شد القلوع يا مراكبي ... مافيش رجوع يا مراكبي

الأحد، مارس 22، 2009

مصر هتفضل غالية عليا

عندما صعدت إلى طائرة مصر للطيران لأتجه إلى القاهرة منذ أيام .. كانت مفاجأة ظريفة من المضيفة الحسناء (ولن أسهب في وصف جمال خصرها وسحر عينيها وتألق شعرها لأنني أديت فريضة الحج مرتين حتى الآن وأحب أن أحافظ على نقائي من الذنوب .. مش هأفضل أحج كل سنة بقى) .. المهم كنا بنقول إيه؟ آه .. كنت أقول أنها كانت مفاجأة ظريفة من المضيفة أن تمنحني مجلة آخر ساعة .. لم أقرأ هذه المجلة منذ سنوات طويلة .. وكنت متلهفا لمعرفة مدى التغير الذي أصاب تلك المجلة .. وخصوصا أن الغلاف كان يتحدث عن الخيانة الزوجية .. أسمع أحدكم يسأل: قصة وألا مناظر؟ طلعت قصة للأسف
.
المهم كان أحد الموضوعات الجيدة داخل المجلة عن تدهور مستوى الكباري في مصر .. وأن عمرها الإفتراضي أصبح لا يزيد عن ستين عاما على الأكثر .. وذلك على عكس دول العالم التي لا يقل فيها ذلك العمر عن مائة عام .. بالطبع تطرق الموضوع إلى الفساد الإداري ورداءة التنفيذ وإسناد إنشاءات الكباري إلى الشركات الغير متخصصة .. كما تطرق الموضوع إلى أننا الدولة الوحيدة في العالم التي تقف فيها سيارات الشرطة على أرصفة الكباري الجانبية بينما هي غيرمصممة على ذلك .. كما تطرق الموضوع إلى باعة الترمس والحلبسة (أى حمص الشام) والكازوزة ومخلفاتهم التي تضر بأجسام الكباري .. هذا بخلاف المخلفات الآدمية طبعا .. فمن المعروف أن كباري مصر تعد مراحيض عامة مفتوحة زي السفاري كده
.
أما أخطر ما تعرضت له المجلة فكان عن هجرة المهندسين الأكفاء من هيئة الطرق والكباري .. وهي الهيئة المسؤلة عن الإشراف على مشروعات الكباري في مصر .. فقد تناقص عدد مهندسي تلك الهيئة من 56 مهندس متخصص حتى أصبحوا 13مهندس فقط .. وللعلم فقد رحل هؤلاء المهندسون إلى دول الخليج المختلفة .. وقد أبدعوا هناك في تنفيذ كباري متعددة تعد أفضل كثيرا من تلك التي تم إنشاؤها في مصر .. ولا تعليق
.
ولا أخفيكم سرا إذا علمتم أن تسعين في المائة من زملائي المهندسين هم بالفعل خارج مصر وقد أرسل لي أحدهم رسالة قال فيها: كله شايل البؤجه وناتعها على كتفه .. حنفضل كده لامتى؟ شكلنا عاملين زى عمال التراحيل .. فانبري أحد زملائي من المرابطين في مصر بالرد عليه فى رسالة أخرى قائلا: أنا حاطط البؤجة و رابط الجمل قدام البيت و مش ناوى أفكه عن قريب و إن كنت إحتمال أبيعه أو أذبحه حسب التساهيل علشان أأكل العيال ..قبل ما يتحولوا لنباتيين .. ويسعدنى أن أؤكد إنى سأظل الوطنى الوحيد فى مجموعتنا ولن أفرط فى تراب الوطن و وحله و لن تغيب شمس بلادى عن قفايا ما دمت حيا .. هذا و لن أملّ من تأكيد أنى لن أفارق أرض الوطن الغالى بحثا عن الدولارات الكندية أو الريالات السعودية أو الدنانير الخليجية.. خسئتم خسئتم .. فلوس إية وبتاع إية أنا قاعد هنا فى بلدنا اللى كلها إنجازات .. دة كفاية الكبارى يا جدعان (!!!!) و أخيرا .. مصر هاتفضل غالية عليا (أموت وأعرف راحت فين البنت الفرنساوية اللى جت أول الفيلم) .. وبالمناسبة اللى معاه خمسين جنيه لأخر الشهر ياريت يبعتلى حوالة علشان أخوكم مزنوق - عادى يعنى بتحصل- ويجعله عامر
.
إنتهت الرسائل .. وجزيل الشكر لآخر ساعة ولمصر للطيران .. ومصر هتفضل غالية عليا

التسميات:

88 Comments:

Blogger نفرتارى said...

اول تعليق والتانى كمان .. عنوانك رائع " مصر هتفضل غالية وعليا " ...

تحياتى ،،


نفرتارى

الأحد, مارس 22, 2009

 
Blogger انا حره said...

