شد القلوع يا مراكبي ... مافيش رجوع يا مراكبي

الثلاثاء، مارس 09، 2010

مطار دبي وصناعة اسمها الترانزيت

تعد صناعات تقديم الخدمات بصفة عامة من أحد الصناعات التي لا نجيدها تماما في بلادنا .. وهي صناعات لها العديد من الأوجه والأنشطة أذكر لكم منها الآن صناعة واحدة وهي صناعة الترانزيت .. وحتى صناعة الترانزيت هذه هي الأخرى لها أيضا العديد من الأنشطة التجارية واللوجيستية والخدمية المختلفة .. لكنني الآن وتسهيلا للأمور سأتحدث عن نشاط واحد فقط ألا وهو صناعة ترانزيت المسافرين عبر خطوط الطيران الجوية
.
ربما لم تبرع أية دولة عربية في هذا المجال إلا دولة واحدة .. أو بدقة أكثر هي مدينة واحدة وهي مدينة دبي .. ففي الوقت الذي إنتقد فيه الكثيرون إمارة دبي بسبب الإنفاق الضخم على إنشاء مطار دولي كبير .. وخصوصا أن مطاري أبوظبي والشارقة ليسا ببعيد عن الإمارة مكانيا .. كان لدبي حينها رأي آخر .. فقد كانوا يريدون أن يقولوا لنا أنه ليس المهم هو إنشاء المطار بغرض الوصول إلى دبي أو إلى دولة الإمارات فحسب .. بل إن المطار بصفة عامة هو أحد مكونات عناصر مشروع مهم ذو ربحية عالية تخص صناعة الترانزيت .. فتلك الصناعة الخدمية المربحة تتطلب إنشاء العديد من العناصر الأخرى الموازية للمطار بخلاف المطار نفسه وخدماته .. أذكر منها على سبيل المثال لا الحصر الفنادق وشركات سيارات الأجرة ومصانع الأغذية والتموين وكذلك السوق الحرة والخطوط الجوية الناقلة للمسافرين
.
هذا المشروع المربح تزداد ربحيته كلما نجح القائمون عليه في إستقطاب أكبر عدد ممكن من المسافرين بغض النظر هل ستكون وجهتهم النهائية هي دبي نفسها أم لا .. وبالتالي كان المطلوب هو أن تكون دبي مركزا مهما وحلقة وصل بين الشرق والغرب لجميع الخطوط الجوية المختلفة .. فالمسافرين من أوروبا مثلا إلى الشرق الأقصى يستطيعون أن يتوقفوا في دبي قبل إستئناف رحلاتهم .. وكذلك الحال للمسافرين من الشرق الأوسط نحو الدول الأمريكية أو الأفريقية أو الشرق الأقصى
.
قد يظن البعض أن دبي قد نجحت في إجتذاب هذا العدد الكبير من مسافري الترانزيت بسبب أن شركة طيران الإمارات هي الوحيدة في المنطقة التي تطير إلى وجهات بعيدة وغريبة علينا .. أو لأن طيران الإمارات هي التي تقدم أفضل خدمة على طائراتها .. لكن هذا الكلام ليس صحيحا تماما .. فالأمر كما ذكرت قبلا هو مرتبط بإستكمال بقية عناصر الصناعة التي تجعل من الترانزيت عبر دبي متعة لأي مسافر ومصدر جذب للجميع شرقا وغربا .. فالسوق الحرة بمطار دبي تماثل تماما أي مجمع تجاري ضخم بدبي أو غيرها .. وصالات الوصول والسفر بصل طولها إلى أكثر من كيلومتر وتتسع للعديد من الطائرات في وقت واحد .. كما انه يوجد فندق ملحق بالمطار لخدمة المسافرين الذين سيقضون ساعات طويلة في الترانزيت .. هذا بخلاف المطاعم وكافة الخدمات الأخرى الممتعة
.
وبلغة الأرقام .. فمطار دبي يستقبل 115 شركة طيران مختلفة وويطيرون إلى 135 وجهة مختلفة عبر العالم .. وقد أصبح مطار دبي هو أهم مركز جوي في الشرق الأوسط ويستقبل حاليا 28 مليون مسافر سنويا كما يبلغ عدد رحلات الطيران التي تبدا من دبي 237 ألف رحلة طيران سنويا .. وكل هذه الأرقام تتزايد سنويا بمعدلات تصل إلى عشرة في المائة .. يقوم مطار دبي بتقديم 115 ألف وجبة طعام للطائرات يوميا ويقوم بغسيل وكي 50 طن من الملابس يوميا أيضا
.
وبرغم أنني متأكد تماما من أن مصر تاريخيا قد سبقت دبي في ذلك المجال بمقدار قرن كامل على الأقل .. إلا أنني أحب أن أستعرض نفس الأرقام السابقة بالنسبة لمطار القاهرة العريق .. فمطار القاهرة رغم عراقته بالنسبة لمطار دبي الوليد إلا أنه لا يعد أحد مطارات الترانزيت المهمة في المنطقة على الإطلاق .. وأنتم تعرفون جميعا مستوى الفنادق المحيطة وسيارات الأجرة وهذه وحدها تكفي .. المهم أن مطار القاهرة يستقبل 60 شركة طيران مختلفة ويخدم 14 مليون مسافر سنويا كما يبلغ عدد الرحلات الجوية التي تبدأ من القاهرة 138 ألف رحلة جوية .. راجع مرة أخرى الأرقام الخاصة بمطار دبي للمقارنة وستجد أنها الضعف تقريبا
.
أي أن مطار القاهرة العريق والذي يمثل دولة مساحتها مليون كيلومتر مربع في بلد عدد سكانه إجتاز الثمانين مليونا ويحتوي على ثلث آثار العالم والعديد من المناطق السياحية الخلابة لا يزال عدد المسافرين من خلاله يبلغ نصف العدد الذي يستقبله مطار دبي وهو مطار حديث يمثل ثاني إمارة بدولة الإمارات التي مساحتها وعدد سكانها لا يصلان إلى عشر ما لدى مصر .. وكل ذلك ليس بسبب السياحة الوافدة إلى دبي فقط .. بل لإحتراف تلك الصناعة التي شرحتها هنا وهي صناعة الترانزيت
.
والسؤال .. هل سيأتي على القاهرة يوما ما نجدها تقود تلك الصناعة في المنطقة من منطلق أن لديها بالفعل ما يجب أن يؤهلها لذلك؟ أم أن الريادة إنحصرت في الماضي والتاريخ .. وأحيانا كرة القدم فقط؟

