شد القلوع يا مراكبي ... مافيش رجوع يا مراكبي

الاثنين، يونيو 08، 2009

هزيمة من الجزائر وأشياء أخرى

في حياتي كلها لا أحب أن أتوقف عند لحظات الهزيمة طويلا .. أعلم أن للهزيمة مرارة وغصة في الحلق أعيشها مثلي مثل الجميع .. لكنني لا أحب أن أستغرق في تلك المرارة طويلا .. دائما أقول: خلاص اللي حصل حصل وخلينا نشوف هنعمل إيه بعد كده
.
لكن هذه الهزيمة الأخيرة والكبيرة لمنتخب مصر لكرة القدم من نظيره الجزائري جعلتني أتأمل لما هو أبعد من مجرد هزيمة في مباراة كروية .. فقد سرحت طويلا بعد أن مني منتخبنا بالهدف الثالث وأخذت أفكر: لماذا دائما تكون هزائمنا صارخة واستثنائية .. ولماذا أيضا تكون كل انتصاراتنا مدوية واستثنائية أيضا؟
.
أذكر أننا ذهبنا إلى كأس افريقيا عام ثمانية وتسعين بطموحات متواضعة فإذا بنا نحصل على كأس البطولة .. وأذكر أننا ذهبنا بفريق الأحلام بعدها بأربعة أعوام فخرجنا من الدور التمهيدي .. أذكر أننا حققنا في العام الماضي انتصارات مدوية على فرق عملاقة في كأس افريقيا .. وها نحن نفشل في مبارتين متتالين في تصفيات كأس العالم برغم أننا نمتلك فريقا قد لا يتكرر
.
لماذا دائما نستطيع أن ننشئ مشروعات عملاقة في وقت قياسي جدا عندما تكون هناك بطولة ما ننظمها في بلدنا؟ وكيف تجملت القاهرة خلال اسبوع قبل زيارة الرئيس الأمريكي اوباما؟ كل ذلك برغم أننا نفشل فشلا ذريعا في أن ننظف شوارعنا أو ننظم أزمتنا المرورية. لماذا توجد المنتجعات السكنية الفاخرة حول الطريق الدائري ومدينة اكتوبر .. بينما تئن مدننا من عشوائيات لا ترضى بها البهائم؟ لماذا تتنوع دائما جميع انجازاتنا بين هزيمة مذلة وصارخة كعام سبعة وستين ..بينما يمكننا أن نحقق نصرا مدويا كعام ثلاثة وسبعين؟
.
هل نحن شعب استثنائي لا يعيش الا تحت اقصى ضغط؟ هل لا يمكننا الحياة الا في ظروف تتناقض كليا وجزئيا؟ هل نحن دائما نفوز على كوت ديفوار بأربعة أهداف ثم ننهزم من الجزائر بالثلاثة؟

مباراة الجزائر تلهمني كثيرا

التسميات:

67 Comments:

Blogger ـ-ـ- أحمد عبد العدل-ـ-ـ said...

هل نحن شعب استثنائي لا يعيش الا تحت اقصى ضغط؟
تقريباً آه ..... دايماً بنعيش على الحد الأدنى أو الحد الأقصى ... و أعتقد اننا كده نعيش آه لكن نبنى أشك؟ فين الخطط و فين التقدم ؟
ليه كده بقى؟
يلا ماتش يفوت ...

الاثنين, يونيو 08, 2009

 
Blogger تخاريف خاصه! said...

لأاحنا شعب موكوووس...بيحب يوكس نفسه...!

بجد والله...

حسبي الله ونعم الوكيل فيهم..

الاثنين, يونيو 08, 2009

 
Blogger صدى الصمت - عاشقة الورد - said...