ياباشمهندس هوا البيت اخباره ايه معاك والنبى

انت كل يوم فحتتتتتتتتتتتتتتتتته

الأحد, مارس 22, 2009

 
Blogger ـ-ـ- أحمد عبد العدل-ـ-ـ said...

ههههههه
كده أنا قلقت على مصر ياباشمهندس ... مش احنا بنقيس الحضارة بالكبارى
وبعدين بيقولوا عمرها الافتراضى ستين سنة بس أنا أعرف كوبرى معدى وشكله لسه مطول .. معندكوش حل ليه
حضرتك متعرفش هما بيعملوه ستين سنة اللى هما اللى هما على نهاية الفترة الحضارية الحالية وبعد كده هيركبوا أسانسيرات أو تليفريك ان شاء الله .. دى معروفة دى حضرتك ما أخدتهاش فى كلية الهندزة ولا ايه؟

حلوة أوى عمال التراحيل دى جات فى الجون الحقيقة .. جات فيا أوى على فكرة

دمتَ جميلاً ويارب تحط الرحال يامراكبى

الأحد, مارس 22, 2009

 
Blogger صدى الصمت said...

أكيد : بلادى وإن كانت رمالاً عزيزة
حتى لو الكبارى وقعت هنتصرف ومش هتغلب (هنأجر توك توك)واخد لى بالك؟
ههههههههه

والله مالحقناش نشبع منك
توصل بالسلامة ياحبيبى
تحياتى

عاشقة الورد

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger دكتور حر said...

العين بصيرة والايد قصيره

اه والله يا هندسه

الواحد مش قادر يقول لحد كده

لكن ربنا يصلح الأحوال
ويسامحنا


تسلم على عرضك الممتع
:)

تحياتي

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger عاشقه وغلبانه said...

اتاري مصر نورت بقالها فتره

عودا حميدا يابشمهندس


مصر غاليه ماقولناش حاجه بس العيشه هنا هاتخلينا نكرهها
نسيبها واحنا بنحبها احسن

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger kochia said...

هي غالية اه
رغم الكباري اللي قربت تنهار دي
بس من اللي عليها
اصلها شايلة كتير فعلا

المهم انا بتسائل عن هؤلاء اللي ماسكين البلد من انها تنهار في لحظة كلها علي بعض من هذا الفساد الذي نال كل شئ من الاكل وةالشرب حتي الكباري

هو الحل ايه
يبدو ان زملائك من المهندسين شافوا القضية من بعيد وجابوها من اخرها

بيحبوها
من بعيد لبعيد
وبرده هتفضل غالية

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger hana said...

هي من جهة عالية علينا هي غالية علينا
يا سلام وهو في أحلى من كدة وظايف مالية الدنيا معندناش ولا عاطل واحد
كله بيتخرج ويشتغل والمرتبات تجنن
الامور كلها واوووو
حتى الكباري تشهد على كدة
داحنا لو مسبنهااش ومشينا يبقى اللوم علينا ياربي ههههههههههههه

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger Rozza!.......فاقد الذاكرة said...

وطبعا العمر الافتراضي للكوبري اصبح 6 سنوات مش 60, لاني اذكر عندما تركت مصر في 2000 كانو في نهاية الجسر المؤدي من ميدان لبنان الى 6 اكتوبر
وعندما عدت في 2007 وجته محطم ويقومون بأعمال الصيانة!!!!!!!!!!!!!!
اما عن الكفاءات الي في الخارج فانهم يبدعون لوجود رواتب, طبعا نتتيف بس على الاقل يكفي انو الواحد ما يكون نباتي
طبعا صاحبك اول ما يجيلو فرصة عمل حيسيب مصر ويهاجر مش يسافر!
وعمار يا مصر

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger nana said...

بوست جميل ونفسي ازور مصر بجد حاسة انه فيها كتير حاجات جميلة تسحر الالباب

على كل حال تقبل مروري

وستابع اخر كتاباتك انشالله

تحياتي

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger مـحـمـد مـفـيـد said...

يعني ينفع نقعد ده كله مع بعض
ومتجبليش سيره أخر ساعه دي
:)))
كويس انها اتكلمت عن الكباري والمهندسين بس

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger Rania said...

اهو انا كل ما ابقى على كوبرى يا بشمهندس
احاول ابص للارض كدة من العربيه و اقول عارفه حظى اللى ما يعلم بيه الا ربنا حاسه انه هيقع بيا دلوقت
نظرا و رجوعا لمقوله ماموة الشهيرة ان نهايتى مش هتبقى طبيعيه
لو كوبرى وقع ابقوا اعرفوا بقى
:)
حمدلله على السلامه لمصر و اهلها و اكيد مهما بتعمل فينا هنبحها لاخر العمر
غاويين بقى
:))
تحياتى

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger بثينــــــة said...