التسميات:

19 Comments:

Blogger كيكى عوووووو said...

الصورة تحفة
احنا اخرنا الله عليك ياحبيب ولديك
لابو تريكة!!!

الثلاثاء, مارس 09, 2010

 
Blogger Tamer Nabil said...

احنا مشكلتنا مفيش ادارة صح موارد موجودة لكن الفساد ياكلها

مع خالص تحياتى

الثلاثاء, مارس 09, 2010

 
Blogger لورنس العرب said...

خدمات؟
يا خبر أبيض
ده أنت يا استاذنا رحت بعيد جدا جدا
ده هنا مفيش أصلا فن الذوق ولا التعامل
يبقى منين هايدوا خدمات

وللإجابه على سؤالك


في المشمش

الثلاثاء, مارس 09, 2010

 
Blogger bastokka طهقانة said...

لا انسى مرة كنت مسافرةالى القاهرة و لما وصلنا المطار الواد ابني طهقان الصغير كان عايز يعمل بيبي
تصوروا مافيش حمام!!!!!!!!!
يعني الناس تعمل اية؟
يا تمسك نفسها
يا تدور على شجرة
و للاسف مافيش شجرة في المطار

يا قلبي يا كتاكت ياماانت صابر و ساكت

اوروفوار

الثلاثاء, مارس 09, 2010

 
Blogger sal said...

يا مراكبى العزيز

لكل مجتهد نصيب

ربنا يزيدهم
ويصلح حالنا
سوى فى المشمش
او فى عام البادنجان

ما اروعك من حالم وعاشق للوطن

لك تحياتى وتقديرى

الأربعاء, مارس 10, 2010

 
Blogger ـ-ـ- أحمد عبد العدل-ـ-ـ said...

احنا مش فاضيين للكلام ده ياباشمهندس ،،، و بعدين مش لما نوفر الأساسيات للمقيمين نبقى نوفر الكماليات للترانزيتيين ،،،، :( و كمان بالإحصائيات طيب ده كلام ده ،، الغربة غيرت حضرتك يابشمهندس :)
حتى الآن لا توجد رغبة و لا نية لأى وجه من أوجه النهضة على ارض مصر ،،،، حتى ولو سبقتنا دول الخليج التى لحقت بقطار النهضة بعدنا بسنين طويلة ،،،
من أسبوع تقريباً كنا بنقارن بين مصر و السعودية - مش دبى - أنا و أحد أصدقائى العائدين للتو من هناك ،، والنتيجة طبعاً حضرتك تعرفها :(
خالص احترامى لكل المجتهدين و لا عزاء للكسلاء

الأربعاء, مارس 10, 2010

 
Blogger فتاه من الصعيد said...

