شد القلوع يا مراكبي ... مافيش رجوع يا مراكبي

الجمعة، يناير 22، 2010

غائب عن الوعي

لحظات طويلة تمر وهو يشعر بأنه غير قادر على فتح عينيه .. يحاول أن يرفع جفنيه فيشعر بأنهما أثقل من جبل.. يعود للغوص في دنيا رمادية اللون ويرى الحلم من خلال شاشة عرض سينمائية كبيرة تقترب وتبتعد عن عينيه .. يعاوده الألم فيطلق آهات صغيرة تجعله يبتعد عن حلمه ويتلمس ما حوله فلا يجد غير ملمس الفراش الذي يرقد عليه
.
تعلو آهاته وتمتماته وهو يضع يديه على موطن الألم منه بلا شعور .. تمسك الممرضة يديه برفق وتزيحها جانباً بينما طبيبه يسجل موعد بدء إفاقته من العملية الجراحية ويعلق الأوراق على الفراش ملقياً للمرضة بالتعليمات الأخيرة
.
سمية .. سمية .. قالها بصوت واهن ولكنه وصل لسمع الطبيب الشاب الذي إبتسم وإقترب من مريضه وقال: الحمد لله على سلامتك .. لم يجب المريض وظل متأوهاً في ضعف ظاهر
.
غادر الطبيب الشاب الحجرة ليجد امرأة جميلة تقف ببابها محمرة العينين تعلو وجهها أمارات التوتر والقلق.. فسألها : هل أنت زوجته؟ أجابت بنعم وقد تعلقت عيناها بشفتيه في إنتظار كل كلمة لتطمئن .. فأردف وقال لها: إطمئني سيدة سمية .. إن زوجك بخير
.
إتسعت عيناها .. فربت الطبيب على كتفها وأكد لها أن زوجها يفيق الآن من التخدير وأن حالته مطمئنة .. وأنه لم يكف عن ذكر اسمها في لحظات غيابه عن الوعي .. وإبتسم لها مؤكداً أن زوجها لابد وأن يكون غارقاً في حبها
.
سألته المرأة الجميلة ببطء: هل قال .. سمية؟
وأعادت السؤال بصوت أعلى وقد إكتست ملامحها بغضب قاتل: هل قال سمية؟
لمع بريق الفهم في رأس الطبيب .. وأدرك خطأه .. لقد كان مريضه يعشق امرأة اخرى

التسميات:

48 Comments:

Blogger Dr Ibrahim said...

ههههههههههه
حلوة
ماهو المفروض كان يوضح للدكتور أنه يغير الدواء المستعمل فى التخدير والمسمى بالدواء الفاضح

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger norahaty said...

احط اسمى
ويبقى لى الشرف
التانية عند المراكبى
لووووووىىىىىىىىىىىىى

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger norahaty said...

اقرأ بقى
بمخمخة:)

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger norahaty said...

أهـ
وقعهم
فى بـعض
وقعد هوه!

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger اعشق فى الليل ضوء القمر said...

انا مش فاهم البنج ولا العمليه اللى عملت كده
بس حلوه الموضوع ده كل واحد قل ما يتزوج العريس و العروسه يروحوا يعملوا عمليه
ونشوف الفضايح وقتها
ربنا الستير
بس جميله كعادت قصصك

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger abo-omar elmasry said...

موضوع جميل وعرض مبدع .. أهنئك على أسلوبك وافكارك وننتظر منك المزيد

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger mony said...

هههههههههههههههههها

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger عصـــــــــــام الــــديــن said...

الرائع المبدع احمد بك القاضى يامركبى
اولا بعرفك انى غيرت اسمى الخاص من -واحد من الناس - الى عصام الدين لحدوث تشابه مع اسم مدون اخر
عودا لرائعتك الجميله
قصتك واقعيه جدا لانها حدثت معى لكن فى صوره مختلفه احيانا اخشى وانا اتحدث الى حبيبتى ان اخطأ فى اسمها ويهب الماضى فى وجهى محطم قلبها العاشق
تحياتى يالمركبى

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger فتاه من الصعيد said...

دكتور ساذج

هو ماشفش فيلم الوساده الفاضيه ولا ايه ؟ :)

اسلو مبدع كالعاده

تحياتي

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger رضا الكومى said...

الطبيب دا مدب
ما خلاص
مهما يحاول يصلح ومهما كان ذكاؤه
هى أذكى وهتفهم

تحياتى يا بشمهندس

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger promise is promise said...

