شد القلوع يا مراكبي ... مافيش رجوع يا مراكبي

الاثنين، يونيو 30، 2008

متى يأتي الغد؟

كان أبي يعتقد بأن العصر الذي عاش فيه شبابه في فترة الستينيات من القرن الماضي هو أسوأ العصور على الإطلاق .. قال لي أبي ذات يوم: ما أسوأ أن يكون الشعب أسيرا في وطنه .. غريبا على أرضه .. سجينا في صدره .. لكن أبي كان دائما يحلم بغد أفضل سيأتي فيما بعد
.
أدركت أن أبي قد غير من قناعاته تلك حينما حانت لحظة المواجهة بيننا منذ سنوات .. إنها تلك اللحظة التي أخبرته فيها بأنني قد قررت الرحيل .. فقد قال لي يومها: أرى أن الرحيل أفضل .. فلا تعد يا بني .. وقد آلمني ذلك كثيرا
.
يخبرني إبني بأنه قد قرر أن يعيش في إحدى الدول الغربية بعد سنوات قليلة .. يريد أن يسافر للدراسة ثم العمل والتجنس والحياة هناك .. لقد أدرك إبني بسرعة غريبة أن الغد الذي كان ينتظره أبي قد لا يأتي
.
على الهامش
.
منذ أيام كنت أسعى بين الصفا والمروة .. لمحت في الجهة المقابلة أن هناك رجل يسعى أيضا وهو يحوط به العديد من رجال الأمن .. وعندما إقترب مني ذلك الموكب إذا بي أتفاجأ بأنني أعرف هذا الرجل .. فهو أحد وزراء البترول والطاقة في عالمنا العربي .. أحد من باعوا البترول والغاز إلى الشقيقة إسرائيل .. إلتقت عيناي بعيون ذلك الرجل .. أعلم أن عيناي تقول الكثير دون أن أتكلم .. أشاح الرجل بوجهه عني في الحال وإستمر في سعيه .. ألتفت خلفي وأنظر إلى موكبه وأتسائل: هل سيغفر الله له؟

التسميات:

39 Comments:

Blogger محمد عبد الغفار said...

المغفره بيد الله

اما الغد فإن غادر الجميع ولم يحارب له الوم أحد فسيجعله هذا اسوأ واسوأ

الاثنين, يونيو 30, 2008

 
Blogger اسكندراني اوي said...

يا هندسه كده كتييييير علينا اوي

عمره مقبوله وعقبالنا

الاثنين, يونيو 30, 2008

 
Blogger !!! عارفة ... مش عارف ليه said...

عمرة مقبولة إن شاء الله

الاثنين, يونيو 30, 2008

 
Blogger أحمد كمال said...

هذا الغد لابد أن يأتي يا باشمهندس ، قد لا نعيش لندركه ، و لكن ويلنا إن لم نؤمن به ..

تقبل الله منك العمرة و أسأله هداية و مغفرة لأمة نبينا محمد

اللهم أرنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه و أرنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه

الاثنين, يونيو 30, 2008

 
Blogger خمسة فضفضة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لازم يفضل عندنا امل ان بكره هايبقي احلي وان ربنا اكيد مش هايسيبنا كده علي طول

وطبعا حضرتك اكيد عارف ان لو بطلنا نحلم نموت

عمره مقبوله

سلام

الاثنين, يونيو 30, 2008

 
Blogger بثينــــــة said...

عمرة مقبولة ان شاء الله
لا أدري أي غد ننتظر في ظل واقع قاس و مؤلم ذكرت لمحة شديدة الواقعية منه
يخيل إلي أن الجيل القادم أكثر منا حكمة
تحياتي لك يا مراكبي

الاثنين, يونيو 30, 2008

 
Blogger Ehab said...

المغفره فعلا بيد الله
بس غريبه ان يكون في حراسه في العمره
الخوف من الملايكه

الثلاثاء, يوليو 01, 2008

 
Blogger kochia said...

غفر الله لك انت اخي الكريم
وعمرة مقبولة ان شاء الله

ورغم ان السحابة السوداء قاتة السواد
تحيط بنا حاجة اي شعاع للضوء
لابد ان ياتي الغد
لابد ان ياتي النهار
هكذا الدينا
يوم هنا ويوم هناك
واليوم اللي هنا طوووول اوي

تحياتي

الثلاثاء, يوليو 01, 2008

 
Blogger سنووايت said...

السؤال الأول
الغد يأتي ولكن ليس الغد الذي ننتظره , كبيرة هي احلامنا في عالم فقد أحلامه من زمن

السؤال الثاني
ستعرف اجابته حين نقف جميعنا بين يديه سواسية

عمرة مقبولة وذنب مغفور باذن الله

الثلاثاء, يوليو 01, 2008

 
Blogger شــــمـس الديـن said...

عمرة مقبولة ا ن شاء الله و ان شاء الله تكون دعيت للمدونين كلهم :)

عامة

الغد هيجي بس كل حسب موقعة ...
ابنك معاه حق في ا نه يمشي و يتجنس بجنسية ابنائهم ليهم قيمة ... المصريين ملهومش اي قيمة لا في بلدهم ولا براها

فعلا شئ محزن للغاية
علي الاقل ايام الستينات كان فيه ناس مبسوطة و ناس مخنوقة لكن دلوقتي الوشع ينحدر بمتتاليه اسية

اما عن المعفرة من عدمها للمسؤول الكبير
فطبعا انا مقدرش اتدخل في مشيئة الرحمن و لكن اعتقد ان ربنا بيسامح في حقه لكن حق العباد ... اكيد كلامي واضح و طبعا الله هوالعدل نفسه :)

خالص التحية

الثلاثاء, يوليو 01, 2008

 
Blogger فاتيما said...

عم مراكبى
وحشتنا
حمدلله ع السلامة
و ألف مبروك على زيارة الرسول عليه الصلاة و السلام و رؤية الكعبة ...
ربنا يقبلها منك و يمسح أى ذنب
اللى قولته معناه أن الحال متغيرش على مدار تلات أجيال ...
و الرابع جاى
بندم و الله أنى خلفت يوسف فى الزمن الأغبر دا ...
بس أرجع و أقول ربنا الحافظ و يمكن دا الأختبار ...
بلاد و عباد تانية فى قمة المدنية و التحضر
و تعسااااء ....
بس على الأقل بيعملوا حاجة
مش زى حالاتنا
للخلف در
بتسأل سؤالك دا فى اللا محيص و فراغ الكون
و لا ممكن نجاوب ؟؟
طبعاً الله أعلم
بس أنا شخصياً
أتمنى ربنا ميسمحوش
لانه فرط فى حق من حقوقى
و فى ميراث إبنى
و احفادى
يبقى ادعى عليه و أقول
حسبى الله و نعمة الوكيل
و لا مليش حق ؟؟

الثلاثاء, يوليو 01, 2008

 
Blogger dodda said...

!!!هما البودى جاردز بيطوفوا معاه؟؟؟

لا حول ولا فوة الا بالله!!!

عمره مقبوله

سيب ابنك يسافر لو عنده فرصه
كلها ارض الله..المهم تحصنه يالدين والعلم...
والله خير حافظا وهو ارحم الراحمين

الثلاثاء, يوليو 01, 2008

 
Blogger dodda said...

نسيت اقولك
الله يغفر لمن يشاء

مش يمكنياخد ثواب فى الناس اللى حواليه دول؟؟؟

الثلاثاء, يوليو 01, 2008

 
Blogger حزيــــــــــــــــــن said...

انا بزور مدونتك ومتابع بس مفتقد حضرتك للغايه بالرغم انى قابلت 10 دقايق بس
مش برضى اعللق وبمشى عشان ميدفعنيش الحنين دايما انى اتأثر تانى
ربنا يباركلك فى ابنك يا ترى والدك بيوحشك ولا خلاص ؟

الثلاثاء, يوليو 01, 2008

 
Blogger عدى النهار said...

ربنا يوفقه لما فيه الخير أياً كان مكانه

حاسس إن الفكرة جاية بدرى شويتين وده مش دايماً معناه وعي وفهم وإدراك مبكر لأمور فى علم الغيب وإن كان الوضع الحالى لا يشجع على تصورات إيجابية لمستقبل البلد

الثلاثاء, يوليو 01, 2008

 
Blogger إيما ( أم البنين) said...

عمره مقبوله بإذن الله ..ومسألة المغفرة دي لا يعلمها سوى الله
وأما رغبة أبناءنا في الهجره وليس مجرد السفر فهي حاجه مؤلمه أنا بحزن لما بلاقي إبني بيشجع إحدى الفرق الأوروبيه لما بتلعب مع حد عربي بحس إنهم فاقدين هويتهم ..
لكن برضو عندي أمل إن بكره جاي
تحياتي

الثلاثاء, يوليو 01, 2008

 
Blogger يا مراكبي said...

محمد عبد الغفار

نعم يا عزيزي .. المغفره بيد الله وحده عز وجل

أما الغد .. فسيظل دائما من يحارب من أجله عبر كل الأزمان .. لكنه يتناقصون



****************


اسكندراني اوي
وكتير عليا أنا كمان برضه

ربنا يتقبل منا جميعا .. أشكرك بشدة



*****************


!!! عارفة ... مش عارف ليه


ربنا يتقبل منا جميعا .. أشكرك



*****************


أحمد كمال

عجبني تعبيرك ده: هذا الغد قد لا نعيش لندركه ، و لكن ويلنا إن لم نؤمن به

أحييك بجد


ربنا يتقبل منا جميعا .. أشكرك بشدة



*****************


خمسة فضفضة


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

إن شاء الله ربنا مش هايسيبنا كده علي طول .. بس إحنا نصلح نفسنا الأول

وأحب أطمنك إني بجد ما بأبطلش أحلام ..لأننا لو بطلنا نحلم نموت .. بس لحظات الإحباط الكتيرة أحيانا بتموت الحلم جوانا

ربنا يتقبل منا جميعا .. أشكرك بشدة



*****************


بثينــــــة

ربنا يتقبل منا جميعا .. أشكرك بشدة

الواقع المحبط هو ما يدفعنا في أحيان كثيرة إلى ألا نحلم بإنتظار أي غد .. أما أبناؤنا فهم واقعيون أكثر منا بسبب إيقاع حياتهم العملي أكثر منا .. أكثر من أيامنا الحالمة الماضية التى لم تطعمنا خبزا ولا تبنا



****************


Ehab

المغفره فعلا بيد الله وحده .. أما كان خايف من إيه؟ خايف علشان مش عادل .. فلم يأمن



********************


kochia


ربنا يتقبل منا جميعا .. أشكرك بشدة

حلو التعليق النتأرج ده:

لابد ان ياتي النهار
هكذا الدينا
يوم هنا ويوم هناك
واليوم اللي هنا طوووول اوي

بجد عجبني جدا .. التردد بين الحلم والواقع .. أحييكي



*****************

الأربعاء, يوليو 02, 2008

 
Blogger يا مراكبي said...

سنووايت

سؤالين أصعب من بعض .. وإجابتهم كمان

بس هي دي الحقيقة المرة اللي بنهرب منها جميعا

ربنا يتقبل منا جميعا



**************


شــــمـس الديـن

بالنسبة للدعاء فما تخافيش .. أنا في العمرة ولا سألت في أي حد خالص .. ههههه

والدي قال إن عندي حق وسابني أمشي .. وأنا مش هأستحمل إن إبني يسيبني ويمشي .. دلوقت أنا عارف شعور والدي عامل إزاي

أما المغفرة فهي طبعا في مشيئة الرحمن والله وحده أعلم بالنفوس .. هنعرف النتيجة يوم القيامة إن شاء الله



********************


فاتيما

أهلا بيكي وبأشكرك على شعورك الطيب دايما .. عقبالك وربنا يتقبل منا جميعا

عجبتني ملاحظتك بإن الحال متغيرش على مدار تلات أجيال

أما ندمنا على إننا جبنا أطفال للدنيا السيئة دي فده مش لازم نحسس نفسنا بيه لأنه قدر الله عز وجل .. مش ممكن نمنع وصول أي بني آدم إلى هذه الحياة إذا كان ربنا كاتب ليه الحياة .. المهم هو إحنا فين من العالم المتقدم ده في الدنيا دي كلها؟

نرجع بقى لسؤالي العجيب اللي في آخر البوست .. إجابتك للأسف نفس إجابتي .. ولو إننا مش مفروض نقول كده أبدا .. لكن الألم اللي جوانا هو اللي بيخلينا نتمنى الإنتقام



********************


dodda

أيوة البودي جارد بيطوفو معاه ولابسين لبس عسكري!

عقلي بيقولي إني أسيب إبني يسافر .. لكن قلبي مش مطاوعني أبدا .. أسوأ شعور هو إن بلادنا تخلينا نفارق اللي بنحبهم قوي

أما بقى سيادته أخد ثواب وألا لأ .. الله أعلم .. المهم أخد قد إيه ذنوب على اللي عمله قبل كده؟



*******************

الأربعاء, يوليو 02, 2008

 
Blogger يا مراكبي said...

حزيــــــــــــــــــن

أنا سعيد بمرورك في أي وقت .. حتى لو من غير تعليق

بالنسبة لسؤالك عن والدي
أسوأ شعور في الكون إنك تسيب أهلك في الوقت اللي هما بيكبروا فيه في السن ومحتاجينلك .. ويعدي الزمن وما تشبعش منهم

أيوة واحشني قوي



******************


عدى النهار

طبع هو إبني لسه صغير على الإدراك والتقييم الفعلي للموقف .. لكن زي ما إنت قلت بالظبط .. مافيش بوادر أمل للتحسن

وبعدين إنت كمان أهو خير دليل ومثال



******************


إيما ( أم البنين)

ربنا يتقبل منكم ومنا

مشكلة إبنك هي مشكلة أولادي بالظبط .. تشوه الهوية .. بقوا خليط بين أفكار وجنسيات مختلفة وما بيحملوش زينا الأفكار المصرية اللي إتربينا عليها مدة كبيرة قبل ما نسافر

أنا سعيد إن عندك الأمل .. ده برضه مطلوب

تحياتي الخاصة ليكي

الأربعاء, يوليو 02, 2008

 
Blogger صباح الخير يا مصر said...

يا مراكبي
**********
على صوتك بالغنى ..لسه الاغانى ممكنه

خلى ابنك يسافر و يروح فى اى حته حابب يعيش فيها..بس جهزه بعدة السفر...دينه و هويته وعرفه مكان بيت العيله فى مصر وعرفه عدوه
و حسسه بان الامل فيهم..وسيبه و ماتخفش عليه

عمره مقبوله انشاءالله

الأربعاء, يوليو 02, 2008

 
Blogger ketchup said...

ربنا هيغفر له ؟؟

انا اتمنى

عمرة مقبولة ان شاء الله

الأربعاء, يوليو 02, 2008

 
Blogger son's egypt said...

السلام عليكم
موضوع وزير البترول احنا طبعا مش حندخل في علم الغيب ولكن في الدنيا الناس مش حتغفر له بيع البيرول والغاز لليهود
اما بالنسبة للرحيل فهي سنه الحياة رحيل وفراق ولكن فراق ليس للابد

الأربعاء, يوليو 02, 2008

 
Blogger shreef said...

يمكن فعلا ادرك الواقع بدري بدري و مش عارف اليوم ده هييجي ولا لأ لكن منقدرش نسيبها و نهاجرها لان لو كدا مين هيجبلها حقها بس يبدو ان مفيش فايدة
و بالنسبة للوزير هوا بئى بينه و بين ربه و حسب نيته بئى و ربنا يسامح اللي كان السبب
تحياتي ليك يا باشمهندس و ربنا يتقبل منك يارب و يرزقنا جميعا شرف زيارة بيته الحرام

سلام

الأربعاء, يوليو 02, 2008

 
Blogger يا مراكبي said...

صباح الخير يا مصر

يعني تقوللي لسة الأغاني ممكنة .. وبعده على طول تقوللي خلي إبنك يسافر؟ كده برضه؟

أنا فعلا كده .. عين في الجنة وعين في النار .. ومتهيألي كلنا كده

أشكرك بشدة .. وخالص تحياتي



*************


ketchup

كويس إنك تتمنى ليه المغفرة .. ده شعور طيب .. لكن مش كلنا نقدر نكون زيك كده

أهلا بيك



**************


son's egypt

رأيك في الإتنين سليم وواقعي .. المغفرة بإيد ربنا وحده سبحانه .. وسنة الحياة لا مفر منها مهما حدث




****************


shreef

لو فعلا هو أدرك الواقع بدري قوي كده يبقى أنا بقى عندي تخلف عقلي صريح

أما الوزير ونيته .. فتفتكر كان نيته إيه؟ هه؟ نيته خير طبعا .. ههههه

منورني

الأربعاء, يوليو 02, 2008

 
Blogger إنـســـانـة said...

مافيش حياة من غير أمل

ده الأساس فى حياتنا

ولكن السؤال اللى بيلح عليا كتير جدا .. مين أمل دى؟؟؟؟؟


!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

الخميس, يوليو 03, 2008

 
Blogger ayman badr said...

عمرة مقبولة أولا
واكيد كان عصر الوالد يرحمه الله مش أسوأ من اللى احنا فيه
تحياتى على المدونة الجميلة

الخميس, يوليو 03, 2008

 
Blogger قوس قزح said...

خاليه يسافر و بلاش تربى جواه حلم الوطن علشان ده بقى حلم صعب المنال


عمرة مقبولة

و بلاش تبص فى وشوش الناس علشان هتستغرب من الناس اللى هتشوفهم هناك

بس باب ربنا مفتوح للجميع
و ربنا الغفور و الرحيم

الخميس, يوليو 03, 2008

 
Blogger mirona said...

عمرة مقبولة ان شاء الله و ربنا يسامحة و بكرة دة هييجي هييجي

الجمعة, يوليو 04, 2008

 
Blogger يا مراكبي said...

إنـســـانـة

يعني إحنا خلصنا من مها تطلعيلنا في أمل؟ وبعدين بقى .. أقفل المدونة دي وأستريح وألا أعمل إيه؟



******************


ayman badr

تقبل اللله منكم ومنا

أكيد طبعا عصر الوالد مش أسوأ من اللي إحنا فيه .. هو نفسه قاللي كده .. ربنا يسترها علينا وعلى اولادنا بجد

تحياتي ليك



********************


قوس قزح

أنا مستغرب من إن فيه إجماع على إني أخلي إبني يسافر .. ولو إن عقلي بيقول كده برضه

فكرتيني بكلمة حلم الوطن دي .. كلمة بجد ما سمعتهاش من زمان

خالص تحياتي



******************


mirona


ربنا يتقبل منا جميعا

بكره هييجي هييجي طبعا .. بس المهم هييجي ومعاه إيه؟

الجمعة, يوليو 04, 2008

 
Blogger jehan said...

حمدا لله على السلامة يا مراكبى وعمرة مقبولة ان شا ءالله

بص يا مراكبى دوام الحال من المحال يعنى ما ينفعش البلد هتكون دايما بايظة وعلى طول تكون حلوة التغير سنة الحياة اى نعم ممكن ما ندركش التغير دة بس هو اكيد جاى

اما بخصوص الوزير دة كتير بقول ياترى لو احنا كنا مكانهم مش جايز كنا هنعمل زيهم بالظبط ويمكن اكتر منهم
مش جايز فى ضغوط اكبر منهم بتجبرهم على كدة وان دة غصب عنهم .....
الله اعلم وعموما ربنا يهدى الجميع ويغفر للجميع ذنوبهم

الجمعة, يوليو 04, 2008

 
Blogger esraa said...

سمعت ان الحجاج بن يوسف وهو بيموت قال ربي اغفر لي انهم يقولون انك لن تغفر لي

العلماء قالوا انها من التوبات

وانا لما سمعتها قلت (أهؤلاء الذين أقسمتم لا ينالهم الله برحمته ادخلوا الجنة لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون )

وبعدها قلت يارب ماتخليهومش يقولو كده ساعة موتهم

عشان حقنا اللي عندهم مايضعش يارب

السبت, يوليو 05, 2008

 
Blogger Rozza!.......فاقد الذاكرة said...

لا بلادنا فيها خير
ولا بلاد الخليج فيها خير لينا
ولا بلاد الغرب فيها خير برضه
هيا بنا نذهب الى المريخ
يمكن نلاقي صرصور اشرف منهم

وهل سيغفر الله لنا, يا رب اغفر للمسلمين جميعا

الاثنين, يوليو 07, 2008

 
Blogger أحمد سلامــة said...

انت هناك
لكن لا تدَّعى ارجوك انك لا تحارب لنا
انا اقرأ هذه المدونة واشعرك هنا
اصدقائي في المدن هنالك حولك ، ربما هم جيرانك ، ربما زملاء لك في عملك
كانو هنا يوما
لكني اعرف انهم هناك لـ هنا
وليس لأي هناك اخر
----------------
على الهامش :
هما ورانا حتى في السعي

الاثنين, يوليو 07, 2008

 
Blogger يا مراكبي said...

jehan

الله يسلمك .. ربنا يتقبل منك وكنا

ياريت بجد يكون التغيير جاي .. أمنية غالية جدا ونفسي إنها تتحقق

أما بخصوص الوزير بقى .. ما فيش أي ضغوط أي كانت تخلي الواحد يبيع آخرته علشان خاطر دنيته أو دنية ناس تانية أبدا .. بس هي الدنيا دايما حلوة في عينين الناس



**************


esraa

الله أعلم طبعا بمن في الجنة ومن في النار .. المفاجآت هتكون كتيرة جدا ساعتها

المهم إن ربنا يحسن لينا إحنا الخاتمة



*****************

Rozza!.......فاقد الذاكرة

طيب الله يخليك إحجزلي معاك للمريخ .. أنا شايف إنها فكرة ممتازة بجد مش هزار



******************


أحمد سلامــة

بلا شك أننا سفراء للبلد في الخارج .. كل تصرفاتنا محسوبة علينا وعلى بلادنا مهما إبتعدنا .. فإذا نجحنا نسب بعض النجاح إلى مصر .. وهذا في كل الدنيا

والعكس أيضا صحيح

---هما ورانا حتى في الأحلام .. تخيل؟

الاثنين, يوليو 07, 2008

 
Blogger loumi said...

يعني أنا بقالي مده مش بأدخل المدونات
آجى ألاقي كل ده
مش كفايه الثانويه العامه وإللي حاصل
أجهزة الدوله بكل أطيافها نجحت إنها تخللي الناس تكره البلد والعيال عايزين يهجوا مع أول فرصه
هويتهم بتتسرب من إيديهم وإحنا ما بقاش عندنا حاجه نصبرهم بيها
فعلا بقا كثير قوي إللي بيحصل ولسه

أما المغفرة فبيد الواحد الأحد
عمرة مقبوله إن شاء الله

الثلاثاء, يوليو 08, 2008

 
Blogger يا مراكبي said...

loumi

طبعا غريبة جدا إن الأطفال كمان يبقوا عايزين يهجوا بدري بدري كده .. ده إنجاز حكومي رهيب على فكرة

وتقوليلي ربنا يغفرلهم؟

جايز

الأربعاء, يوليو 09, 2008

 
Blogger دنــــيــــــا مـحـيـرانـي(ده حالي اما اسمي ايناس لطفي said...

عمره مقبوله ان شاء الله
بس لازم يكون في امل ماهو لوفقدنا القدره عن الامل والاحلام مش هاتبقي حياه ربنا يعينا ويعين اولادنا
تحياتي

الأربعاء, يوليو 09, 2008

 
Blogger يا مراكبي said...

دنيا محيراني

الأمل .. هو الشمعة الصغيرة الضئيلة اللي بتدي شوية نور في الظلام الحالك .. وهو اللي مخلينا بنصحى ونقوم ونستمر في الحياة

بس الشمعة عمالة تصغر قوي

ربنا يصلح الحال

الأربعاء, يوليو 09, 2008

 
Blogger koukawy said...

الله اعلم .... ربنا يهدي و يغفر للجميع
لا يسعنا الا طلب الرحمه للجميع لليرحمنا الله

الاثنين, يوليو 14, 2008

 

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home