هو لسة فيه آخر ساعة ! معلومة صغيرة عرفتها : كثير من المطبوعات القومية الطابع والتبعية تضمن نسبة توزيع مؤكدة بالاتفاق مع المصالح والشركات وسائر القطاعات الحكومية ليتم توزيعها علي المديرين عنوة :) وعلي قطاعات العلاقات العامة بها
أما عن المرابطين فلهم الله .. وليس لهم سواه

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger !!! عارفة ... مش عارف ليه said...

على إعتبار إني واحد من المغتربين ..

فعلا

مصر هتفضل غالية عليا ...
بس يا ترى ولادها غالين عليها ؟

واللي حكيته ده فكرني بأغنية لعلي الحجار وأشعار جمال بخيت بيقول ايه بقى عم جمال في كلامه

--------------

متغربيناش وتقولي قدر
متوهيناش في مواني سفر
متضيعناش في دموع وفراق
هاتجيبي منين زينا عشـــــــاق
في قلوبنا حصـــــــــــــــــــاد
في عنينا مطر

متغربيناش في الأرض البور وإحنا الزراع
و إيدينا ســـواقي فرح بتدور رغم الأوجاع
ماحنا الشاريين فدادين النور لو خاين باع

متغربيناش في بلاد بتموت وإحنا الخالدين
يا أول زرع وأول قـــوت ويا أول ديـــــن
العمر بدونك ليل بيفوت مهزوم وحزيــــن

متغربيناش في بلاد الريح وإحنا الأحبــــــــاب
إحنا اللي رفضنا تكوني ضريح في زمن كداب
ضللي بالحب علي المجاريح وكفاية غيــــــاب
متغربينــــــــــــاش


سلام

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger koukawy said...

انا كل اللي شاغلني في الموضوع
هي المضيفه اللي انت تغزلت فيها نصنص ديه
متأكد انها كانت علي خطوط مصر للطيران اصلي بيتهيألي مفيش مضيفات بالوصف ده في مصر للطيران

افتكر كويس كانت بشنب و لا من غير شنب
هههههههههههه

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger فاتيما said...

حد يا راجل يقرى آخر ساعة برضو ؟؟!!!
يلا تلاقيها مصر للطيران و مبيحطوش غير الجرايد و المجلات الحكومية ...
الغنوة بتاعة على الحجار
اللى كتبها وليد عارفة مش عارف ليه أصدق وصف لموضوع البوست بتاعك ...
و مرة سمعت الفنان الجميل محمد صبحى بيقول رأى كدا ...
إن مصر دى عاملة زى الام ...
لازم الاول تخلف و تربى و تتعب و تدى جامد لإبنها ...و بعدين تنتظر منه رد العطاء دا ...إنما مينفعشى تبقى ام أنانية و بخيلة فى مشاعرها و مهملة و بعدين تستنى إبنها يبقى بار بيها لأبعد حد ...طب إزاى
دا يبقى مرض حتى مش حاجة منطقية
عنده حق بصراحة
ماهو يا نبع الحكمة
دى المشكلة الى ملهاش حل أبداً ...
فكرة العطاء المتبادل دى
يعنى ادى الاول و بعدين اخد
و لا العكس ...
يعنى مصر هتفضل غالية علينا كلنا طبعا
بس ولادنا برضو غاليين علينا
و الإنسان لو لقى فرصة خارج بلده يعيش بيها ولاده كويسين و مستورين بلاش مترفين ...
ميبقاش حرام يعنى و الغلاوة هتنقص !!!
لو كنا بنلاقى الحنان و الرعاية
...نبعد ليه
و نروح ندى خيرنا لغيرنا زى ما بيقولوا و لو إنى شايفة إن دا عمل
و بيتادى و يتاخد اجره ...
إبن عمى مهندس زى سعادتك كدا فى السعودية بقاله عشر سنين و اكتر ...
بيقولى إحنا بنبنى المطارات و كل حاجة تقريباً هناك ...
بيقولها صحيح بفخر بس كمان بحزن ...
و عنده حق ...
أصل البلد دى احسن من غيرها ...
لكن احيانا مبيبقاش فيه غير غيرها دى ملاذ ...
ربنا يرجعك بالسلامة ...
و إيه بقى حكاية المضيفات اللى لوحيين الرجالة دول أنا مش عارفة ؟؟؟؟!!!

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger maha zein said...

هانت هانت
ابعتلي انت بس اللاب توب وانا اسحلك تيجي بلدك

وبعدين احنا مبنحسدش انهار واعترف ان حضرتك مكومهم اكوام اكوام

حوالة ايه بقه
بقولك ايه
ابعتلي خمس الاف جنية امشي بس بيهم نفسي لحد ما ترجع من السفر انت ونتحاسب

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger maha zein said...