لا حول الله يا رب
هو كان فيه ماتش النهارد ؟؟؟
غريبة ماحدش قالى
ههههههه
معلش يا حبيبى أصل حسن شحاتة وباقى أفراد الطاقم كانوا متسممين إمبارح وراقدين ومش قادر يحمس اللعيبة زى زمان
وبمناسبة تجميل الشوارع عشان أوباما
فعاوزة أقولك إن يوم الخميس المشوار أخد من فيصل لغايت شغلى 10 دقائق بالظبط حسب ما زملائنا الرجالة حكولنا لأن كل نون النسوة قعدت فى البيت خوفاً من قفل الطرق وإخفاء الميكروباصات وتغيير مسار شوارع أخرى وحاجات تانية كتيير ،
لكن النهاردة وبلا فخر وصلنا الشغل فى ساعتين
شفت مهزلة أكتر من كدة ?
ولسة عاوز فريق مصر يهزم الجزائر !!!

الاثنين, يونيو 08, 2009

 
Blogger بثينــــــة said...

ربما اننا نملك فقط ردود أفعال لكنا لا نملك القدرة علي الفعل
وحتي في ردود أفعالنا نحن بلا منطق
العشوائيات ليست في المدن فقط بل في الرؤوس

الاثنين, يونيو 08, 2009

 
Blogger لورنس العرب said...

من اهم المميزات الموجوده عند الشعب المصري انه يحدث منه دائما الغير متوقع
يعني احنا لا يوجد عندنا نظام او سيستم تقدر تستنتج عن طريقه ما سيحدث مستقبلا
لكن ممكن نفاجيء العالم بحاجات غريبه في اوقات أغرب
لدرجه ان الناس تستعجب احنا بنعمل كده ازاي!

في آخر كأس قارات لعبنا فيها تعادلنا مع المكسيك 2-2 وكانت المكسيك من اوقى بلاد العالم وقتها
وبعدها بثلاثة ايام اتغلبنا من السعوديه 5-1

لا تستغرب
دي عادتنا

الاثنين, يونيو 08, 2009

 
Blogger !!! عارفة ... مش عارف ليه said...

إحنا شعب اللحظة الأخيرة

إنجاز المطلوب في الوقت الضائع

بلد السد العالي

وبلد هزيمة 67

والموضوع مرده في النهاية للعشوائية التي نحيا بها وأي نجاح يتحقق يكون استثنائي

لأن القاعدة هي الأنتخة


وليد

الاثنين, يونيو 08, 2009

 
Blogger مـحـمـد مـفـيـد said...

لاننا شعب أعتاد علي ان لا يضع الامور في نصابها الحقيقي
ويصور لنفسه أنه وصل لقمه الشئ
لذلك تجد خساره الاشياء بمثابه الصدمه

الاثنين, يونيو 08, 2009

 
Blogger Rania said...

احنا شعب استثنائى و مميز

الاثنين, يونيو 08, 2009

 
Blogger عدى النهار said...

نسيت تقول إن إنتصاراتنا عادة غير كاملة على عكس هزائمنا وذلك لأننا نكتفي ببوادر النصر فلا نحققه كاملاً ولا نتعظ ببوادر الهزيمة فلا ننقذ أنفسنا منها

عندما يتحكم فى أمور الناس ويخطط لها أرازلهم لن تشبع إلهاماً

الاثنين, يونيو 08, 2009

 
Blogger Appy said...

دى جينات وراثيه
اخدنا على الانتخه
تفتكر مقوله شعب تفرقهم العصا ويجمعهم الطبل دى حقيقه

الاثنين, يونيو 08, 2009

 
Blogger Jana said...

اتعودنا لما ننتصر فى أى مجال "نأنتخ" على كده ونومتنا بتطول فمش بناخد بالنا من اللى حصلونا واحنا ولا أهل الكهف
حاجة كده شبه حدوتة الارنب والسلحفاء
الجديد اننا السلحفاء فى الحدوتة دى مش الارنب

الاثنين, يونيو 08, 2009

 
Blogger Carol said...

تدوينتك قوية جدا
تجعلني أدخل داخلي و أفكر بحزن
تجعل لساني ينعقد و لا يستطيع التعبير
فنحن بلد كبير .. غني... عريق
و شعب بلدنا مفعم بالروح و البهجة يحب الحياة
و لكن هناك شيء ما مفقود !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

الاثنين, يونيو 08, 2009

 
Blogger Ahmed Talk said...

شكله فعلا كدة شعب استثنائي لا يرض إلا بالضغوط وإلا فلا لن تسمع عنه شيئا

الاثنين, يونيو 08, 2009

 
Blogger jehan said...

ايه يامراكبى اسيبك كام يوم اقرى مدونه الذكرى ال13 واقول هرجع اعلق عليها ارجع الاقيك عامل بوست جديد

مشاء الله مش حسد اطلاقا هو قر بس مش اكتر هههههههههه

بس يا مراكبى احنا شعب مش بيجى منه الا لما يكون تحت ضغط يعنى ازنقه فى اى ازمه هتلاقى نتايج مبهره انما تسيبه مريح وتقله قدامك المستقبل تعمل الى انت عايزه ولا هيتحرك من مكانه

الاثنين, يونيو 08, 2009

 
Blogger وميض ابتسامة said...

عزيزى

بصراحة تحليلك للموضوع اثار اعجابى .. ووضعنى فى دائرتك الاستفهامية.. فأنا مثلك لا اعرف سر هذا التفاوت فى الاداء .. وهذه القدرة عليه لو اردنا ان نحققه
ولقد كان لعبارتك الاستفهامية (هل نحن شعب استثنائي لا يعيش الا تحت اقصى ضغط؟ ) اشد الاثر على نفسى .. فهذا يجرنا الى طرق ابوابنا الاستفهامية الكثيرة لعلنا ننجح فى حل الغازها بعد عمر طويل ..

خالص مودتى وتقديرى .. وبالمناسبة انا قمت نمت بعد الجون الاول فينا

الثلاثاء, يونيو 09, 2009

 
Blogger osama44 said...

السلام عليكم
المشكله مش فى الشعب
المشكله فى النظم الحاكمه
ومن الاخر ماتقوليش دى ثقافةشعب
دى ثقافه بتورثها الامم المتقدمه لبلاد العالم التالت علشان يبقوا فى انتخه على طول
اما بخصوص الانتصارات ده بيحصل بس لما يكون علينا ضغط
زى الطالب قبل الامتحانات تلاقيى بياكل الملازم اكل
وده يدل على اد ايه مافيش خطط او برامج متبعه

الثلاثاء, يونيو 09, 2009

 
Blogger دردشة على الماشى said...

بصراحة إحنا فعلاً شعب اللحظات الأخيرة ودة تلاحظة فى كل حاجة يعنى عمرك شفت طالب بيذاكر من أول يوم ؟ طبعاً لأ بيستنى لحد ما الإمتحان يقرب ويسهر يذاكر لحد الفجر ويمكن يفضل يومين ما يتامش طب مش لو رتب نفسة من أول يوم كان وفر على نفسة السهر القاتل دة؟
وفى الآخر ممكن ما يلحقش ويقول الكلمة المأثورة : أنا عملت اللى علية والباقى على ربنا بقى
وقيس على هذا أى مشروع فى البلد
وكمان لما أى وزير يشرح مشروع معين للرئيس ويقولة مثلاً المشروع دة حينتهى فى خلال 6 شهور
فيرد الرئيس :لأ 6شهور كتير أنا عايز أفتتحة بعد شهرين
أنا باحس إنة كلام بيعجز بية الوزير لكن الغريب إنة بيحصل ...
إزاى .... ؟؟ ما أعرفش !!!!!!!!!

الثلاثاء, يونيو 09, 2009

 
Blogger اعشق فى الليل ضوء القمر said...

عارف ليه لأنننا نعيشعلى ذكرى أولاد الفراعين
ولأننا لا نعمل إلا لو الريس قال إعمل مفيش حد فينا بيعمل حاجه من نفسه إلا من رحم ربى
ولأننا حصلنا على ( صـــفـــر ) فى كل حاجه مجتش بقثى على الجزائر
خلاص حسبنا الله و نعم الوكيل

الأربعاء, يونيو 10, 2009

 
Blogger daktara said...

اولا لا اجد تعليق علي ما تقوله
فأنت اصبت زبد الحقيقة

ثانيا
كل عيد زواج وانت سعيد
قصدي وانت مراكبي سعيد


شكلها باظت
انظر حولك
د. خالد عزب

الأربعاء, يونيو 10, 2009

 
Blogger خوروبق said...

السلام عليكم
أسمحى لى يا باشمهندس اشارك برأيى المتواضع
الحقيقة اننا شعب ليس لديه القدرة عل الاستمرار فى النحاج
لأن معظم نجحاتنا استثنائية لأنها ليست قائمة على التخطيط بعيد المدى فهى نجاحات لحظية ... لا تعتمد إلا على حماس اللحظة وعشان كده تلاقينا فى كل المجالات
حبة فوق وحبة تحت .
وعشان أبرهن على كلامى ده خلينا نتكلم عن ماتش مصر والجزائر
تلاقى معظم اللاعيبة ما تنفعش تلعب فى المنتخب ( عصام الحضرى احتياطى فى سيون واخر ماتش لعبه شال4 اجوان )
( عمرو زكى من الدور التانى فى الدورى الإنجليزى ما بيلعبش ولما لعب ما عملش حاجة )
( محمد شوقى بيلعب فى فريق نزل الدرجة التانية من اول الدور التانى فى الدورى ) وغيره وغيره .
وكمان تزيد الطين بله وتروح تلاعب عمان .
يعنى كل الاختيارات كانت غلط ..
يبقى كنت عايز تكسب إزاى ؟
عشان كده تلاقى الاعتماد أولا وأخرا على الحماسة وروح الفانلة
وطبعا ده ما يحققش غير نجاح يعتمد على اخطاء الاخريين أو فتور عزيمتهم وللاسف
فريق الجزائر كان عكس كده تماما .
.... شكرا وارجو قبول مرورى

الخميس, يونيو 11, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

أحمد عبد العدل

فين الخطط وفين التقدم؟

يعني ايه؟

ايه السؤال العجيب ده يابوحميد؟

هو الأخ مش مصري برضه؟

الجمعة, يونيو 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

تخاريف خاصة

حلو جدا تعبير: يحب يوكس نفسه

بس هو مش قاصد كده طبعا

هي بتيجي معاه كده دايما .. بيدي لا بيد عمرو

الجمعة, يونيو 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

صدى الصمت

على رأيك

وعايز مصر تكسب الجزائر؟

وعايزني اكسبها على رأي المليجي؟

الجمعة, يونيو 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

بثينة

الله عليكي

العشوائيات في الرؤوس أولا .. هنا لب المشكلة

الجمعة, يونيو 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

لورنس العرب

فعلا .. هي أصبحت من العادات

فكما قلت أنت .. نبهر الآخرين بما ننجزه تحت ضغط بشكل اسطوري

ولهذا تأتي انكساراتنا اسطورية ايضا

الجمعة, يونيو 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

!!! عارفة ... مش عارف ليه

إحنا شعب اللحظة الأخيرة

صح

والأنتخة هي بديل لعدم التخطيط .. لذلك ننهزم ببراعة ونفوز ببراعة .. زي ما تيجي

الجمعة, يونيو 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

مـحـمـد مـفـيـد

فعلا .. شعب يصور لنفسه أنه وصل لقمه الشئ

حتى على مستوى الرياضة .. اذا احرزنا هدف از اتنين .. تروح الحماسة وننام لحد ما ننهزم

قيس على كده كل حياتنا بقى

الجمعة, يونيو 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

رانيا

ده اكيد اننا مميزين جدا عن اي شعب

كفاية خيبتنا في النصر الهزيمة

الاتنين مبنيين على عدم تخطيط

الجمعة, يونيو 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

عدى النهار

فعلا .. بمجرد ان نحس ببوادر نصر .. يحدث التراخي .. فتحدث الهزيمة

هكذا نحن دائما يا عزيزي على كافة المستويات

الجمعة, يونيو 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Appy

تعليقك حقيقي على فكرة مش هزار

عند تعود الشعب على شيء ما .. يتحول ذلك الشيء تدريجيا الى مووروث جيني تلقائيا شيئا فشيئا

دي حقيقة علمية

الجمعة, يونيو 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Jana

حلو قوي تعبير اننا المرة دي السلحفاة مش الأرنب

بجد ملاحظة لماحة جدا

أحييكي

الجمعة, يونيو 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

carol

نعم هناك شيء ما مهم وحيوي مفقود

شيء نعاني من نقصه على مستوى الأفراد والشركات والحكومات

شيء لا نعلمه ولا نريد ان نتعلمه

انها: الادارة

واول مباديء الادارة هي التخطيط

الجمعة, يونيو 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Ahmed Talk

ياااه

يعني لو ما فيش ضغوط ما تلاقيش مصر؟

ممكن كده فعلا؟

الجمعة, يونيو 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Jehan

ما هي دي المشكلة

ان الانجازات لا تتم الا تحت ضغط .. وده لا يدعوا للفخر قد ما هو يدعوا للشفقة والانزعاج على مستقبل البلد

شكرا على التهنئة .. هههه

الجمعة, يونيو 12, 2009

 
Blogger أميرة ويلز said...

لا ولسة ممكن تلهمك بأكتر من كدة كمان
احنا شعب بينضف بيته بس لما يجيله ضيوف
غير كدة هو عايش زي ماتيجي تيجي
وبالمناسبة شهر يونيو ماعتش شهر النكسة بس بقى فيه نكسة ووكسة

تحياتي ليك وابقى عدي انا رجعت تاني

وحشتني مدونتك على فكرة هحاول بقى اشوف اللي فاتني

السبت, يونيو 13, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

وميض ابتسامة

أنا أحييك على قرارك بالنوم بعد الهدف الأول .. ده معناه إنك كنت متيقين من الإنهيار الفجائي

أكيد بالخبرة بقيت تعرف الجواب من عنوانه .. والعنوان المرة دي كان واضح جدا وبشدة

خالص تحياتي

السبت, يونيو 13, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Osama44

تعليقك فيه شقين .. الأول هو القاء المسؤلية لى النظم الحاكمة وده غير صحيح تماما لأن بقاء النظم الحاكمة وتسلطها ده بسبب استكانة الشعب وخنوعه

أما الشق التاني بتاع الطالب اللي ما بيذاكرش غير ليلة الامتحان فده نموذج صارخ لنشأة الشخصية المصرية .. وهو هو نفس الموضوع بيبان لما الشخص يكبر

الأحد, يونيو 14, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

دردشة عالماشي

نفس مثال الطالب بتاع ليلة الامتحان هو نفس المثال بتاع الرئيس اللي عايز يضغط المدة الزمنية

اللي اتربينا عليه واحنا صغيرين بنكبر ونكرره واحنا كبار

بقت خواص للشخصية المصرية خلاص

الأحد, يونيو 14, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

اعشق فى الليل ضوء القمر

أحد أسباب المشكلة هي أننا نقتات على ذكرى الماضي .. سواء كان ماضيا قريبا أو ماضيا تاريخيا قديما كالفراعنة

الماضي لا يعني شيئا للحاضر دون كد وعمل

وهذا خطأنا دائما

الأحد, يونيو 14, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

daktara

كفاية نورك عليا

أشكرك على التعليق والتهنئة

الأحد, يونيو 14, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

خوروبق

رأيك ليس متواضعا بل على العكس هو رأي صائب تماما

أشكرك على هذا الطرح وأهلا بك

الأحد, يونيو 14, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

أميرة ويلز

حمد الله عالسلامة أولا

طولتي الغيبة .. ودي مش أول مرة

****

البوست ده بيلهمني بكل شيء استثنائي بنعمله في حياتنا لنعبر ظرفا ما .. وبعد كده بخ .. خلاص .. ترجع ريما لعادتها القديمة

الأحد, يونيو 14, 2009

 
Blogger ملكة بحجابى said...

