شد القلوع يا مراكبي ... مافيش رجوع يا مراكبي

الخميس، أغسطس 13، 2009

الهند؟

لا أدري أي الحالات أفضل بالنسبة لي؟ هل أسعى إلى المعرفة ثم أعاني بعدها من حالة إحباط بسبب عقد المقارنات؟ أم أكتفي بجهلي هانئا وأنا مستريح البال؟ أتذكرون ذلك الموضوع الذي كتبته منذ شهور عن كوريا؟ موضوع اليوم يشبه ذلك الموضوع كثيرا .. لكنه عن الهند هذه المرة .. والهند هي إحدى الدول التي إستقلت عن الإحتلال (إستقلت بجد يعني مش زينا) قبلنا بعامين ونصف .. وكانت بداية عصرها الحديث موازية لنا .. ونا هذه تعود على مصر على فكرة
.
أكره كثيرا أن أكتشف أننا في سبات عميق ولا نعرف عما يدور حولنا أي شيئ .. ستتفاجئون عندما تعلمون أن تعداد سكان الهند قد قارب المليار ومائتي مليون نسمة .. أي أنهم سيلحقون بالصين عما قليل وخصوصا أنهم لا يتبنون أية قوانين محدة للنسل .. ورغم ذلك .. لم أستمع أبدا إلى أن هناك من يدعي أن مشاكل البلاد عندهم عسيرة الحل وسببها هو الزيادة السكانية .. بل على العكس .. تتبنى الحكومة خطة طموحة‎ ‎للنهوض بالبنية الأساسية لتلحق بالإحتياجات المتصاعدة لهذا العدد الرهيب من السكان .. فطرحت عددا ضخما من المشروعات الخاصة بالمياه والكهرباء والطرق وغيرها
.
ولأن الحكومة الهندية لا تملك المال الكافي .. فقد دعت المستثمرين من كل مكان لكي يقومون هم بإنشاء تلك المرافق على أن يتملكوها لفترة ما تصل إلى ربع قرن ثم تعود ملكيتها للدولة بعد ذلك .. فأصبح من الطبيعي أن ترى شخصا ما أو شركة خاصة تمتلك محطة للكهرباء أو مطار جوي أو ميناء بحري أو طريق بري أو خطا للسكك الحديدية
.
ومع غياب المعوقات الحكومية .. فقد أدى ذلك إلى إحداث رواج إقتصادي غير مسبوق .. وكنت قد شعرت أنا بذلك منذ عامين عندما بدأت العمالة الهندية في العودة من الخليج العربي إلى الهند .. وأصبح توظيف الهنود أصعب مما سبق .. فقد أصبحت الرواتب هناك في الهند أفضل أو تقارب ما يحصلون عليه في الخليج العربي .. وهنا أنظر إلى حالي وإلى حال ملايين المغتربين المصريين وأحزن على حال بلادنا الطاردة .. هل سأراك يا مصر ذات يوم تجذبين أبنائك للعودة مرة أخرى كما يحدث للهند؟ زفرة أسى
.
وفي بلد كالهند تجد أن المواطن العادي يفتخر بأن بلاده تصنع كل شيء ولا تحتاج إلى إستيراد أي شيء .. فشركة تاتا مثلا وهي إحدى أكبر الشركات الهندية التي تعمل في جميع المجالات الآن نجحت في صناعة أرخص سيارة في العالم .. كل ذلك وأنا أتذكر أن هناك بعض الصناعات المصرية قد أصيبت بالوفاة الإكلينيكية وبفعل فاعل
.