بس صح
الكباري ايه نظامها
يعني انا كت بتسائل
هل الكباري فعلا يتم عليها مراجعات دورية وتفحصات
لحسن سعات باجي امشي فوق كوبري قصر النيل بلاقيه بيترج
بقول لنفسي لا عادي ده اكيد بيلب ومش هيقع
لكن بعد معلوماتك الى قلتها دي ان اللى فاضل 13 مهندس بس
يبقه اكيد اكيد ممكن يسهو عن كوبري قصر النيل ويقع بيا وانا ماشية فوقه
طمني وقولي يريح بالك

امشي عليه ولا ايه

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger أحمـــــــــــــد أبو العلا said...

حمدلله على السلامه

الغريب بأه هو حب البلد ديه فينا
يعني احنا بنزهق من الفساد والكازوزه والحلبسه بس حبها مكلبش فينا

نسافر ونروح ونرجعونسافر تاني وبرده حبها مكلبش فينا
مش عارف ديه فطره فينا ولا ايه
بس فعلا هتفضل مصر غاليه علينا كلنا

سيبك من الكباري والطرق, قلي بس المضيفه كانت منين؟
هههه

الاثنين, مارس 23, 2009

 
Blogger دردشة على الماشى said...

أخى العزيز
حمداللة على سلامتك مع إننا ما لحقناش نشوفك
هية الصراحة مصر غالية (غالية) قوى يعنى ما بقيناش عارفين نكمل الشهر
لكن دة أكيد زنبنا إحنا لأننا مش إقتصاديين ومش عارفين نتعلم حاجة من وزيرنا (الغالى)
ربنا مع الجميع
سلملى على المدام والولاد
سلام

الثلاثاء, مارس 24, 2009

 
Blogger Gid-Do - جدو said...

احمد
لو انت فى القاهرة وعندك وقت ومعندكش مانع - يسعدنى ويشرفنى ان نلتقى
كل المطلوب من سيادك انك تبعتلى رسالة فيها رقم تليفون وشكرا

proud92@yahoo.com

الثلاثاء, مارس 24, 2009

 
Blogger حسن ارابيسك said...

مساء الخير ياباشمهندس
جحا في خاطري قرأتها بالطبع
بس جحا كان ناصح ولئيم قوي مابيضحكش عليه
انما احنا احسن ناس تضحك عليها

مصر هاتفضل غالية عليا
طبعاً وهافضل أقول وراك على طول
مصر هاتفضل غالية عليا
بس تصدق دي فلته انا عمري ماوقع في إيدي مجلة عليها القيمة كده في اي رحلة طيران ركبتها لمصر للطيران
ولك كل الحق في أن كل الخبرات الرائعة أصبحت خارج مصر بما فيهم الحرفيين الصنايعية
وبالتالي أصبح هذا الوطن يتعامل مع أنصاف المهرة..للأسف بس واضح كده انك تبت وبطلت طيران وهجره لأن سامع صوتك دلوقتي جاي من جوه
تحياتي
حسن أرابيسك

الثلاثاء, مارس 24, 2009

 
Blogger واصطنعتك لنفسي said...

ياااااه يا بشمهندس
من كام سنه كان سهل على الواحد لما يجيي حد يقوله إنه بيدور على عقد عمل عشان يسافر بحثاً عن الرزق إنه يقعد "يجعجع" بكلام عن أهمية العقول المستنيرة الجامدة في البلد.. وإن لازم الناس ما تستسهلش وتساهم في بناء الوطن وتحاول وتخبط على جميع الأبواب الأول وتصبر.. وإن مفيش حد بيبدأ كبير وإنه لازم ما يسيبش بلده ويصبر ويمشيها خطوة خطوة..

لكن حالياً وبعد التطور الطبيعي للحاجة الساقعة.. ما بقاش يقدر يقول حاجة.. غير إنه يقول وماله "واسعوا في مناكبها".. ويبص للمغترب نظرة أسى عن حالة الاكتئاب المنتظرة -عدا الاستثناءات طبعاً- اللي هتصيبه ويتحسر على حاله وحال البلد ويسسسسسكت..

على رأى اللي قال ومش فكره هو مين للأسف.. يا مصر بعشق ترابك بس ترابك دخل في عيني

ورغم كل اللي قلته.. بردو هتفضل غالية عليا.. طبعاً :)

إيمان

الثلاثاء, مارس 24, 2009

 
Blogger اعشق فى الليل ضوء القمر said...

مين جاب القلعى جنب البحر
مش عارفليهغفتكرت المقوله و انا بقرا البوست حقيقى مش عارف

الأربعاء, مارس 25, 2009

 
Blogger محمد ابراهيم said...

ههههههههه
طب انت كنت راكب انهي درجة
عشان اما اجي اسافر السعودية ابقي اركب انا كمان
بالنسبة للموضوع بتاع لهجرة ده
لو البلد بتقدر الناس حق التقدير
مكناش نمشي و نسيبها
انا كمان طالب كلية هندسة
و بالي انا شايفه ده
لا يمكن اكمل حياتي في البلد دي خالص
غيرها احسن منها
تحياتي
محمد

الأربعاء, مارس 25, 2009

 
Blogger الحقيقه المصريه said...