دبي سبقت الجميع ... اداره متحضره وغير فاسده مثل من حولها

والرياده خلااااص راحت ايامها

تحياتي

الأربعاء, مارس 10, 2010

 
Blogger ادم المصري said...

كلامك جارح قوي يا مراكبي

الأربعاء, مارس 10, 2010

 
Blogger ماجد العياطي said...

يبدوا اننا اكتفينا بأن نقول

ان مصر هي قلب العروبه النابض

وانها قائدة الدول العربيه


وهذا كلام فقط

انظر حولك وستجد ان مصر بدأت في التأخر

الخميس, مارس 11, 2010

 
Blogger Sharm said...

المطار الجديد ( صالة 3 ) عندنا بيحاولوا يدوله نفس شكل مطار دبي

اما الصناعة ( صناعة السفر ) فدبي هي ترانزيت الشرق الاوسط كله لشرق اسيا

الخميس, مارس 11, 2010

 
Blogger norahaty said...

الفساد ياباشمهندس
ينهش ماضينا وحاضرنا
ومستقبلنا تبعاً لـذلك

الخميس, مارس 11, 2010

 
Blogger norahaty said...

لفت نظرى اسم
دبى منذ ثلاث سنوات
تقريباً حين ما رأيتها
بين 10 أماكن يود السياح
الأمريـــكيين أن يـزوروها!!

الخميس, مارس 11, 2010

 
Blogger ذو النون المصري said...

اكبر مشروع خدمي في التاريخ قامت به مصر و كان بالسخره وهو قناة السويس

الخميس, مارس 11, 2010

 
Blogger قهوة بالفانيليا - شيماء علي said...

دي مشكلة تخطيط ..
التخطيط الفاشل و الأفق الضيق ..
مفيش خطط حقيقية للتطوير ..
دة في كل حاجة على فكرة .. مش في المطار بس ..
مطار دبي في حد ذاته تحفة حقيقية ..
في كل حاجة .

الجمعة, مارس 12, 2010

 
Blogger micheal said...

شكرا للإضافات دي بخصوص مطار دبي
:)

السبت, مارس 13, 2010

 
Blogger قلم رصاص said...

السلام عليكم

كيف حالك يابشمهندس ؟
ان شاء الله بخير دايما

احيي حضرتك على البوست المتميز جدا

وان كان يضيف الي مزيدا من الغصص(جمع غصه) لما أل اليه حال بلدنا العزيزة مصر مقارنة بمثيلاتها كالإمارات العربيه المتحده خصوصا امارة دبي العملاقه!

تعرف يابشمهندس احنا ناس منستاهلش أي خير .. مصر خساره فينا والله.

شوف حضرتك مثلا امارة دبي دي كانت عباره عن صحراء جرداء في منطقه غير استرانيجيه على الاطلاق ومع ذلك وصلت لما وصلت له الان .

اما مصر فلديها موقعها السحري
او كما قال عنها المؤرخ العظيم جمال حمدان .. عبقرية المكان!
ولديها كل المقومات لاحتراف أي صناعه مهما كانت .. ومع ذلك يظل الوضع سيئا حتى اشعار اخر.

الواحد بجد عاد شاكك في ال 80 مليون مصري ليكونوا هما السبب في الفشل دا كله .. واظن دي الحقيقه .فعلا الشعب هو السبب في كل مشاكله لأنه ترك الحبل على الغارب لمن يتحكمون فيه حتى باعوا البلد وقسموها على بعض ونسيوا تنمية الدوله المصريه !

بس رغم سواد الصوره عندنا الا اني لسه واحد من المتفائلين بالتغيير في المستقبل ان شاء الله.

تقبل مروري وتحيتي

الاثنين, مارس 15, 2010

 
Blogger Haytham Alsayes said...

دى بلد مفيهاش فساد ولا رشوة وفيها تخطيط وفكر عال
اما نحن فعلي النقيض في كل شىء
ربنا يصبرنا علي مابلانا
شكرا علي البوست
تقبل تحياتي ومروري

الاثنين, مارس 15, 2010

 
Blogger max.adams said...

لا يستطيع الأبناء خدمة الضيوف جيداً مالم يفتح الأب باب المنزل ....

لربما لا ينطبق هذا المثال تماماً على الواقع ، و لكنه يؤدي ما أريد

شكرا يا بشمهندس

الاثنين, مارس 15, 2010

 
Blogger max.adams said...

أزال المؤلف هذا التعليق.

الاثنين, مارس 15, 2010

 

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home