وبينما تطورت الهند نوويا في الوقت الذي لا نعرف نحن فيه عن النووي سوى نوى المشمش ونوى البلح .. صعدت تجارة البرمجيات الهندية لتصبح الثانية على مستوى العالم .. بل وستصبح الأولى عما قريب .. فقد زرت في حيدرأباد مدينة ضخمة لتكنولوجيا المعلومات وهي تحتوى على المئات من المباني الضخمة التي تضم الآلاف من مبرمجي الحاسب .. منهم من يتبع لشركات هندية ومنهم من يتبع شركات دولية عملاقة مثل ميكروسوفت وديل وأوراكل و جوجل وغيرها .. فشركة جوجل في حيدر أباد تعد ثاني أكبر فروع جوجل بعد كاليفورنيا .. وفرع ميكروسوفت هو ثاني أكبر فرع بعد سياتل .. و الزغلول الكبير بقى أن هذه المدينة التكنولوجية العملاقة هي الأصغر بين ثلاثة مدن تكنولوجية مماثلة في الهند .. حيث تقع المدن الأخرى في تشينناي وبنجلور .. وسلمولي عالقرية الذكية
.
المسافة بين شمال الهند وجنوبها حوالى ثلاثة آلاف كيلومتر وتحتاج إلى أكثر من ثلاثة ساعات بالطائرة لكي تقطع تلك المسافة .. أو ثلاثة أيام بالقطار! التوك توك منتشر للغاية وإسمه أوتو لكنه مرخص من المرور وله عداد .. أيوة والله العظيم عداد .. الكيلومتر بسبعة روبية .. لكن يعيب التوك التوك في الهند أنه بدون جهاز كاسيت .. لم أندهش كثيرا لوجود العداد في التوك توك بقدر إندهاشي لعدم وجود كاسيت .. كما أنهم قالوا لي أن أكبر مستورد للتكاتك الهندية هي مصر!
.
الدراجات والموتوسيكلات منتشرة أكثر من السيارات حلا لمشاكل المرور .. ومن الطبيعي أن تجد أسرة مكونة من خمسة أفراد على متن موتوسيكل واحد .. ومن الطبيعي أن تجد النساء والفتيات يقمن بقيادة الموتوسيكل كالرجال تماما .. أما المفاجأة فهي أنني وجدت نساء عاملات في المواقع الإنشائية التي زرتها .. أي أنهن يعملن في أعمال البناء كصب الخرسانة وإنشاء الحوائط وخلافه .. ومع كل ما سبق لم أسمع عن أن هناك تحرشا بقائدات الموتوسيكلات أو العاملات في المواقع
.
توجد خمسة عشر شركة لتقديم خدمات التليفون المحمول .. ومن الممكن أن تسأل عن محافظة كيرلا مثلا في الغرب فتجد أن تعداد سكانها سبعين مليون نسمة .. وتجد أن تعداد سكان المحافظة التي تقع فيها مدينة حيدرأباد ثمانين مليونا .. وأود هنا أن أذكركم بأن تعداد مصر هو ثمانين مليون نسمة .. مجرد ملحوظة مش قصدي منها حاجة
.
ربما يظن البعض أن الهند جنة خالية من المشاكل .. لكنها ليست كذلك على طول الخط .. فالفقر واضح تماما في الشوارع المزدحمة دائما حتى في العاصمة دلهي .. وقيادة السيارات أشبه بركوب الملاهي مثلما في مصر تماما .. كما توجد مناوشات دائمة بين أصحاب الديانات المختلفة .. لكنني أتسامح مع كل هذه السلبيات إدراكا مني لأن الحكومة الهندية تواجه بحق تحديات حقيقة نظرا لضخامة عدد السكان وإتساع مساحة البلاد وكذلك التنوع الرهيب في الديانات واللهجات .. مش دلع زي عندنا يعني
.
أجدني أتسامح إحتراما مني لبلد يحترم مواطنيه ويجذبهم إليه

