شد القلوع يا مراكبي ... مافيش رجوع يا مراكبي

الأحد، أكتوبر 18، 2009

أوباما والخنازير المصرية

يعتقد الكثير من العامة أن باراك أوباما هو من يدير بالفعل جميع شئون الولايات المتحدة الأمريكية بصفته رئيسا لها .. ليس هذا بالنسبة لأوباما فقط .. بل كان هذا الإعتقاد سائدا في فترات حكم جميع الرؤساء الأمريكيين السابقين لأوباما أيضا .. وهذا الإعتقاد عموما ليس صحيحا على إطلاقه هكذا .. فالرئيس الأمريكي دائما ما يكون محاطا بهيئات إستشارية ومعاهد بحثية متعددة تساعده هو ومعاونيه على إتخاذ القرارات .. أي أن الرئيس الأمريكي لا ينفرد بإتخاذ القرارات بسهولة هكذا .. فالرئيس في تلك البلاد البعيدة يعرفون عنه أنه بشر مثلنا قد يصيب ويخطئ .. وأنه ليس إلها منزها أو نبيا مرسلا .. وأنه ليس عالما بكل أنواع المعارف والعلوم والأديان .. والأهم من ذلك كله أنه ليس مخلدا
.
قد يتعجب البعض عندما نطلع على تفاصيل المعاهد والهيئات التي تتبع بطريقة مباشرة أو غير مباشرة للإدارة الأمريكية .. لاحظ لفظة الإدارة الأمريكية .. فهم مجموعة وليست فردا واحدا .. المهم أن تلك المعاهد والهيئات تدعم الإدارة الأمريكية بغض النظر عن كون تلك الإدارة تابعة للحزب الجمهوري أو الحزب الديمقراطي .. وهي تبلغ في تخصصها مبلغا عجيبا حيث إنهم يدرسون كل شيء عن العالم بأسرة ويجمعون الإحصائيات المتعدده بإستمرار .. فلا تتعجب إذا رأيت معهدا ما يقوم بدراسة المحاصيل الزراعية في العالم .. ثم تجد بداخله أقساما متعدده كل منها يدرس نفس الموضوع لمنطقة ما في العالم .. فهذا القسم يدرس المحاصيل الزراعية لشمال أفريقيا .. وهذا لأمريكا اللاتينية وهكذا .. والغريب أنك قد تجد مثلا إحصائيات دقيقة عن بلدك ولا تجد مثلها في أي جهاز حكومي تابع لبلادك
.
المهم أن جميع هذه الإحصائيات والدراسات يتم من خلالها رسم السياسات الأمريكية طويلة المدى .. فهم بمعرفتهم عن تلك التفاصيل المتعددة يستطيعون تحديد الخطط الإستراتيجية التي تحقق المصالح الأمريكية .. وبالتالي فإن جميع تحركاتهم هنا وهناك في أي مكان وأي مجال لا تكون هكذا عبثا أبدا .. هذا على المدى الطويل .. أما على المدى القصير فمن الطبيعي أن تستدعي الأمور أن يتخذ الرئيس الأمريكي قرارات وقتية متعددة .. وهنا تظهر جليا أهمية جميع أفراد الإدارة الأمريكية من وزراء ومعاونين ومستشارين وكل تلك المعاهد البحثية والهيئات الإستشارية .. فلا يخرج القرار الرئاسي إرتجاليا أو إنفعاليا أو دون خلفية صحيحة
.
هذا وعلى صعيد آخر .. فقد
قرّرت مصر في التاسع والعشرين من أبريل هذا العام أن يتم ذبح جميع الخنازير في البلاد تجنبًا لانتشار إنفلونزا إن وان إتش وان والمعروفة بإسم إنفلونزا الخنازير .. وهو قرار كما نعلم جميعا وكسائر القرارات لدينا لم يكن أبدا قرارا إرتجاليا أو إنفعاليا أو غير مدروس أو غير علمي كما يروج المغرضون وحزب أعداء النجاح وحزب وداد قلبي .. فحتى ولو صارت مصر مرتعا لأنفلونزا الخنازير رغم إختفاء الخنازير نفسها .. وحتى لو بدا لنا هذا القرار الآن عشوائيا او إرتجاليا فهو بالتأكيد ليس كذلك .. فحكومتنا لها دائما نظرة مختلفة على المدى القصير والمتوسط والبعيد والبعيد جدا .. وبرغم كل ما قيل عن الخنازير أهو لسه فاضل حاجة من ريحتها برضه .. والعشرة ما تهونش غير على ولاد .. الخنازير

التسميات: ,

21 Comments:

Blogger بنت القمر said...

الادارة الامريكية ومالو عقبال الدارة المصريه
:(
احمد بيه الاصفر اللي بتكتب بيه عماني ومش بيظهر عالريدر لازم اخد تاكس واجي المدونةيا تغير الاصفر او
اقل مافبها خليه بولد حتي
!!