هى خلصت كده

لا اكيد بعد ما كانت زعلانه عليه اتمنتموته لانه بيحب عليها واحده تانيه
ولو كانت بتحبه فعلا لاتمنت انه يفوق من موته وتجوزه لسميه
عادى
من خير منه تزوج على من خير منها
سيد الخلق صلوات الله عليه

بس الاحساس بيكون صعب جدا برضه
معادله صعبه دا للمراه انها تضحى بسعادتها علشان برضه سعادتها تكتمل عندما ترى من تحب سعيدا

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger فاتيما said...

أى ى ى ى


إيه الموقف المهبب دا ؟!!


انا لو منه
مفوقش احسن



بص فكرتنى بحدوتة لما احكيهالك


واحد زميلنا ايام الجامعة
كان رايح يعمل عملية جيوب انفية


كان قلقان قوى م الحكاية
قعدنا نطمنه و بتاع
و نقوله مش الدكتور شاطر
و عمل العملية دى ميت مرة

راح باصصلنا متوجساً
و قال
ما لكل جواد ... كبوة
و انا إيش عرفنى ؟!!


المهم يوم العملية
ربنا كرمه
و خرجوه ودوه على اوضته


ووقف واحد زميلنا مع اهله
لحد ما فاق
ورجع الكلية يطمنا عليه

جالنا من بعييييييد
فطسان على روحه م الضحك


بنقوله مالك يا ابنى ؟

قال ياسر
و هوه بيفوق
كان عمال يقول

كبوة
كبوة
كبوة

!!!!!

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger آخر أيام الخريف said...

دى عاملة زى قصة قصيرة لصبرى موسى كان اخو مرات البطل قابله وهو خارج من عند صاحبته واتضح ان اخو المدام جاى لدكتور اعصاب فى نفس العمارة...فقرر البطل انه ياخد لها شقة فى حتة تانية و فى اول زيارة له فى بيتها الجديد لقى الدكتور بتاع الاعصاب نقل العيادةهو كمان و عيادته الجديدة قدام الشقة الجديدة بالظبط

الكذب ملوش رجلين صحيح

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger Mo3taz Mo7amamdy said...

يا خراشي ... البنج دي بيفضح


شئ جميل أن تتكلم بلا قيود !!

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger حنين said...

جميل جدا
بس صحيح
الرجاله مالهاش امان
ومين عارف يمكن الست سميه
تبقى مراته الجديده
بس اكيد لما يخف
هتوضبه

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger rony said...

دكتور غبى

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger خواطر شابة said...

البنج خطير فلحظات الافاقة منه لحظات تشبه كرسي الاعتراف يكون فيها الانسان كأنه أكل حبوب الصدق
لكن في حالتنا هذه الخطأ خطأ الطبيب وسيتعلم الان ان لا يفشي سر مريض ابدا
في حين الزوجة المحبة سهل جدا التحايل عليها واسترضائها فالحب سيجعلها تقبل اي تبرير يقدم لها كي لا تخسر من تحب

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger sal said...

المفروض ماحدش يخش عليه الى ان يستفيق من البنج حتى لو الحالة طولت معاه
وشرف المهنة ان الدكتور يحافظ على اسرار مرضاه هههههه
حقيقى جميلة ومشوقة
وسهل ممتنع
احييك

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger Tamer Nabil said...

دة تاثير المخدر

الرجل هيعمل اية بس

وبعدين مراتة عارفة اهو هتفرق معاها لو قال وهو غايب عن الوعى فى غرفة العمليات ههه

قصة فكرتها حلوة

تسلم عليها

مع خالص تحياتى

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger ـ-ـ- أحمد عبد العدل-ـ-ـ said...

أكيد دخلت قفلت عنه الأوكسجين ،، خلى سمية تنفعه :)) تسلم الأيادى ،،، بس أنا ملاحظ إن كل النهايات السعيدة بتبقى لاتنين ميعرفوش بعض أول القصة و يرتبطول فى الآخر
،، أما اللى بتبدأ القصة و هما على قيد الزواج غالباً بتبقى النهاية مأساوية ،، !!! خير ؟ :))

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger sookra said...

ههههههههههههههههههه
انا ضحت مرتين
مره على الحكايه اللى بتحكيها ومره على تعليق فاتيما
هههههههههههههههههه
والله البنج دا بيعمل مصايب وعشان كدا وخوفا من الفضايح انا موش بحب اعمل عمليات
هههههههههههههههه
بس ياترى المدام عملت ايه فيه بعد مافاق من البنج
هههههههههههههههههههههه

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger صدى الصمت - عاشقة الورد - said...

عندما تعشق المرأة يصعب عليها أن تصدق أن من تحبة يعشق إمرأة أخرى
وعندما تتأكد من ذلك ينتهى الكون بالنسبة لها
وحشتنى يا حبيبى سلامى للجميع عندك

الجمعة, يناير 22, 2010

 
Blogger لاسع افندى said...

الواحد يعمل العمليه بدون تخدير اسهل

القصه جميله جدا رغم قصرها

تحيه لاسعه

السبت, يناير 23, 2010

 
Blogger Baskouta said...

سأتخيل نفسي مكان تلك الزوجة
اقف والقلق يقتلني ودموعي تغرق عالمي
في انتظار كلمة يطمأن بها قلبي الذي لم تكف دقاته عن البكاء ... اقف وروحى معلقة بكلمات ينطقها الطبيب... والخوف يعتصرني ... وحين تأتي اجابته بانه بخير وانه لم يكف عن ذكر اسم سمية ... أعرف يقينا ماذا سيحدث ... سيطير قلبي فرحا ... فايا كان ما قاله ...سمية ... رقية او أيا كانت ...فالاهم انه بخير
حبيبي بخير
من ادمى قلبي بالقلق عليه بخير
من احترقت اعصابي في انتظار عودته لدنيانا سالما بخير
اعرف نفسي واعرف قلبي ولذلك اعرف يقينا ان هذا ما سيحدث
ستسيل دموعي فرحا وترتسم على شفتي بسمة وسيندفع قلبي قائلا : أهو حقا بخير

اسفة انى طولت عليك بس القصة اثرت فيا ولاني عايشة في دنيا رومانسية تخيلت نفسي مكانها بس لقيتني مش هعمل زيها...لقيتني بقول مش مهم بيحب مين وافتكر مين ... ولا قال اسم مين ...المهم انه بخير

تحياتي البسكوتية

السبت, يناير 23, 2010

 
Blogger Hannoda said...

عشان كده بيقولوا الكدب مالوش رجلين
هههههههه

أحببت القصة جدا .. كالعادة وصفك للمشاهد يترجم عندي لفيلم واضح التفاصيل بالوانه و اضاءاته وأزياءه و تعابير ابطاله

آسفى على تقصيري الغير مبرر

السبت, يناير 23, 2010

 
Blogger دنـيـا محيراني(ايناس لطفي said...

البنج ده بيعمل شويه حاجات
يعني قلبه مش عارف يخبي
حتي وهو مغيب
جميله كالعاده يا بشمهندس

السبت, يناير 23, 2010

 
Blogger osama44 اسامه 44 said...

حرام عليك يا دكتور خربت بيته
بجد جميله
دمت رائعا

السبت, يناير 23, 2010

 
Blogger الازهرى said...

جوووووووووووووون

بجد بقى

أكبر صدمة يمكن ان تصيب الإنسان أنه وفى قمة حزنك أن من تحزن عليه لا تساوى بالنسبة إليه اى شىء

تحياتى دوما

السبت, يناير 23, 2010

 
Blogger قوس قزح said...

اهى دى للدكتور
كبوة
كبوة
كبوة
هههههههههههههههههههه

الأحد, يناير 24, 2010

 
Blogger hana said...

ليه دايماً في معظم الأحيآآن الروح تبئا في مكان والجســد في مكان
ليه الروح تعشق والجســد بعيد عن حبيبه
معادلة غريبة
بنتايج مؤسفـــة
لو كل زوجــة فضلت بقلب زوجها حبيبة
بمشاعرها بحضورها
ولو كل زوج عآآش الرومانسية ذي ما تحب
زوجته حسها فهمها إحتواها
ضمها لقلبه اداها الدفا
بأعتقــد فيلحظة ذي دي ومع تأثير المخدر هيكون مفيش غير إسم واحد

جميل يا باشمهندس
بجد حروفــكـ دايماً جميلة
جواها معايشة للواقع بسلاسة وجاذبية
ونهايات بجد محتاجة انه نفكر في اسبابها

بس هي مراته كان إسمها إيه ههههههه

تسلم إيدكـ ويسلم قلمــكـ وإحساسه
انا بئا مش عارفة قولت إيه مرة في البنج هههههه محدش قالي ههههه

كل الود

الأحد, يناير 24, 2010

 
Blogger فكرة من الزمن ده said...

السلام عليكم
برغم من استمتاعي الشديد جدا بقراءتي وتواجدي هنا
الا اني دايما متأخرة وظروفي كده فاعتذر
للأسف البنج كتير فضح بلاوي ومشاعر لناس وما اكتر المواقف المضحكة والمخجلة لاصحابها بعد واثناء الافاقة من التخدير
لكن الناس في البنج زي الحياة تمام في ناس كتومة وجامدة واسرارها في اعماق الابار
تحياتي

الأحد, يناير 24, 2010

 
Blogger SAYED SAAD said...

يا مراكبي

بالعكس هو في كامل وعية لأنه نطق بالحقيقة وجوده في الدنيا هذه هي فترة غيابة عن الوعي
تحياتي

الأحد, يناير 24, 2010

 
Blogger Shaimaa said...

حلوة القصة يا مراكبى
بتاتوفيق

الأحد, يناير 24, 2010

 
Blogger !!! عارفة ... مش عارف ليه said...

في ناس فعلا بتعك في البنج

وناس تانية بتعك وهي نايمة

------------

عناصر الحبكة الدرامية متكااااملة :)


تحياتي

الأحد, يناير 24, 2010

 
Blogger سومه...مجنونه فى بلد عاقل said...

اهو انتوا ديما كدا يا رجاله

الاثنين, يناير 25, 2010

 
Blogger سومه...مجنونه فى بلد عاقل said...

اممم اما اتجوز ان شاء الله حبقى اديله كل سنتين تلاته مخدر واشوفه حيقول ايه
فكره شريره:)))

الاثنين, يناير 25, 2010

 
Blogger حفيدة عرابى said...

البوست جميل كالعادة
ولذيذ كالعادة
بس الصورة وجعت اوى قلبى
من أجمل المشاهد فى جرايز أناتومى الممثل اللى عامل ميت ده مشكلة

الاثنين, يناير 25, 2010

 
Blogger Asmaa Fathi said...

ههههههههههههههه

نو تعليق

الثلاثاء, يناير 26, 2010

 
Blogger мαησηα said...

ههههههههههههههههههههههه

يانهار اسوح .. حتة مقلب

هو الراجل ده كان بيروح مول ههههههههه
ههههههههههههههههه

لو منها بقه اعمل نفسى مش واخدة بالى واقعد ع خرطوم الهوا علشان يبقى يهوى واحدة غيرى

تسلم الايادى يا مراكبى والله والنونة عاملة معاك احلى شغل اهو

الثلاثاء, يناير 26, 2010

 
Blogger Rozza!.......فاقد الذاكرة said...

الرجال يعشقون الاولى ويتزوجون الثانية.
او يتزوجود الاولى ويعشقون الثانية.
فدائما يوجد اثنتين

الثلاثاء, يناير 26, 2010

 
Blogger لولا وزهراء said...

جميييييييييلة جداااااااااااااا تسلم الايادي مش قادرة اوقف الضحك من قصة كبوة كبوة دي ..بس انا لاحظت ان المدام عندها خلفية عن حكاية سمية دي المفروض الدكتور يقولها مستكملا حديثة لما ادرك انها مش سمية دا كان بيقول بحبك جدا وعمري ما حبيت سمية هههه

الأربعاء, يناير 27, 2010

 
Blogger اسكندراني اوي said...

يا خرابي يا خراااااابي
يا دي افضيحه ام جلاجل يا دي الجرسه ام حناجل

قصيره وسريعه وفي الصمييييم يا هندسه كالعاده طبعا

الخميس, يناير 28, 2010

 
Blogger اسمي أحمد .. لو مخانتنيش الذاكره !! said...

يا مراكبي

مواضيعك ممتازه .. كتاباتك احترافيه .. ما شاء الله عليك .. مصر اتملت بالمدونين المحترفين ..و انا بقا اللي وقعت من قعر الأفه .. هههه

يا ريت تشرفني حضرتك و تنورني و تعلق على مدونتي

هنا

http://ra7alaat.blogspot.com/

الخميس, يناير 28, 2010

 
Blogger بنت مصريه said...

ههههههههههههههه
يللا احسن دا البنج ده فضيحه والله
هههههههههههه
عشان كده ما بحبش اعمل عمليات هههههه
قصه جميله يا استاذ احمد
اتمنى تنورنى

الجمعة, يناير 29, 2010

 
Blogger FOrty said...

قصه معبره عن حال اغلب الرجال علشان كده الدكتور كان لازم يكون حريص عن كده او يمكن لو خليناها دكتوره تمشى اكتر
تحياتى

السبت, يناير 30, 2010

 
Blogger soma said...

أغيب أغيب وارجع ابص عندك ،،دمت مبدع،،بس احلى ما فيها ان حبيبته اسمها سمية على اسمى هاهاهاها

اشمعنى اخترت الاسم دا يا باشمهندس؟؟

الأحد, يناير 31, 2010

 
Blogger ادم المصري said...

القصة جميلة بس اخر تلات سطور اضعفوووها تماما
معلشي انا اتعودت اقولك الصراحه
تحياتي

الأحد, يناير 31, 2010

 
Blogger موناليزا said...

:)
اهى دلؤتى هتنسى كل حاجة عن العملية ومش بعيد تدخل تفوقه وتتخانق معاه كمان
دكاترة معندهاش خبرة كافية صحيح:)

الاثنين, فبراير 01, 2010

 

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home