التسميات:

41 Comments:

Blogger GHARAM said...

يعني أقول أيه يامراكبي

لو لم أكن مصريا لوددت أن أكون هنديا؟؟؟

الخميس, أغسطس 13, 2009

 
Blogger اعشق فى الليل ضوء القمر said...

هل سأراك يا مصر ذات يوم تجذبين أبنائك للعودة مرة أخرى كما يحدث للهند؟

للأسف هو جواب واحد ( لأ )

الخميس, أغسطس 13, 2009

 
Blogger ديالا said...

يلا معلش بقي

الله يرحمك يامصر

وحمد الله علي سلامتك ياهند

الخميس, أغسطس 13, 2009

 
Blogger بيتنا القديم said...

"وسلمولي عالقرية الذكية"..!
.
.
.
شوفت هاني رمزي في مسرحية وجهة نظر ..أما كان دايماً على لسانه عبارة " مافيش فايده"..!
أهو مافيش فايدة بجد..!

الخميس, أغسطس 13, 2009

 
Blogger Dr Ibrahim said...

وكما قلت حضرتك فتحولت حيدر أباد إلى قاعدة لتطوير البرمجيات للشركات الأجنبية. لدرجة أن شركة (مايكروسوفت) اختارتها لانشاء أول مركز لتطوير البرمجيات خارج الولايات المتحدة الأمريكية

وبها مدينة تكنولوجيا المعلومات أو "سايبر اباد"
والمواطن الامريكى يخاف ان يتصل بشركة مايكروسوفت ليرد عليه المبرمج الهندى بدلا من الامريكى..

وهناك حقيقة تقول
" أن من بين كل ستة خبراء للكمبيوتر في العالم هناك خبير هندي)؟"

فلتسقط مقولة " انت هندى وراكب على فيل!"

فنقل زمن الأفيال مضى...

الخميس, أغسطس 13, 2009

 
Blogger Nisreen Basiouny said...

حاجه تقهر
مش شماته و لا حقد بس غيره
الهنود فعلا بيتطورو بشكل رهيب
المُدراء الهنود في الشركة اللي انا بأشتغل فيها اكتر من المصريين
الحقيقة انه مفيش و لا مدير مصري
اجانب و لبنانيين و هنود بس
هنود تتعدي مرتباتهم الالف دينار كويتي
آه والله هنود
و فعلا العماله الهنديه بتقل و الهنود و الباكستانيين كمان بيرجعوا بلادهم
:(

الخميس, أغسطس 13, 2009

 
Blogger فتاه من الصعيد said...

يعني عملوا بنيه تحتيه ..... ومذلوش اهلهم بيها

كمان ما ذلوش الناس على الخلفه

دي ناس بتحب بلدها ..... وعندها دماغ بتشتغل صح

الخميس, أغسطس 13, 2009

 
Blogger لورنس العرب said...

التقدم العلمي في الهند رهيب ولأقصى درجه
ويملكون نهضه صناعيه جباره
ويصدرون منتجات غذائيه -وخاصة الالبان- لدول العالم جميعا -وهذا أعرفه بحكم الصناعه التي اعمل بها
هذا بالاضافه إلى صناعة الزيوت والبرمجيات
وحاليا هم مكتسحين اوربا في مجال الكمبيوتر والمهندسين الهنود منتشرون في اوربا بشده
هذا بالطبع إلى الاطباء الهنود الموجودين في الخليج وهددوا عرش الطبيب المصري هناك، كما انهم يملكون قاعده علمية هائله في الفيزياء والكيمياء ولهم مؤلفات في هذه المجالات رهيبه والنشر في المجلات العلمية الخاصه بهم ليس بسهوله
كما أنه الآن السينما الهنديه ساطعه في جميع انحاء العالم
ويملكون ممثلين وممثلات على مستوى عال جدا من الاداء والجمال استطاعوا ان يعملوا غزو في اوربا وأمريكا واسأل عن بوليوود

وفي الآخر الناس في الشارع يقولوا لك "انت شايفني هندي؟"

الخميس, أغسطس 13, 2009

 
Blogger راجى said...

حقيقة اخرى عن الهند انها اكبر ديموقراطية على مستوى العالم
الانتخابات البرلمانية الاخيرة استغرقت شهر كامل
انا زرت مومباى ايام ماكان اسمها بومباى والحقيقة كانت تجربة غنية جدا ، هل لاخظت رائحة الهند الخاصة جدا وهى خليط من رائحة التربة الحمراء الخصبة والبهارات وزيت جوز الهند
كمان احب اذكر السهر على الكورنيش عند
queen necklace pay
وقت رائع
اتمنى لك وقت طيب هناك

الخميس, أغسطس 13, 2009

 
Blogger رضا الكومى said...

وتفتكر يا مراكبى أن حكومتنا بعيدة عن هذه الأفكار أو لا تعلم شيء عما يحدث فى العالم ؟
بالعكس
فهى على علم بكل شيء
ولكن ماذا يحدث فى بلدنا ؟
ولثالح من ؟
فنحن نعلم الصح ولا نفعله

تحيتى لك على هذه الملاحظات الهامة

الخميس, أغسطس 13, 2009

 
Blogger Rania said...

انجازات اكيد مهمه و جميله .. بيعجبنى الشعب الهندى اكتر فى طموحه و تجاهله لاى غعتبارات اخرى .. بيحب بلده و بيحاول ينجز فيها و ليها
تحياتى

الجمعة, أغسطس 14, 2009

 
Blogger Sharm said...