بشرى ساره لجميع مدونين مصر وخبر هام وعاجل
انتصرناااااااااااااااا
وتحيا مصر وعاشت بورسعيد..وبيان عاجل
تابع الحقيقه المصريه
او من خلال هذا اللنك للاهميه وسمعيني زغروطه على المدونه

http://elhakika.blogspot.com/2009/03/blog-post_25.html

الأربعاء, مارس 25, 2009

 
Blogger سومه...مجنونه فى بلد عاقل said...

الجميل فى الموضوع شكلك ما شاء الله معاك فلوس وبتركب طيارات يعنى اقر براحتى :))
انا رايى من راى المهندس المحترم دا والفلوس مش كله حاجه اللى عاوز ينجح بينجح ان شاء الله يبيع بطيخ
ملحوظه البطيخ ابو قشره خضرا وبيتزرع مش الواد بطيخ خطيبى:)

الأربعاء, مارس 25, 2009

 
Blogger سومه...مجنونه فى بلد عاقل said...

خد بالك المدام قريت الموضوع وسابتك كدا عادى عشان انا لو منها حخليك تسافر بعد كدا موتو رجل عشان تحرم تبص للمضيفات
:))

الأربعاء, مارس 25, 2009

 
Blogger None said...

مش عارفه ليه ياربي النظرة التشاؤميه دي !!.. الانجازات يا جماعه ماتتقاسش بالكباري بس ..نسيتو السيركل استريت والمحور استريت والحارات اللي بيزودوها كمان في الصحراوي ستريت !!
دا احنا شعب جاحد مايملاش عيننا الا التراب
وبعدين هو فعلا الفساد الاداري السبب وهجرة المهندسين الاكفاء للخارج ..هو الخارج دا ياربي هايستحمل ايه ولا ايه بس !!

وبعيدا عن اننا شعب جاهد مايستاهلش .. سؤال معلش
هي مصر للطيران لسه فيها مضيفات حسناوات ؟..وياتري كيف تطرق ابن شيرين لتفسير النقطه المتعلقه بالنظر الي سحر عنين المضيفات وتألق شعرهن ..وياتري ماهو الحد الواجب اقامته علي الزوج من قبل زوجته في هذه الحاله طبقا لمذهب ابن شيرين
وسلامي للحاجه :)

الأربعاء, مارس 25, 2009

 
Blogger اعشق فى الليل ضوء القمر said...

فينك لعل المانع خير

الخميس, مارس 26, 2009

 
Blogger اللؤلؤة said...

الأخ المراكبى
حمدا لله على لامتك
أ عن موضوع بناء الكبالر
فهو مجال لتوزيع السبوبة وكذلك بعض من الدارس الجديدة وكذلك بعض من الوحدات الصحية الريفية وهلم ججرا
دمت بكل الخير

الخميس, مارس 26, 2009

 
Blogger وعجبى.....! said...

حمدالله على السلامه ياباشمهندس مع أنى كان نفسى أشوفك وأشبع من قعدتك.
باالنسبه للمضيفه أنا لسه معملتش فريضة الحج. ومصر فعلا غاليه علينا ولولا ماوصفته على الكبارى ما كانت مصر هههههههه نسمع عنك كل خير ونشوفك فى رحلات قادمه.

الجمعة, مارس 27, 2009

 
Blogger الملاك الحزين said...

سيبك من الكبارى اهم حاجة
المضيفة الحسناء
حمداللة على سلامتك
الصراحة مصر (غالية) قوى
كفاية انك شوفت فيها المضيفة ههههه

الجمعة, مارس 27, 2009

 
Blogger مدحت محمد said...

كلنا بنحب مصر ونفسنا تعلى

واى تدهور فيها بيبقى جرح فينا

الجمعة, مارس 27, 2009

 
Blogger aidy said...

بس افتكر بدام عمر الكبارى 60 سنة وبرة مية فده فى حد ذاته شئ كويس

:D

مش الكبارى بس اللى عايزة عمرة

حاجات كتير وحدث ولا حرج

بس على الرغم من مشاكل بلدنا إلا ان كلنا بنحبها

جايز لأننا اتولدنا لاقيناها شئ اساسى فى حياتنا زى ابونا او امنا منقدرش نكرهها ولا نقدر نغيرها

تحياتى لحضرتك على البوست الرائع ده :)

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger ماما said...

