفش هي إيه؟ يعني هيستخدموا تكنولوجيا لسه ما طلعتش؟ يعني لازم نكون مخططين إننا نحل مشاكل لسة ما نعرفهاش؟
.
بلاش ده .. تعرفوا إن فيه حالة من كل 8 حالات جواز في أمريكا إتعرفوا على بعض عن طريق الإنترنت؟ وإن عدد المشتركين في برنامج ماي سبيس كان 106 مليون مستخدم من سنة ونص؟ يعني لو ماي سبيس ده كان دولة .. كانت تبقى الدولة اللي ترتيبها ال 11 في عدد سكان العالم؟ تعرف إن عمليات البحث عن طريق جوجل وصلت ل 207 مليار عملية بحث كل شهر؟ طيب الناس دي كلها كانت بتسأل مين قبل ما يطلع اللي إسمه جوجل ده؟
.
تعرفوا إن عدد الرسائل القصيرة اليومية عبر المحمول أكبر من عدد سكان العالم؟ وإن اللغة الإنجليزية دلوقت بقى فيها 540 ألف كلمة يعني أكتر 5 مرات من أيام شكسبير؟ تصدقوا إن السنة دي هتدخل معلومات على الإنترنت تقدر ب 1ونص مليار مليار بايت؟ وده معناه إن المعلومات في العالم بتتضاعف كل سنتين؟ يعني لو حد دخل جامعة دلوقت هيبقى اللي إتعلمه ده بقى معلومات قديمة وبايتة وهو لسة في سنة تالتة؟ تعرفوا إن الجيل الثالث من كابلات الفيبر هتوصل كل ثانية 10 تريليون بيت يعني أكتر من 1900 سي دي و150 مكالمة تليفون؟
.
ألا صحيح.. هو إيه آخرأخبار طوابير العيش في مصر؟
.
على الهامش
سعد زغلول قال من 90 سنة: مافيش فايدة ياصفية .. غطيني وصوتي عليا

التسميات:

الجمعة، مارس 14، 2008

إبتسمت

قررت اليوم أخيرا أن تحيا تجربة جديدة .. قررت أن تسير على غير هدي .. كان دائما ينصحها بذلك .. قال لها ذات يوم: أتدرين كيف يمكننا أن نستدعي الذكريات؟ فقط سيري هكذا في طرقات المدينة متوجهة إلى اللامكان .. لا تقيدي عقلك بأية حدود أو إتجاهات .. جربي ذلك يوما .. وستتفاجئي بأنك ستذكريني .. أعدك بذلك .. صدقيني
.
خطت أولى خطواتها وهي تقاوم عقلها في أن يفكر في أي شيء .. تفاجئت أمامها بمفترق للطريق وكأنه قد إفتتح لها خصيصا في تلك اللحظة .. ترددت لثوان .. أتسير يمينا أم يسارا؟ عليها ألا تتقيد بأية حدود أوإتجاهات .. هكذا قال لها .. إنها تذكره فعلا كما وعدها .. إبتسمت .. توجهت يمينا دون أن تفكر لماذا .. فهي تسير على غير هدي كما نصحها
.
لطيف ذلك المقهي الجديد الراقي .. أحبت واجهته الزجاجية البنية اللون .. تبدو من خلفها أشباح بعض القتيات والفتيان يتسامرن في سعادة واضحة .. لمحت إحداهن وهي تضع يدها في راحة يد حبيبها الذي تجلس معه .. تذكرته عندما قال لها يوما: أريد أن أضمك إلى صدري .. إستغربت كلماته وجرأته في أن يطلب ذلك منها أمام الجميع .. لكنه فاجئها بأن أمسك يدها بكلتا يديه .. قال لها: الآن أحس بأنني أحضنك .. يكفيني أن أحس بيديك بين يدي .. عجبا .. إنها تذكره فعلا كما وعدها .. وإبتسمت
.
لم تفكر أبدا في أن تتناول أي طعام داخل ذلك المطعم الصيني العتيق .. يبدو لها وكأنه أحد الآثار المتحفية القديمة رغم كونه جميلا ومرتبا أيضا .. قال لها يوما: يتوجب عليك أن تسافري إلى الصين ذات يوم .. ستفتقدين ربع مشاهدات العالم إذا لم تذهبي إلى هناك .. إنها تذكره فعلا كما وعدها .. وإبتسمت
.
مفترق طريق آخر .. لماذا كثرت تلك الإختيارات في هذه الأيام؟ كانت الطرقات كلها موحدة الإتجاه قبل ذلك .. يتعين عليها أن تختار .. لكنها لا بد وألا تتقيد بوجهة محددة كما نصحها .. إختارت أن تسير يمينا مرة أخرى دون أن تقرر الهدف من ذلك الإختيار .. إنها تذكره فعلا كما وعدها .. وإبتسمت
.
أوشكت الشمس على أن تغرب .. ستظلم السماء عما قريب .. لابد وأن تعود إلى منزلها الآن .. تذكرته عندما قال: أن عليها ألا تتقيد بأية حدود أوإتجاهات .. لكنها الآن مرغمة على أن تحدد إتجاها محددا يعود بها نحو منزلها .. تبا .. ستفسد تلك الجولة التي بدأتها لأول مرة .. لن تسير على غير هدي الآن .. هل ستفقد الآن الذكريات لمجرد أنها لن تسير على غير هدي؟ لا .. لن تسمح بأن تفقد الذكريات .. ستعتصر رأسها لكي تذكره .. نعم تذكره .. لازالت تذكره .. إنها تذكره فعلا كما وعدها .. إبتسمت .. ثم أجهشت في بكاء طويل
.