الأحد, أكتوبر 18, 2009

 
Blogger Mona said...

أحمد وهى مصر ايه غير شوية قرارات فوق بعضها وتحت بعضها كمان!!!! تسلم

الأحد, أكتوبر 18, 2009

 
Blogger يــوم جــديد said...

ومن قال إن أوباما أو أي من رؤساء أمريكا السابقين لهم نفس خبرات ومهارات ونظرات وتطلعات غيرهم من القادة العرب

أوباما ده ييجي ايه جنب المصريين
نحن شعب لا مثيل له على مستوى العالم
والكليات والمعاهد التي تدرس أشياء خارج البلد ما هي إلا "فلوس ع الفاضي"

كثبرا ما تكون تدويناتك حقنة في ثياب مهرج
تضحكك عندما تراها وتوجعك عندما تلمسك

أدام الله عليك هذا التميز

الأحد, أكتوبر 18, 2009

 
Blogger jehan said...

شوف يا مراكبى انا عمرى لا شفت ولا هشوف عشوائيه فى اتخاذ القرارات زى هنا فى مصر

اعتق ما فيش عشائيه اكتر من اننا ندبح الخنازير خوفا من عدوتها نقوم نرميها فى ميه النيل الى هنشربها او نبيعها للزارين علشان ناكلها وبكده الانفلونزا توصل لكل موطن مصرى بسهوله وبشكل اسرع ....

وحدث ولا حرج اعتقد و الفنا كتاب عن عشوائيه القرارات فى مصر ممكن عدد صفحات الكتاب تعدى الالف صفحه دا كمان ممكن يتعمله اجزاء

الأحد, أكتوبر 18, 2009

 
Blogger Appy said...

ما قولنا مصر مفيهاش اداره ازمات هما بيجيبوا من الاخر ازمه وبتعدى واهو تاخد لها كام واحد فى الرجلين

الأحد, أكتوبر 18, 2009

 
Blogger لورنس العرب said...

بالنسبة لأمريكا - هناك اساسيات يسير عليها كل رئيس واجنده يتم تنفيذها بغض النظر عن ان الرئيس اوباما او غيره
ورئيس امريكا ما هو إلا صورة لهذه الاجنده
لكن كان هناك رؤساء مؤثرين تماما مثل ريجان
...
الحقيقه موضوع انفلونزا الخنازير ده كان عجيب
انا مش بفهم في الطب - لكن كنت مستغرب اننا ذبحنا الخنازير وكان هناك حالات اصابه في السعوديه على الرغم من انه ليس هناك اي خنازير!

الأحد, أكتوبر 18, 2009

 
Blogger اسكندراني اوي said...

وماله يا خويا وماله
اداره اداره بس يعيش

اضم صوتي اللي اتنبح لصوت اختنا بنت القمر
بالذمه انا قولتلك الاكلام ده كام مره قبل كده
هههههههههههههه

الأحد, أكتوبر 18, 2009

 
Blogger osama44 اسامه 44 said...

هذا هو الفرق بيننا وبينهم
فعندهم واحد + زاحد يساوى اتنييم اما عندنا فواحد + واحد له احتمالات كثيره ممكن الاجابه تكون واحد ونص وممكن تكون تلات وعلى حسب نظرية كل واحد فى الحساب
اشكرك مراكبى
دائما تكتب ما يفيد

الاثنين, أكتوبر 19, 2009

 
Blogger شــهــروزة said...

دة بقا التيم وورك فى عرف العامة
أما فى عرف الخاصة فهو المطبخ السياسى

مقفل ألوميتال مقولكش

زحالـــــــــــيق

الاثنين, أكتوبر 19, 2009

 
Blogger بثينــــــة said...

http://www.youm7.com//News.asp?NewsID=147016

واخدلي بالك من المؤتمر الكام : الخامس والاربعون
مين بأة الادارة العليا دول؟ واية دورهم في صياغة اي قرار؟وتوصياتهم دي ملزمة لمين؟ وكلام مواضيع التعبير دة ممكن امتى يتحول لواقع؟

الاثنين, أكتوبر 19, 2009

 
Blogger أنسانة-شوية وشوية said...

نعيب زماننا والعيب فينا

بجد يا مراكبي لما تبص كده علي حال البلد تعرف ان كل مجتمع بما فيه هو جزء من كل

بمعنى بص الناس بتعمل ايه في بعضها ، العائلة الواحدة عاملين ايه في بعضهم،اللي رافض يوزع الميراث واللي مش راضي يكلم اخوه واللي بينافق علشان مركبه تمشي حاجة يعنى تحزن

دى مش إدارة بس دى ناس هما اللي بيشكلوا الدنيا كلها

الاثنين, أكتوبر 19, 2009

 
Blogger Sonnet said...

السلام عليكم
أولا أنا أهنئ أوباما على جائزة السلام
و أنا أعتقد أنه حصل عليها بالنيات و الأقوال و ليس الأفعال. الرجل قال و ابتسم و عمل خطاب هنا و هناك. و لجنة نوبل عملت بالحديث القائل إنما الأعمال بالنيات.
ثانيا قرار التخلص من الخنازير لم يكن صائبا لدرجة أن بعض المدونات الطبيةالأمريكية سخرت منا. كنت أود لو رددت على هذه المدونة لأقول لها إننا لا نملك من أمرنا شيئا. ليس لدينا إدارة أو قرار استشاري. لكن الصمت أفضل أحيانا.
مع تحياتى

الاثنين, أكتوبر 19, 2009

 
Blogger خمسة فضفضة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اكيد طبعاالادارة الامريكيه عندها مركز لمتابعة احوال الشرق الاوسط وجواه فرع خاص لمصر مش كده

بس نفسي نفسي يعملوا كشف دوري علي الناس اللي شغاله في الفرع ده بالذات اللي قاعدين يراقبوا ويحللوااحوال المصريين ويشوفوا القرارات الغريبه اللي بتاخدها الحكومه الموقره بتاعتنا لانهم اكيد اكيد يعني هايلاقوا فيه بينهم ارتفاع في معدلات الجلطه والوفاه بالسكته الدماغية و الزهايمر والبري بري وكل الامراض المستعصيه
وهايلاحظوا كمان ان اللي بيخدم في الفرع ده يا عين امه مش بيقدر يكمل سنه علي بعضها الا ويقدم طلب نقل لاي حته في العالم ان شالله لمثلث برمودا بس يبعد عن اللي بيحصل هنا :)


اللهم اهلك الظالمين بالظالمين واخرجنا من بينهم سالمين


سلام

الثلاثاء, أكتوبر 20, 2009

 
Blogger Dr Ibrahim said...

عقبال الخنازير اللى لسه موجودة:) وأظن الحكومة المصرية لازم تذبح الخنازير اللى ذبحتها عشان توفر مكان للخنازير اللى لسه ولا إيه؟؟:::))))

الثلاثاء, أكتوبر 20, 2009

 
Blogger Tamer Nabil said...

كلام جميل


بس ياريت هنا عندنا عارفين كدة او عارفين ومنفضين

مع خالص تحياتى

الثلاثاء, أكتوبر 20, 2009

 
Blogger فتاه من الصعيد said...

ده الفرق بين دوله المؤسسات .... ودوله العشوائيات

تحياتي

الثلاثاء, أكتوبر 20, 2009

 
Blogger Sharm said...

اصلنا لو ما عدمناهاش هنقول الحكومة مقصرة و لو عدماناها هنقول الحكومة ملهاش فكر

احنا مش بيعجبنا العجب يا مراكبي

الثلاثاء, أكتوبر 20, 2009

 
Blogger allfollowsome said...

ههههههههههههههههههههههههه

ياباشا والله الموضوع تهويل واستهبال ولخمة راس

انفلوانزا وليها علاج خلصت القصة

وبالمناسبة نفس الشركة المنتجة للقاح هى نفسها المنتجة للمرض واول مرة اكتشفوه فى صفقة ادوية رايحة الاتحاد الاوروبى.

الموضوع ربحية وتجارة واحنا شوية بهايم وبلاليص

العقار اللى نازل مصر صلاحيته تخلص فى 2011 الشركة المنتجة ومنظمة المرض العالمى قالو لا دول بقو سبعه واحنا وافقنا

واستنادا على كلام الشكة المنتجة ومنظمة المرض العالمى ووزير الصحة المصرى اللى أمن على كلامهم بقول لكل الناس فى مصر صلاحية الدوا سبع سنين مش 3 بس زى ما كنا عارفين

بس السؤال هل سبع سنين مدة كفاية ان الواحد يشترى الدوا ويسقعه ؟؟

الأربعاء, أكتوبر 21, 2009

 
Blogger hana said...

قراارات ويارتها في السليم
الا كلها متعرفش جاية منين وراحة فين
ولا حتى ايه النتيجةأصل النتايج عندنا كثير !!

كل واحد ونصيبه بئا !
هههههههههه
ياربي انا باقول ايه اصلأ!




على فكرة

تسلم إيدكـ

الخميس, أكتوبر 22, 2009

 
Blogger أحمد فياض said...

طبعا كان للحكومة وجهة نظر حكيمة على المدى القريب والبعيد ..المسألة ببساطة أننا نخشى أن تنتقل العدوى من الخنازير الى المواطنين ، فقامت الحكومة كخطوة أولى بقتل الخنازير ..ومادام الأمر لم ينفع فستقوم بالخطوة الثانية : قتل المواطنين
وذلك حتى تحل المشكلة جذريا ..
تحياتي لك ياعزيزي

الخميس, أكتوبر 22, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

مشكورين جدا على تفاعلكم ده .. ربنا يسترها معاكم ومعانا ونطلع من حكاية الخنازير دي على خير

الجمعة, أكتوبر 23, 2009

 

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home