الشتيمة بتاعة يا هندي اختفت في الخليج خلاص ..

الجمعة, أغسطس 14, 2009

 
Blogger Monzer said...

واحنا الى لما نحب نتريق علي حد بنقول عليه هندي

طب ياريت نحصل الهنود علي كده

صحيح نسيت صناعة السينما الى بجد

مبروك ع الكتاب

الجمعة, أغسطس 14, 2009

 
Blogger ـ-ـ- أحمد عبد العدل-ـ-ـ said...

جيت امبارح معرفتش أقول حاجة و النهاردة حضرتك فى مصر فى مهمة عمل ، يمكن مفارقة لكن فعلا بتمثل لوحة ساخرة لأقصى الحدود ، يعنى لما أقوللك ترجع بالسلامة معناه انك تسيب مصر وترجع مكان تانى، وده الفرق بيننا وبين أى بلد لسه بيعرف يعنى ايه نهضة و تنمية
واضح ان حضرتك حد مجتهد جداً و مؤثر فى الشغل ، لو الطاقة دى كانت مبذولة لحساب مصر من كل الناس اللى خرجت كنا عدينا الهند بمراحل
إن شاء الله بكرة أجمل طول ما الروح الجميلة اللى بنتعلمها من حضرتك موجودة

السبت, أغسطس 15, 2009

 
Blogger jehan said...

يامراكبى انت قلبت المواجع
بس هقلك حاجه العيب مش فى الشعب لا والله ولا فى الشباب العيب فى الحكومه احنا محتاجين وزرا ومسؤلين يبقى دينامو نشاط وانت هتلاقى مصر اتقدمت بشكل رهيب فى خلال عشر سنين مش انما للاسف حكومتنا بتنيمنا زياده علشان هى تنام اكتر ولا تعملش حاجه ولما تيجى تتكلم عن انجازات تتكلم عن حاجات مالهاش اى قميه ولا اى منفعه حقيقه للشعب زى القريه الذكيه بالظبط الى لا بسمع لها حس ولا خبر من يوم ما تعملت

السبت, أغسطس 15, 2009

 
Blogger مـحـمـد مـفـيـد said...

المؤسف والمخزي والمحزن
لما بنقرأ في التاريخ نجد جميع الدول التي سبقتنا ماهي الا وليده الامس
ونحن مازلنا نمصمص الشفاع بقول هيرودوت
مصر هبه النيل
ونبكي علي الاطلال

السبت, أغسطس 15, 2009

 
Blogger Sonnet said...

كل رمضان و انت بخير
تحياتى

السبت, أغسطس 15, 2009

 
Anonymous غير معرف said...

حبيبي ..الهند استقلت عن التاج البريطاني بجد و جداني إنما احنا استقلال كده و كده..يعني ضحكو علينا بشوية العسكر الثوريين (ولاد حسين رياض الجنايني) و هاج الشعب و ماج و فرح بالحكم الوطني العسكري الذي قادنا إلى الحضيض و الذي لا أشك طرفة عين أنه حكم خائن و عميل و كلهم و بدون استثناء (و إلا اذكر لي سبب تخلفنا بينماكل الدول سبقتنا و اذكر لي سبب التامر العلني على صحة و حياة الشعب المصري بل و العربي كله ؟

عندما يحكمنا حاكم يتقي الله في الأمانة سنسبق الهند و السند و الصين و بلاد تركب الأفيال..لكن قبل كده..إنسى يا عمرو

و على كل حال رمضان قرب..إدعو ربنا يهدينا و يهدي المسلمين للعودة إليه و أن نغير ما بأنفسنا من الذنوب و المعاصي حتى يغير الله حالنا إلى التقدم و النصر و العزة

الأحد, أغسطس 16, 2009

 
Blogger إنـســـانـة said...

كفاااااااااااااية ... أرجووووك متحكيش أكتر من كدة ... ربنا يخليلك الولاد والحاجة يارب وتترحم من مشوار الشوبينج وتقعد تتفرج ع الماتشات


بجد اعصابى تعبت، حسبى الله ونعم الوكيل

وده إن دل يدل على ان اللى بيحكمونا ماعهومش اعدادية ... ده لو كانوا خدوا الإبتدائية أصلا


لينا رب اسمه الكريم

:((((((

الأحد, أغسطس 16, 2009

 
Blogger micheal said...

زمان في مصر حتي الستينات الناس كانت بتتريق وتقول ع اللي بيتكلم بشكل غير مفهوم:هو أنت فاكرني هندي؟
دلوقتي تلاقيهم بيقولوا:هو أنت فاكرني مصري
صدقني البوست بتاعك ده قلب مواجع كتير
يكفي أن اليابانيين لما حضروا مصر في بداية القرن انبهروا بالقطار البخاري وصوروه بإعتباره إعجاز
تصدق أن مصر كانت ثاني دولةيكون فيها سكة حديد بعد بريطانيا
اييييييييييييييييه دنيا
تحياتي لك وللبوست المميز

الأحد, أغسطس 16, 2009

 
Blogger Rozza!.......فاقد الذاكرة said...

بتعرف انو 1/3 موظفي ميكروسوفت هنود
والثلث الثاني عرب

ها تعلم ان الناس بتحكم على الشعب من وجوده من بلاد اخرى
مثل الهندي عامل ببلاد الخليج
والمصري عامل نظافة بالاردن
الواحد لازم يشوف الشعب ببلده عشان يعرف الحقيقة
الهند بلد تستحق الاحترام لنهوضها رغم فقرها
ومع اختلاف الاديان وتعدد اللغات والمشاكل الا ان الفرد الهندي يحترم بلده
واتمنى ان ازور الهند بيوم من الايام

ملحوظة شخصية: تم رفض فيزة الزيارة الخاصة بي لمصر بعد زل شهرين, ولذلك لم ازر اهلي ولم اشفهم منذ سنتين. هذه هي النهضة

الاثنين, أغسطس 17, 2009

 
Blogger عدى النهار said...

مافيش شعب بيحقق شىء بدون إعتماده فى الأساس على نفسه

الثلاثاء, أغسطس 18, 2009

 
Blogger نفرتارى said...

كل عام وانت بخير وبصحة جيدة .

تحياتى ،،

نفرتارى

الثلاثاء, أغسطس 18, 2009

 
Blogger وائل مصطفى said...

استمتعت بزيارة حضرتك للهند

واسفت على حالنا

بوست مميز .. دمت بخير

الأربعاء, أغسطس 19, 2009

 
Blogger رفقة عمر said...

كل سنه وحضرتك والاسرة بخير
رمضان كريم
اعادة الله علينا وعليكم بالخيرواليمن والبركات
لا تنسونا من صالح دعاءكم

الأربعاء, أغسطس 19, 2009

 
Blogger ☆ĦiβǾ☆ said...

كل مكان وحلاوتو
مصر أم الدنيا
والهند..
لا ادري مذا أقول في حق ذاك البلد

الأربعاء, أغسطس 19, 2009

 
Blogger وينكى said...

الله يرحم
أيام ماكنا بنتريق على اللى ما بيفهمش ونقوله انت لابس العمامة
او لما تقول فاكرنى راكن الفيل بره

دلوقتى احنا اللى راكنين بره وماشيين جوا الحيطة ومش موجودين على خريطة الدنيا اساسا

بانفعل واثور لما اسمع عن الحاجات اللى بتتقدم بيها الدول التانيه
وابص جوا مصر الاقى مشاكل وضغوط وخناقات وساية وارهاب ومش عارف ايه
وكأن فيه خطة مدبرة اننا نفضل كده
لما احاول اعمل حاجه متاكده انها صح الاقى الف لسان ينطق عشان يسكتنى مع ان اللى باعمله ممكن يفيدهم قبل ما يفيدنى
الخلاصة.. احنا نستاهل اللى بيجرالنا

الخميس, أغسطس 20, 2009

 
Blogger (green eyes) said...

اللي يعيش ياما يشوف
واللي يعيش في مصر يشوف اكتر
ومع الحكومة المصرية مش هتقدر تغمض عنيك

الخميس, أغسطس 20, 2009

 
Blogger اعشق فى الليل ضوء القمر said...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
تقبل الله منا ومنك
ووفقنا للصالحات فى رمضان و بعده
وجعل عملنا له خالصا متقبلا
كل سنه و انت طيب

الخميس, أغسطس 20, 2009

 
Blogger norahaty said...

لماذا عقد المقارنات
يامراكبى غاوى توجع
قلبك وقلبنا معاك(:
اقولك كل سنة وانت
طيب رمضان كريم والله
اعز واعلى واكرم.

الجمعة, أغسطس 21, 2009

 
Blogger norahaty said...

هل انت فى زيارة للهند
ام ذهبت للعمـــــــل
هنــــــــــــاك؟

الجمعة, أغسطس 21, 2009

 
Blogger Tamer Nabil said...

السلام عليكم

ازيكياصاحبى اخبارك اية

كل سنة وانت طيب وبخير

رمضان كريم

الف مبرروك على توقيع كتابك الاول كان نفسى موجود لكن ما كنتش اعرف لغيابى عن النت فترة كبيرة

الف الف مبرروك ومزيدا من التقدم ياصاحبى

تحياتى

الجمعة, أغسطس 21, 2009

 
Blogger سومه...مجنونه فى بلد عاقل said...

كل سنه وحضرتك طيب

الجمعة, أغسطس 21, 2009

 
Blogger mimi said...

يا بشمهندس ... كل سنة وانت طيب ورمضان كريم

البوست ده قريته كله .. اتمني مصر تستفيد من التجربة الهندية ..

بس تفتكر بعد كام سنة؟

زفرة أسي

الجمعة, أغسطس 21, 2009

 
Blogger سبهللة said...

انا داخلة كل سنة وانت طيب
اللهم بلغنا رمضان وارزقنا فضله
واعيده علينا اعواما عديدة
تحياتى لك ولكل الاسرة

الجمعة, أغسطس 21, 2009

 
Blogger د/ أحمد لاشين said...

ربنا يرحمنا يا مراكبي

السبت, أغسطس 22, 2009

 
Blogger قوس قزح said...

غسل الله قلبك
بماء اليقين
و اثلج صدرك
بسكينة المؤمنين
و بلغك
شهر الصائمين

.. * * . * * .
.* . . * . . *
* . رمضان . *
. * .كريم. * .
. . * . * . .
. . . * . . .

الأحد, أغسطس 23, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

تعليقاتكم تحمل نفس الألم الذي أحمله تجاه بلدي .. فالمقارنات صارخة وتدعوا للحسرة

ولا زلت أتساءل .. أين نحن من هذا العالم الذي يتحرك من حولنا للأمام؟

نحن لا نلهث وراءهم لنلحق بهم .. بل نحن نسير في إتجاه معاكس تماما لهم .. فلن نتمكن أبدا من اللحاق بهم أو ملاقاتهم في أي نقطة

الاثنين, أغسطس 24, 2009

 
Blogger Hannoda said...

قريت لابوست كله وحالتي اتنين مسيطرين علي
الانبهار
والغضب

أكيد واضح الانبهار من ايه
اما غضبي كله مننا إحنا.. ثقافتنا.. اهتماماتنا
غرور كتير مننا لما بيقول ان مصر حاجة تانية وهي مش كده ابدا
غرور كتير مننا هنا في الغربة لما بيبص على الهندي على انه اقل مستوى منه
غرور او يمكن غباء او زي ماقلت انت جهل عجيب

بس سعيده بيهم جحدا لان الشعب ده انا بحبه جدا
و الصورة اللي انت وصفتهالنا ماعرفش ازاااي حسيت معاها بضي أمل صغيوووور جدا
يمكن!!!

بوست قوي كالعادة و الكلام بيحفر الانطباع ويخليه راسخ جوة الواحد مهما مر زمن طويل عليه
عرفت كده أول ماقريت اشارتك لبوست كوريا.. شفت الكلمة من هنا لقيت الانطباعات و ردود فعلي يوم ما قريته كلها جاية علي مرة واحده
واكيد البوست ده زيه برضه

تحياتي

الاثنين, أغسطس 24, 2009

 
Blogger Me7'o said...

يا ريتنى كنت

(( جوز هند ))

تحياتى
كل سنة وحضرتك طيب ورمضان كريم

الثلاثاء, أغسطس 25, 2009

 
Blogger camera_girl said...

الكل كان مش لاقى ياكل بس كان عندهم اصرار ان يكون عندهم كيان واصبحوا فعلا ليهم كيان وكيان قوى....مش عارفه المشكله فين فى مصر بيتهيألى العيب فالميه

الثلاثاء, أغسطس 25, 2009

 

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home