التسميات:

الثلاثاء، مارس 04، 2008

Restart

مش هأتكلم عن حاجة جديدة .. هأتكلم عن حاجة بتحصل كل يوم وكل شهر وكل سنة .. وكل عمر.. ده على إعتبار إن فيه ناس بينكتب لها عمر جديد زي ما بيقولولنا .. هأتكلم عني وعنك وعنكم وعنكن .. حلوة "عنكن" دي؟
.
هأتكلم عن الواحد مننا لما يدخل كلية أو معهد وبعد ما تعدي سنة وألا إتنين يكتشف إن مش هي دي ميوله ولا طموحاته .. عارفين الواحد بيتمنى ساعتها إيه؟ بيتمنى ساعتها إنه يرجع بيه الزمن لورا ويبدأ من جديد في مجال دراسي جديد .. محتاج يعمل
Restart
.
لما الواحد مننا يتجوز ويخلف عيل وألا إتنين وبعد كده يكتشف إنه مش قادر يكمل حياته مع مراته ولازم ينفصل عنها بس المشكلة في الأولاد .. عارفين الواحد بيتمنى ساعتها إيه؟ بيتمنى ساعتها إنه يرجع بيه الزمن لورا ويبدأ من جديد مع إنسانة جديدة متوافقة معاه .. محتاج يعمل
Restart
.
لما الواحد مننا يدلع واحد من أولادة وبعد كده يكتشف إنه خلاص بقى ولد فاسد ومش قادر عليه .. عارفين الواحد بيتمنى ساعتها إيه؟ بيتمنى ساعتها إنه يرجع بيه الزمن لورا ويربي إبنه من جديد تربية متوازنة .. محتاج يعمل
Restart
.
لما الواحد مننا يفني نفسه في شغلانة معينة أو شركة محددة وبعد كده يكتشف إنه ما حدش مقدر تعب السنين والإخلاص وأكلوه لحم ورموه عظم .. عارفين الواحد بيتمنى ساعتها إيه؟ بيتمنى ساعتها إنه يرجع بيه الزمن لورا ويختار إنه يشتغل شغل خاص أو يشتغل مع ناس تقدره بجد .. محتاج يعمل
Restart
.
عارفين إيه الشيء الأسوأ من كل الحاجات اللي قلتها دي إيه؟
إن البني آدم ما ينفعش نعمل له
Restart
.
.
على الهامش
ياللى بتسـأل عن الحياه .. خـدهـا كـده زى مـاهي
فيها إبتســامه وفيها آه .. فيها أسـيه وحـنيه
يـامـا الحياه فيها .. اللى بيشــجيها
واللى بيرضيها .. واللى يقاســيها
الدنيا ريشه ف هوا
طايره بغير جناحين

التسميات: