شد القلوع يا مراكبي ... مافيش رجوع يا مراكبي

الاثنين، يناير 05، 2009

الأماني المؤجلة

كانت المحاضرة الأخيرة التي يلقيها في الجامعة هذا العام .. وكعادته مع طلبته الدارسين في العام الدراسي الأخير والذين يتأهبون لمواجهة الحياة العملية بعد شهور قليلة من التخرج .. خصص القليل من وقت المحاضرة للحديث عن كيفية مواجهة الحياة بعد التخرج .. يعلم أنه قد منحهم خلاضة تجربته العلمية طوال عام كامل .. وجاء الآن الوقت المناسب لكي يمنحهم بعض النصائح التي حتما ستفيدهم كزملاء المستقبل .. تحدث إليهم كثيرا وهم أيضا سألوه كثيرا .. لعل هذا كان سببا في تشجيعهم علي طلب المزيد .. لدرجة أنهم طالبوه بمد وقت المحاضرة للحديث عن تجربته الشخصية الخاصة .. حاول التملص ولكن طلابه المعجبين به أيما إعجاب لم يمنحوه الفرصة
.
إنهالت اسئلتهم .. سألوه أسئلة غير متوقعة .. قالوا: كيف أختار شريك أو شريكة حياتي؟ هل الحب كاف لقيام حياة زوجية ناجحة؟ كيف تزوجت يا دكتور؟ هل أنت مقتنع بالزواج كنظام اجتماعي؟ هل ندمت علي خطوة الزواج؟ كيف تري الزوج أو الزوجة المثالي؟
.
ابتسم لهم تلك الإبتسامة التي دوما ما تزيد من رصيد معجبيه في كل مكان .. وبدأ حديثا من القلب .. قال: تجبرني أسئلتكم علي رواية الكثير من التفاصيل الخاصة .. والتي أتمني أن تكون بها إجابات كافية لكم .. تزوجت في بداية حياتي من فتاة غاية في الذكاء .. أنارت حياتي بمواقفها المساندة لي وشاركتني كل شئ .. حتي تفاصيل عملي كانت تهتم بسماعها .. شعرت أن الدنيا تفتح لي ذراعيها لأنها كانت نعم العون لي في بداية خطواتي .. ومع الوقت بدأ التألق يخبو .. ربما كان اعتيادي عليه .. وربما لأنها كانت لا تهتم بجوانب أخري .. لنقل أنها لم تشبعني كرجل .. أظنها كانت تستخف بذلك الجانب ولا تحب المشاركة فيه تماما .. كاستخفافها بإعداد ما أحب من طعام .. في الواقع كانت تترفع عن ذلك .. تلا ذلك إهمالها العاطفي لي فكان الإنفصال حتميا بيننا
.
تطلع إلي العيون المحدقة به وأكمل: حاولت أن أنتقي زوجة أخري أتلافي فيها عيوب الزوجة الأولي .. بالطبع انتقيت زوجة تقليدية سمعت الكثير عن مهارتها في الطهو .. وقد كان .. كانت نعم الزوجة أو هكذا ظننت .. فقد كان البيت براقا دائما .. لم تشغل رأسها الجميل يوما بسؤال عن عملي أو عن طموحي أو عن مستقبلنا المشترك .. فقط كانت تقيس مدي اهتمامي بها بإقبالي علي طعامها .. وعليها .. وعندما طال الأمر علي نفس الوتيرة أيقنت أني أسأت الإختيار للمرة الثانية
.
لهذا آثرت في زواجي الثالث البحث عن زوجة تهتم بهذه الجوانب فكانت زوجتي الثالثة فتاة أجنبية التقيتها بالخارج خلال مؤتمر علمي وجمع الحب بيننا في وقت قصير .. ورافقتني إلي بلدي راضية .. كانت للحق زوجة رائعة بكل المقاييس .. تهتم بنفسها وبالبيت وقبل كل شئ تهتم بي وبكل ما يهمني .. وتهتم بإشباعي حسيا وعاطفيا لأقصي درجة .. كنت أهيم بها وفي سبيل ذلك كنت أتحمل طهوها الغربي النزعة وأحاول إرشادها إلي ما أحب .. ولأنها كانت علي قدر عال من الذكاء فقد تلمست كل الطرق لإسعادي ومشاركتي كل اهتماماتي .. ونظرا لوجودنا في بلد شرقي لا يستسيغ القبلات العلنية أو الملابس المكشوفة فقد بدأت في الدفاع عنها أمام أهلي ومعارفي .. وبدأت في توجيه الملاحظات إليها .. حتي وصلنا لنقطة عدم قدرتي عن الدفاع وعدم قدرتها علي التواؤم .. فكان رحيلها الحزين إلي بلدها
.
نظر إلي العيون التي مازالت متعلقة بشفتيه وقال: من هذه التجارب أظنكم عرفتم كيف يكون انتقاء الشريك .. لا يوجد بشر كامل .. مهما بحثنا .. إنه فقط التوازن بين ما نرغب في وجوده وما يمكننا تحمله
.
دوي التصفيق عاليا في قاعة المحاضرات والتف الطلاب حول أستاذهم يحيونه من قلوبهم ويحاولون الحصول علي توقيعه بينما تحمل أعينهم تقديرا لرجل أصقلته الحياة بالخبرة والحكمة
.
وبينما هو يتأهب للرحيل من المكان ابتسم لنفسه وهمس : كم أتمني لو كنت قد تزوجت بالفعل
.

التسميات:

46 Comments:

Blogger bastokka طهقانة said...

هههههههههههههههههههههه
كلنا كده معظم خبراتنا عبارة عن (سمع)
و قليل منها تجربة حقيقية
بس الخلاصة ان الراجل مخلوق طفس ميعجبهوش العجب و لا الصيام في رجب
و ان امرأه واحدة لا تكفي نزعاته المتقلبة و ميملاش عينه الا التراب
و برة و جوة فرشتله و هو مايل و اية يعدله
و ان ديل الكلب عمره ما يتعدل و لو علقوا فيه قالب
و لا شك ان اللي مأمنة للرجال زي المأمنة للمية في الغربال

و ان مكافته الوحيدة المناسبة هي الساطور

و لا مانع لدرزه من الاكياس المعاد استخدامها بيئيا

و
اوروفوار

الاثنين, يناير 05, 2009

 
Blogger اعشق فى اليل ضوء القمر said...

الله عليك الله
إيه يا عم مركبى ده إيــــــــه
بتقول إيــــــــــه
إيه إللى بيحصل ده إيـه إللى أنا شايفه ده

لا بجد بجد بجد
فيه معلم زى المعلم ده
أقصد البرفيسور ده فى مجتمعنا العربى ولا هتعمل زى شكسبير منأروع ما كتب تاجر البندقيه وأحداثها فى إيطاليا وهو قاعد فى بريطانيا

لكن كعادتك أبهرتنى بكتاباتك بوست جامد
هى التجربه فعلا خير إتجاه للتعليم
بس سؤالى عن رغبته فى الزواج مع عدم فهمى لنجاح الزوجه الأجنبيه على المحليه بس يريت توضح
عدم الزواجه مع خبرته العاليه وكمان من كلامك فهو فى دوله عربيه معرفش إيه إللى بيجرى لكل المتزوجين ودخول قفص الزوجيه
يبدو عليه أن يجلس مكان تلاميذه لكى يتعلم أمور الحياه بعيد عن الحياه العلميه

الاثنين, يناير 05, 2009

 
Blogger ـ-ـ- أحمد عبد العدل-ـ-ـ said...

أستاذى
بحس لما باجى هنا انى فى جزيرة فى وسط النيل مليانة ورد وان الشر انتهى من العالم .... حب وأمنيات ودموع فرحة وأشياء اختفت وسط كل ما نحياه
دمتَ قادراً على ذلك
ــــــ
فعلاً البحث عن الكمال جنون ولكنه السر الوحيد فى استمرارنا أحياء .. لازم حتة ناقصة نجرى وراها
مقصدش اللى فى البوست على فكرة أنا مش مع بطل الحكاية خالص .. الحكاية ان هو كمان من المؤكد مكانش بيرضى ولا واحدة من زوجاته من كل جوانب احتياجاتها

تحياتى ياباشمهندس ياجميل وكل سنة وحضرتك والأسرة الكريمة بكل خير

الاثنين, يناير 05, 2009

 
Blogger محمد فوزى said...

جميله جدا يا مراكبي
وعجبني قوي الخلاصه اللي وصلها الأستاذ مع تلامذته وبيتهيألي لو كل زوجين فهموا كده بالإضافه إلى كونهم هما الإتنين مستعدين لإبداء المرونه والتنازل ولو قليلا من أجل الطرف الآخر مفيش جواز هيفشل ابدا
تقبل تحياتي وإعجابي بقصتك في زيارتي الأولى

الثلاثاء, يناير 06, 2009

 
Blogger Nsreen Bsunee said...

ههههههههه
الجملة الاخيرة ديه غير متوقعه تماماً

في الحقيقه هو اختار التلاته بحسابات عقليه و عشان كده برضه خسرهم بحسابات عقليه
لو كان فيه حب من الاول كانت مرايته العامية حتقوم بالواجب
:)

الثلاثاء, يناير 06, 2009

 
Blogger تخاريف خاصه! said...

جاامده جدا يا بشمهندززز....

بجد جابت م الاخر...مافيش حد كامل..لازم التنازل عشان الدنيا تمشي...

:)

الثلاثاء, يناير 06, 2009

 
Blogger انا حره said...

نصيحه حلوه بجد

لازم تتحط فالاعتبار

محدش كامل

ابدعت كالعاده

الثلاثاء, يناير 06, 2009

 
Blogger شــــمـس الديـن said...

سلام عليكم

لسة كنت بقول لاخ فاضل ان اسلوبك القصصي هو المفضل لدي دائما

بجد بتعرض فكرة غاية في الجمال باسلوب رائع و شيق و سهل اوي

ربما هو يعلم كل هذه الحقائق و يخاف من التجربة في الحقيقة ...
بس هو مع ذلك يشتاق الي خوض التجربة

اللي شاف غير اللي سمع
خالص التحية

الأربعاء, يناير 07, 2009

 
Blogger صدى الصمت said...

كثير من الأحلام لايتحقق وكثير من الأمانى تتأجل ولاتنفذ
وإن كان كل مانتمناه نناله
ماكنا شعرنا بمعنى السعادة عند تحقق شىء كان بعيد المنال
وماكنا قدرنا قيمة بلوغ الهدف بعد المعاناه فى الوصول اليه
وما كان ولد الصراع بين الطبقات الطامحة لإرتقاء .....إلخ إلخ إلخ
وحشتنى ياحبيبـى قوى ،سلام

الأربعاء, يناير 07, 2009

 
Blogger soska said...

ههههه والله كان قلبي حاسس انه لا اتجوز ولا حاجه

الأربعاء, يناير 07, 2009

 
Blogger gohayna said...

ازيك يا مراكبي

الف شكر لسؤالك عليا

يارب تكون بالف خير وربنا يحققلك كل امالك واحلامك يارب

تحياتي

الأربعاء, يناير 07, 2009

 
Blogger نفرتارى said...

مافيش انسان كامل .. كل شخصية لها مميزات وعيوب ولكن الحب له قوة سحرية على تغير الاشياء لو وجد الحب الحقيقى تغير كل شئ كما يريد المحبوب .. مع اختلاف الفروق الفردية .

نفرتارى

الخميس, يناير 08, 2009

 
Blogger zainab elmosalamy said...

يا مراكبى

جميله قوى القصه دى

انا بصراحة كنت هقولك دكتور ايه ده

دكتور تجارب فى الجواز

هههههههههههههههه

تحياتى

الخميس, يناير 08, 2009

 
Blogger koukawy said...

ده حقيقي محدش بياخد كل حاجه
لازم تتنازل عن حاجات قدام حاجات تانيه

بس يا تري بعد كل اللي حاكاه تفتكر
هيتجوز؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الخميس, يناير 08, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

bastokka طهقانة

ههههه

ده إيه التعليق البر بحر جو ده؟

وإيه كل الأمثال دي؟ كل دول ينطبقوا على القصة الغلبانة دي؟

شركتي بطل القصة والرجالة كلهم كمان

ههههه

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

اعشق فى اليل ضوء القمر

أشكرك على التعليق الجميل ده

وبالنسبة للأجنبية .. فهي رمز لتلافي أخطاء الإختير في الزوجتين السابقتين معا .. لكن مع كده برضه بيكون فيه عيوب أخرى بتظهر وما كانتش متوقعة

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

ـ-ـ- أحمد عبد العدل-ـ-ـ

بجد بتحس كده من قصصي؟ أمال أنا ما بأحسش كده ليه؟ ههههه

بس بجد: فعلا الكمال لله وحده .. والباحث عن الكمال في البشر هو دائما واهم

تحياتي

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

محمد فوزى

أحييك لأنك توصلت إلى نتيجة مهمة وهي ن يتفهم كلا الزوجين ألا يبحث في الطرف الآخر عن الكمال .. وأن يتقبل بعض العيوب .. هكذا تستقيم الأمور

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Nsreen Bsunee

ملاحظتك عجبتني جدا .. فعلا لو كان متجوز عن حب كان ممكن يبلع الزلط وياخد على دماغة وهو مبسوط .. هههه

حلوة حكاية المراية دي .. هههه

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

تخاريف خاصه!

متشكر يا دكتورة على الإطراء


هي دي بقى الطريقة اللي بتمشي بيها الدنيا من غير كلكعة

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Anonymous غير معرف said...

كم اتمنى لو كنت تزوجت بالفعل


امنيه غاليه لم يجربها


ولكنه فهم الحياة وعرفها


اسلوب شيق لتوصيل المعلومه


وجذاب جعل الجميع ينصتون له باهتمام


دائما متميز وفى انتظار جديدك


تقبل تحياتى

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

أنا حرة

بجد أنا بأتمنى إني أكون بأقدم نصائح مفيدة للناس .. دي حاجة تسعدني جدا

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

شمس الدين

حقيقي بأشكرك على الدعاية الجامدة دي للقصص بتاعتي .. ده بس من ذوقك

لك خالص تحياتي وتقديري

وللي شاف غير اللي سمع برضه .. هههه

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

صدى الصمت

بالفعل .. ليس كل ما يتنماه المرأ .. يدركه

والحياة بعمومها لا تعطي كل شيء للشخص الواحد .. وهذا هو عدل الله سبحانه في توزيع الأرزاق بين الناس .. حتى في الزواج

وحشتونا جدا .. سلمي على مريومة

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger GHARAM said...

الله يامراكبي بجد حلوه وشدتني للنهاية التي كانت مفاجاة لي حيث جاءت على غير ماتوقعت

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger gana magde said...

جميله يا مركبى


دائما أبحر معك فى إبدعاتك


من تميز الى تميز


تقبل تحياتى

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

soska

غريبة قوي إن قلبك كان حاسس بالنهاية .. شكل القصة إتسربت قبل النشر وألا إيه؟ ههههه

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

gohayna

ياااااه .. إنتي فين من زمان يا دكتورة؟ وياترى لسه في الكويت وألا روحتي بلد تانية؟

يارب نسمع عنك أخبار كويسة .. مفتقدين لأشعارك القوية من زمان

يا ريت ترجعي من تاني للتدوين

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

نفرتارى

قلتي جملة مهمة: لو وجد الحب الحقيقى تغير كل شئ كما يريد المحبوب

طيب لو مافيش حب حقيقي .. ممكن تكون فيه حلول وسط؟ تفاهم مثلا؟ مودة ورحمة؟

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

zainab elmosalamy

هههههه .. تصدقي حلو جدا التخصص اللي قلتي عليه ده .. دكتوراة في الزواج .. ههههه

أهلا بيكي

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

koukawy

هيتجوز؟ والله سؤال ما جاش على بالي خالص

مادام عاش العمر ده كله من غير جواز يبقى مش ممكن يتجوز على كبر

لأن واحد زي ده مادام وصل لحكمة الحياة بالشكل ده يبقى كان لازم يتجوز من زمان من غير ما يتأزم نفسيا من عيوب أي زوجة مهما كانت

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

غير معرف

أشكر لك إهتمامك وإطراءك

وأرجو أن نتعرف عليك

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

GHARAM

متشكر جدا يا فندم .. شهادة أعتز بيها

نورتينا

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

gana magde

أشكر لك تقديرك وإطراءك .. وأهلا بك هنا دوما

خالص تحياتي

الجمعة, يناير 09, 2009

 
Blogger Shimaa Esmail said...

السيد الأستاذ/ أحمد ثروت
صاحب مدونة / يا مراكبي
اعتذر عن الخروج من موضوع التدوينة لقد أرسلت لك الجزء الثاني من الاستمارة (7صفحات)، أرجو منك إرسال رسالة توضح أن الجزء قد وصلك وأنه ليس هناك مشكلة في إرساله أحالت وصله لسيادتك .
تحياتي وتقديري
شيماء إسماعيل
باحث ماجستير- كلية الآداب جامعة القاهرة.

السبت, يناير 10, 2009

 
Blogger نفرتارى said...

أكيد فى حب حقيقى حتى لو بندرة لكن موجود .. وايضا المودة والرحمة من اين تأتى ؟!! تأتى ايضا من الحب .
فالحب اساس تصرفاتنا .. عندما نحب يصبح كل شئ ممكن وجائز او كما يريد المحبوب .. وعند عدم وجود الحب تصبح الاشياء كما نريد ولا يوجد الا مرونة فى المسامحة والنسيان .

نفرتارى

السبت, يناير 10, 2009

 
Blogger Hannoda said...

دايما بتختم القصة بضحكة ساخرة بعد عمق طويل

أكيد اللي حايفضل يدور على اللي تريحه في كل الجوانب عمره ماحيرتاح لإن لانسان احتياجاته مش ثابتة ولا طباعه ما بتتغيرش و لكل سن حاجاته

انما لو دورت على حد انا اريحه و اسعده واقدر اتأقلم معاه.. ساعتها انشغالي بيه حايغنيني عن انشغالي انا بنفسي

انا اكتشفت ان قمة المعاناه هي ان الانسان يبقى هو محور نفسه وانه دايما يدور على اللي يريحه

فكرتني بدكتور فاجئنا بعد حزمه و جموده الشديد طول السنة في آخر سنة التخرج بشخصيته الجميلة و القادرة على التقرب مننا و الحديث بكلام يشبهنا و يشبه افكارنا و مشاكلنا و قعد يكلمنا عن الحياه بعد الجامعة وفضل ينصح و اللي لفت نظري فنصايحه كلها انه كان مهموم و شايل همنا و زعلان ان اكيد فيه كتير مننا مش حايكون فاهم قيمة كلامه دلوقتي لكن حايعرفه بعدين

الراجل ده حبيته جدا
كان فيه لازمة في كلامه شبه حركة انور السادات في الكلام و كنا مسميينه السادات
:)

آسفة على تأخيري

السبت, يناير 10, 2009

 
Anonymous غير معرف said...

يعلم أنه قد منحهم خلاضة تجربته العلمية ولا خلاصة تجربته

السبت, يناير 10, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Shimaa Esmail

هأشوف البريد الوارد وأرد عليكي

الأحد, يناير 11, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

نفرتاري

بالظبط كده .. موجود لكن نادر

المشكلة بقى في الندرة دي .. هي أحد أسباب عدم التوافق في حالات عددها مش قليل

أشكرك جدا على المتابعة القيمة دي

الأحد, يناير 11, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Hannoda

المفروض تكوني حفظتي إسلوبي في الكتابة بقى خلاص .. هههه


بس إنتي بقيتي بتقولي حكم مؤخرا .. هنا مثلا بتقولي: انما لو دورت على حد انا اريحه و اسعده واقدر اتأقلم معاه.. ساعتها انشغالي بيه حايغنيني عن انشغالي انا بنفسي

وقلتي: انا اكتشفت ان قمة المعاناه هي ان الانسان يبقى هو محور نفسه وانه دايما يدور على اللي يريحه

ده كلام نبيل جدا جدا لكن صعب قوي إنه يتنفذ .. الإنسان بطبعه أناني زي ما إنتي عارفة

ياسلام لو الطرفين كانوا بيفكروا بالطريقة دي .. كانت الدنيا تبقى جنة

الأحد, يناير 11, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

غير معرف

عنوان القصة يفسر لك سؤالك

الأحد, يناير 11, 2009

 
Blogger Hannoda said...

ههههههه

"الانسان بطبعه اناني زي ما إنت عارفة!!"

يعني ده على اساس اني انسان يعني
:))

و الله عندك حق

الاثنين, يناير 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Hannoda

أنا ما قلتش حاجة .. ماتقولينيش كلام ما قولتوش .. هههههه

الخميس, يناير 15, 2009

 
Blogger سارة نجاتى said...

ههههههه

تصدق افتكرت فى الأول أنها حكاية حقيقية , و أعجبت بالراجل أوى , و بعدين أعجبت بيه أكتر لما قال أنه لم يتزوج أبدا , و بعدين حسيت أنى خدت مقلب لما عرفت أنها قصة قصيرة , أفضل شىء لما تكتب عمل أدبى , و لا تضع له تصنيف مسبق , حتى لا يكون عند القارىء حالة من التأهب معينة

بجد أحييك

سلام

الخميس, يناير 22, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

سارة نجاتي

أشكرك على التعليق المتعدد المزايا ده .. أخجلتم تواضعنا .. ما تسألينيش يعني إيه .. هما بيقولوها كده

الأحد, يناير 25, 2009

 

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home