شالو ألدو
جابو شاهين
ألدو قال ماأنتوش لاعبين
هنقووووووول اييييييييييييييه
يالله نصيب
الحمدلله
نتقابل بئى توتاله فى كاس العالم 2014

تقبل مرورى
(ملكة بحجابى )

الأحد, يونيو 14, 2009

 
Blogger micheal said...

تأملاتك في المباراة عجباني أوي
ولو رحت المدونة عندي حتلاقي أغنية معبرة جدا عن مباراة مصر والجزائر كتبتها مخصوص للمباراة
:)
تحياتي

الأحد, يونيو 14, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

ملكة بحجابى

ولا حتى المفروض نتكلم عن سنة 2014 إلا لو هنخطط للهدف ده من دلوقت فعلا بجدول زمني محترم

لكن نفتكر فجأة ان عندنا بكره كأس عالم ونجري نحلق ونحوش فده عمره ما هينفع ابدا

الاثنين, يونيو 15, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

micheal

أشكرك .. وهآجي دلوقت أشوف الأغنية دي

:-D

الاثنين, يونيو 15, 2009

 
Blogger allfollowsome said...

ايوااااااااااااااااان


احنا فعلا شعب استثنائى

الاثنين, يونيو 15, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

allfollowsome

ايوااااااااااااااااان

ما انا برضة قلت كده

مش ممكن نكون طبيعين زي الخلق العاديين ابدا

الاثنين, يونيو 15, 2009

 
Blogger بثينــــــة said...

فاضل نص ساعة علي ماتش البرازيل فافتكرت البوست بتاعك
وحبيت أقوللك انه حسب نظريات اللامعقول‎‏ ممكن مصر تكسب !ا

الاثنين, يونيو 15, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

بثينة

وأنا بأرد على تعليقك بعد المباراة اللي مصر فعلا كان ممكن تفوز فيها على البرازيل .. وده أكبر دليل على نظريتي اللي في البوست ده

الاثنين, يونيو 15, 2009

 
Blogger GHARAM said...

احنا شعب غلبان والزمن جه عليه

الاثنين, يونيو 15, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Gharam

مش الزمن بس .. ده كل حاجة جت عليه

الاثنين, يونيو 15, 2009

 
Blogger Blank-Socrate said...

و نتعلم من هزيمه الجزائر و هزيمه البرازيل
حتى عندما نهزم يمكن ان يكون بشرف :)
مش جحا كان هيقول كدا :)

الثلاثاء, يونيو 16, 2009

 
Blogger bastokka طهقانة said...

الوكسة
تعبير مشتق من الكوسة -على ما اظن-
لانها بلا طعم مستقل ،و اذا سلقت ذكرتني بالمرض و اذا حشيت ذكرتني بما يحدث فينا نحن الشعب
يخرجون احشائنا بطرق بدائية و يدفسون مكانها اي خوازيق شاؤوا

تعليق مشتق من تعليق (تخاريف خاصة)
تحياتي للجميع
و
اوروفوار

الثلاثاء, يونيو 16, 2009

 
Blogger لاسع افندى said...

احنا فعلا شعب استثنائى
شعب عجيب
بس شعب جميل يتحب بكل ظروفه ومشاكله واهماله وكسله وتواكله وطيبته وابتسامته وتحمله و...كتير


تحياتى

الثلاثاء, يونيو 16, 2009

 
Blogger sakayar said...

موضوع اننا بننجز او بنعيش بس تحت أقصى ضغط ده يا استاذنا ف ده أمر من الأزل ونحن عليه
علشان احنا اتربينا على السيما ان البوليس بييجي قبل ما القاتل يضرب الرصاصة الأخيرة ... بعد ما نكون متنا من الرعب وجتلنا صدمات عصبية ونفسية
أما عن موضوع تزيين الشوارع وخلافه فأظن ان حجتهم ف كده ان المواطنين مهما الحكومة عملت وزينت الشوارع المواطنين هيبوظوا ده وترجع الشوارع وحشة زي ما كانت فلذلك بتلاقي البلدية بتجيب الورود وتنضف ... وبعد ما المسئول يمشي يرجع الحال على ما هو عليه علشان ميتعبوش المواطنين - في رأيهم - على نشر الفساد :)
وأخيراً الفرحة العارمة في الانتصار البسيط و الصدمة الشديدة في الهزيمة ... أظن لاننا بنتمنى بجد انتصار قوي .. فأي انتصار ولو ضعيف بنحاول نقنع عقلنا انه قوي جداً ومحدش يعمله غيرنا .... وبالتالي الصدمة الشديدة عند الهزيمة
تحياتي لقلمك وعذراً للاطالة

الخميس, يونيو 18, 2009

 
Blogger ياسر سليم said...

خلاص يا بشمهندس .. ادينا كسبنا ايطاليا واحد صفر

اوعي تزعل نفسك

الجمعة, يونيو 19, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Blank-Socrate

صح

الهزيمة بشرف غير الهزيمة بمهانة

ده الفرق بين مبارتي الجزائر والبرازيل

الجمعة, يونيو 19, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

طهقانة

الوكسة مشتقة من الكوسة والعكس .. دي ملاحظة مهمة .. وخصوصا ان وكساتنا كتيرة جدا .. بحجم الكوسة القرع اللي ماليين البلد

حمد الله على سلامتك

الجمعة, يونيو 19, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

لاسع أفندي

أنا بحب شعبي جدا رغم كا عيوبه

وأعرف شعوب تانيه بتعشقنا رغم كل عيوبنا

رغم كل شيء .. احنا شعب بجد يتحب

الجمعة, يونيو 19, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Sakayer

شعب اللحظة الأخيرة

الصدمة الشديدة عند الهزيمة بسبب تقييمنا للأمور بشكل عكسي

كلها يا عزيزي أمور تؤرقني جدا .. قد نخسر مباراة في كرة القدم .. لكن ماذا عن أمور حياتنا واقتصادنا وسياستنا؟ الخسارة فيهم اشد واكثر تدميرا

اهلا بك

الجمعة, يونيو 19, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

ياسر سليم

انا مش زعلان .. ههههه

انا بس نفسي نكون على المستوى ده على طول من غير كبوات

الجمعة, يونيو 19, 2009

 
Anonymous غير معرف said...

سرقة ادبية
النص المسروق والذي سرقه صاحب مدونة " بيتنا القديم "
http://osamaislamic.blogspot.com/2009/05/blog-post_23.html
النص الأصلي
http://www.o2publishing.com/_new1.php?FileName=20090510193051

الجمعة, يونيو 19, 2009

 
Blogger soma said...

بيقولك الشعب المصرى عامل زى الشاى،،كل ما يتحط فى مياه مغليه اكتر كل ما تبان قوته اكتر!!

السبت, يونيو 20, 2009

 
Blogger hend...hanady said...

نعم نحن شعب استثنائى فى كل شئ وللاسف نضيع وقتنا ونحن ندرك مدى براعتنا واحتمالنا لكننا نهمل ونقلل من شأن كل شئ ولا ندرك القطار الا عند مغادرته للمحطه ساعتها نحاول اللحاق به

الاثنين, يونيو 22, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Somoa

بس الشاي كده بقى مالوش طعم محدد .. مرة حلو ومرة مر .. ما تنفعش الحياة كده

الاثنين, يونيو 22, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

hend...hanady

فعلا .. مثال القطار هذا مثال بليغ .. دائما نحاول ادراك الشيء عند فوات الأوان .. والغريب أننا نكون مدركين لذلك

الاثنين, يونيو 22, 2009

 

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home