انا بحب مصر اللى هى ارضى وسمائىولكنى اكره كل من لايحبنى ولا يحب جيرانى وشارعى ومصنعى ومدرسة الفقراء فى حيى
انهم لايحبون المصريين فكيف احبهم
انهم ابناء بشوات زمان واحفادهم..كلهم غل على فقراء البلد اللى اتعلموا وبقوا ابناءالوسط الكادح
لكن تعمل ايه فى نفوسهم القبيحه..اللى عايزين يبقوا هما وبس الاسياد ويرجعونا عبيد تانى
حسبى الله ونعم الوكيل فى كل ماهو خارج ارضى وسمائى..واقطاعيين اليومين دول
ولكن اؤمن بقول الحبيب صلى الله عليه وسلم:الخير فى وفى امتى الى يوم الدين

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

نفرتاري

وده أول رد على التعليقات برضه ... هههه

أهلا بيكي دايما

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

أنا حرة

البيت؟ ده سؤال مهم

تقدري تقولي إنهم زهقوا مني حتى الثمالة

ههههه

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

ـ-ـ- أحمد عبد العدل-ـ-ـ

عزيزي أحد عمال التراحيل .. زميل برضه

الكباري المنشأة مؤخرا بس هي اللي بينطبق عليها الكلام ده .. لكن الكباري الأقدم كانت ولا زالت أحسن بكتير

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

صدى الصمت


المهم .. هل التوكتوك بيعيش أكتر من 60 سنة؟ كده تبقى المنافسة لصالح التوكتوك محسومة إن شاء الله

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

دكتور حر

هأقولك مفاجأة .. مصر بالذات من الدول الغنية جدا .. ولإيد مش قصيرة ولا حاجة .. لكنها بلد منهوبة جامد

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

عاشقه وغلبانه

ده نوركم إنتم

وإنتي قلتي جملة حكمة بصراحة .. نحبها وإحنا بعيد أحسن ما نكرهها وإحنا جواها

أحييكي

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

kochia

الفساد .. هو عنوان الإنهيار في كل شيء وفي ي شيء

حتى هجرة الخبرات برة البلد .. برضه نتيجة للفساد

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

hana

أيوة .. أكتر من كده يبقى هنتبطر عالنعمة وألا إيه؟

ده حتى كل موطن بقى عنده فيللا في التجمع التاسع وشاليه في مرينا البلد

إيه؟ هننهب؟

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Rozza!.......فاقد الذاكرة


ما أخبيش عليك .. وفيه كباري بتعيش أيام بس كمان .. هههه

صاحبي تقدر تعتبره مهاجر من زمان حتى لو لسه جوه مصر .. هو قال لي إنه مقدم على موزمبيق على فكرة

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

nana

أهلا بيكي وبأهل الأردن كلهم

أعز أصدقائي اللي إتعرفت عليهم لما كنت في الكويت كانوا أردنيين وفلسطينيين .. وما زلت على إتصال دائم بيهم

وكمان زرت الأردن مرة من 5 سنوات

شكرا على المتابعة

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

محمد مفيد

ما هو أنا ما حبيتش أنكد عليك في الساعتين اللي هأشوفك فيهم .. بس ممكن في اللقاءات اللي بعد كده نعمل فقرة للنكد .. ههههه

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Rania

هو طبعا المنحوس منحوس ده أمر مفروغ منه

لكن إطمئني .. أنا حاسس إن حظك كويس مع الكباري .. إنتي بس إبقي عدي عليهم بسرعة .. صواريخ

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

بثينة

تصدقي شكل كلامك مظبوط؟

أنا فعلا لاحظت إن الجرائد والمجلات دي ما باشوفهاش غير في مصر للطيران وبيبقى مختوم عليها بختم: ليست للبيع

شكلهم بيطبعوها للتوزيع المجاني بس فعلا!

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

!!! عارفة ... مش عارف ليه

عزيزي في الغربة

أشكرك جدا على كلمات الأغنية الجميلة جدا والمعبرة جدا دي

الكلمات بتوجع بجد

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

koukawy

وبعدين بقى في الإحراج ده؟

يعني سيبتي البوست كله ومسكتي في المضيفة؟

هي كانت قلتة بصراحة .. حاجة ما إتعودناش عليها في على مصر للطيران أبدا

كانت من غير شنب وصغيرة في السن وشكلها جديدة وووو كفاية كده بقى أحسن الحجة هتضيع مني كده .. هههه

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

فاتيما

إنما مينفعشى تبقى ام أنانية و بخيلة فى مشاعرها و مهملة و بعدين تستنى إبنها يبقى بار بيها لأبعد حد

ده تعبير جامد جدا .. ويمكن هو ده السبب في العلاقة المتدنية بين مصر وأولادها اليومين دول .. وده سبب إن لشباب بيفرحوا لما مصيبة تحصل و مكان يتحرق وكأن المال العام ده مش مالهم .. فقدوا الإنتماء خلاص

----

أنا جيبت سيرة مضيفة؟ أنا ماليش في الحاجات دي زي ما إنتي عارفه

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

maha zein

قل أعوذ برب الفلق .. حاسس ان المدونة هتنفجر دلوقت .. ربنا يستر

تاخدي 5 ألاف قرش تمشي بيهم نفسك؟

:-D

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

maha zein تاني

بالنسبة للكباري .. لما تلب شوية فده ليه حدود مسموح بيها .. لكن لو بيلب قوي قوي يعني يبقى أحسنلك تعدي بمركب أحسن

الصيانة الدورية ممكن تطول عمر أي حاجة في الدنيا .. وزي ما إنتي عارفة إن الصيانة عندنا في بلدنا صفر والحمد لله

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

أحمـــــــــــــد أبو العلا

فعلا .. حبنا لبلدنا حالة خاصة جدا وعجيبة جدا .. حالة تستحق الدراسة

الظاهر أغنية ما شربتش من نيلها دي بجد وجد

المضيفة كانت من مدينة نصر .. بتسأل ليه بقى؟

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

دردشة على الماشى

تعليقك ساخر وساحر في نفس الوقت

غالية وغالي .. هههههه

تحية كبيرة قوي

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Gid-Do - جدو

كانت زيارة سريعة أقل من 48 ساعة .. لكن إن شاء الله المرة الجاية نرتب قبلها .. أنا أتشرف بيك

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

حسن ارابيسك

ههههه

لسة ما بطلتش طيرن يابو علي .. بس مين عارف .. كل حاجة ممكنة في الزمن ده

هجرة الحرفيين (في كل المجالات) دي ظاهرة معروفة عن مصر .. لدرجة إن البحث عن حرفي ماهر دلوقت بقت مهمة صعبة للغاية

إحنا بقينا حتى بنقبل إننا نوظف أنصاف المواهب عشان مش لاقيين

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

واصطنعتك لنفسي


يا مصر بعشق ترابك بس ترابك دخل في عيني .. ههههه .. جملة رائعة ومعبرة برضه

خلال السنوات المنصرمة .. تغير شعور المصريين نحو الغربة والإغتراب كثيرا .. وبالذات عندما صار الإنسان منا يحس بغربته وهو مازال على أرض الوطن

تغيرت المفاهيم والقناعات وأصبح من يخرج من البلد هم الأغلبية وإنعكست الآية

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

اعشق فى الليل ضوء القمر

تلاقيك بس كنت لسه شيف فيلم عوكل وألا حاجة .. ههههه

بس تصدق إن فعلا فيه علاقة بينهم؟

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

محمد ابراهيم

أقولك إيه بس

مش عايز أقفلها في وشك .. لكن نصيحتي حاول تجرب وتشوف مستقبلك في بلدك الأول .. حاول بجد وبعدين إبقى قرر تسافر وألا لأ

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

الحقيقه المصريه

مبروك

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

سومه...مجنونه فى بلد عاقل

القر نازل على المدونة إيه .. ولعة

أنا بقيت خايف آجي من كتر القر اللي هنا ... هههههه

على فكرة الفلوس مش كل حاجة فعلا .. هو ما فيش غيرها شيء مهم أصلا .. هههههه

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

سومه...مجنونه فى بلد عاقل تاني

أنا قلت 100 مرة إني راجل البيت وما بخافش وما بانضربش .. لازم تثقوا فيا بقى

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

None

ده تعليق كومبو .. إتنين في واحد .. نصه الأولاني عن البوست .. والنص التاني أسفين لصاحب البوست .. ههههه

بالنسبة للجزء الغير أسفيني في تعليقك .. إحنا فعلا شعب جاحد وما يستاهلش .. ده كفاية كمان المطبات اللي في الشوارع اللي تعتبر مراجيح ببلاش .. هههه

بالنسبة للجزء التاني .. إحم .. لا يقام الحد طبعا على هذه النوعية من الأزواج المسكينة

:-P

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

اعشق فى الليل ضوء القمر

أشكرك على سؤالك .. جزاك الله خيرا

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

اللؤلؤة

نعم يا عزيزي .. إنها "سبوبة" بلغة هذا العصر .. كل مشروعات البلاد تحولت إلى ذلك بصورة أو بأخرى

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

وعجبى.....!

الله يسلمك .. إنت كمان واحشني ونفسي أشوفك

سيبك من المضيفات دلوقت لحد ما تعدي بر الأمان .. ههههه

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

الملاك الحزين

بصراحة مصر غلاوتها زادت عندي قوي لما لقيت مضيفة مصرية جميلة كده .. هههههه

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

مدحت محمد


أى تدهور فيها بيبقى جرح فينا .. دي حقيقة .. بننجرح قوي بجد لما بنشوفها بتتدهور كده

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

aidy

بلا شك لا يمكن الواحد يتنصل من بلادة أبدا .. حاجة ما بنخترهاش زي الوالدين كده فعلا

وده اللي بيزعل أي حد عليها حتى لو هو بعيد عنها

وعلى رأيك .. ياريت الكباري بس هي اللي فيها المشكلة دي .. كانت الحياة تبقى أسهل

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

ماما

أولا .. إسم جميل جدا

ثانيا .. عندك حق .. إحنا فعلا رجعنا لزمن أشبه ما يكون بزمن ما قبل الثورة عندما كان الشعب لا يملك شيئا في بلده وعاش وكأنه غريب .. سبحان الله .. فعلا إقطاعيين جدد

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger وميض ابتسامة said...

ياعزيزى

انا مستعد اديك الخمسين جنيه ..سلف طبعا بس تقولى بصراحة هو احنا عندنا فعلا 13 مهندس كبارى ولا العدد اقل من كدة وانت مخبى علينا ...؟
وبعدين هما البهوات اللى سافروا برة دول عشان يعملوا كبارى بيعملوها برة حلوة ليه؟ سؤال برئ
والحمد الله على السلامة

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

وميض ابتسامة

هو مش أنا اللي عايز الخمسين جنيه بس ما عنديش مانع تبعتهم ليا برضه .. هههه


أنا طبعا مش متأكد من موضوع 13 مهندس ده لأني نقلت الخبر عن المجلة .. لكني متأكد من إن مستوى تنفيذ الأعمال الإنشائية بالخارج (وبإيدين نفس المهندسين والعمال المصريين) أحسن بكتير من اللي بينفذوه جوة مصر

ليه بقى؟ دي قصة كبيرة جدا .. بتخص النظام والجودة والأمان والبيئة وحاجات كتيرة جدا تنصب جميعها في إحترام الدول لمواطنيها .. بس كده

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger نبض اسكندرية said...

متقولش مصر هاتدينى اية قول هاتدى اية لمصر

مقولة شهيرة... لمش عارفة مين؟
:)
اكيد اللى قالها مقراش المجلة

عودا حميدا ياباشمهندس

تحياتى

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger Tamer Nabil said...

السلام عليكم

المشكلة فى الفساد والسرقة والناس اللى بتحب تنهب

دول هما سبب هروب كل الخبرات فى جميع المجالات الى الخارج

عشان مش عايزين حد يشتغل صح لما يشتغل صح هما ينهبو منين وازى

بس اكيد هيكون فى حل

تحياتى

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger david santos said...

Really great work!
Have a nice weekend!!!!

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

نبض اسكندرية

الحكمة اللي إنتي قولتيها دي جزء من أغنية وطنية شهيرة مش فاكر مين غناها .. يمكن شادية

بس ساعتها كانت لسه البلد أحسن من دلوقت وكانت الناس لسه مرتبطة بيها أكتر من دلوقت .. هو ده الفرق

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Tamer Nabil

على فكرة اللي قلته ده كلام صحيح .. تطفيش الخبرات والأكفاء ده متعمد لأنهم عقبة أمام اللصوص

عايز الحل؟

لما ترحل العصابة المعششة في البلد

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

david santos

Thanks for your regular visits .. appreciated

السبت, مارس 28, 2009

 
Blogger GHARAM said...

موش ممكن أسلوبك الساخر ده

وفعلا شر البلية مايضحك



بس يامراكبي انا عارفاك من زمان ياصديقي انت عايز تحج كل يوم موش كل سنه



تحياتي بعنف

الأربعاء, أبريل 01, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Gharam

أهو ده عيب المدونين القدام .. عارفين كل حاجة وماسكين علينا مليون ذلة .. ههههه

منورة بجد

الأربعاء, أبريل 01, 2009

 
Blogger GHARAM said...

اقسم باله دمك زي العسل يامراكبي



فاكر لما كنا قاعدين لبعض زي القط والفار ونعمل قفشات على بوستات كل واحد فينا



تحياتي لشخصك الجميل جدا


مع كل التقدير والأحترام

الأربعاء, أبريل 01, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Gharam

إحم إحم

مين فينا الفأر بقى؟ هه؟


ههههههه
منوراني بجد

الخميس, أبريل 02, 2009

 
Blogger Sharm said...

ههههههههه

الدولة الوحيدة اللى تفتح شباك اوضتك و تخاف تمد ايدك لحسن عربية تشيلها !!!

مع انك ساكن في الدور الرابع !! بس الكوبري تقريبا محمل على البلكونة بتاعتك !!

السبت, أبريل 04, 2009

 
Blogger أُكتب بالرصاص said...

طبعا يا مراكبي
مصر هاتفضل غالية عليا...طول ما انا بعيد عنها

يعني باحبها من بعيد لبعيد


بس لي عليك عتاب
في نهاية الموضوع بعت التهاني والتشكرات للكل
ونسيت المضيفة ؟

من مكاني أحب أبعت لها كل الشكر
:)

ومصر هاتفضل عالية عليا

الاثنين, أبريل 06, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

أكتب بالرصاص

عندك حق في كل اللي قلته .. نحبها من بعيد لبعيد

ومادام قلت المضيفة يبقى إنت بتتكلم صح

أنا بأعتذر جدا للمضيفة ومستعد أصلح غلطتي وأكتب بوست كامل عنها

الاثنين, أبريل 06, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Sharm

هههههههه


إيه التعليق التحفة ده

تحس كده إن الواحد حاسس إنه ساكن في نص الشرع .. ههههه

منور

الاثنين, أبريل 06, 2009

 

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home