شد القلوع يا مراكبي ... مافيش رجوع يا مراكبي

السبت، فبراير 28، 2009

دائما إمرأة أخرى

أرى فى عينيه دائما الاشتياق إلى امرأة أخرى.. أمقت هذا الشعور حتى لو كان وهماً.. لكنى لن أستسلم أو أتركه هكذا ..لن أكون السبب فى أن يبحث عن تلك الأخرى .. لن أترك له أية ذريعة يتحجج بها.. إن تلك الأخرى تعذبنى .. رغم عدم وجودها إلا بخيالى إلا أنها موجودة دوماً بعينيه
ربما يحب الشقراوات
نعم .. فأنا أراه يحدق كثيراً فى فتيات الفيديو كليب الشقراوات
خرجنا سوياً ذات يوم لنشترى بعض الحاجات .. و ساعدنى الحظ بعمل اختبار له .. سنشترى شيئاً من تلك الفتاة الشقراء .. سأرى رد فعله تجاهها
مفاجأة
لم يهتم بها .. ليس لوجودى .. ليس لأمر بها .. إننى فقط لم أرى فى عينيه تلك النظرة التى أعرفها تماماً .. لقد كنت أنوى تلوين شعرى بلون ذهبى كشعرها .. الحمد لله اننى لم أفعل
إذن فمن يبحث عنها ليست شقراء
ربما يبحث عن شىء آخر.. ما زلت أرى طيف امرأة أخرى فى عينيه.. طيف يؤكد أنى لا أملكه كاملاً.. طيف هو عدو لا أراه
أشد العذابات أن تحارب عدواً لا تراه
.
أعتقد أنه يحبها محاورة مجادلة
فهو قارىء نهم وعاشق للادب والسياسة والتاريخ .. ربما يجب على مشاركته .. ومحاورته فيما يقرأ والاختلاف معه على أى أمر فيما قرأت .. ربما كان هذا ما يريد .. ربما يبحث عن امرأة قوية حادة متعصبة لرأيها
جائنى تعليقه على تلك الضيفة المتحدثة فى برنامج تليفزيونى مفاجئاً .. فهو ينتقدها بشدة لأنها حادة فى جدالها كالرجال المتعصبين.. صوتها العالى يشد الانتباه عن حديثها القيم .. يؤكد أن ثقافة المرأة يجب أن تقترن بهدوء وثقة ورقة وإلا تحولت لكائن مخيف
إذن فمن يبحث عنها ليست تلك المرأة .. لكنى ما زلت أرى امرأة أخرى فى عينيه.. تلك المرأة التى تعذبنى ولا أستطيع تحديدها
إنه عذاب يفوق احتمالى
.
ربما يريدها متدينة أكثر منى
لكنى على قدر معقول من الالتزام .. أنا دوماً فى كلامه قريبة من الله .. يؤكد لى أنه يحب التزامى .. ويقدر اهتمامى بفروض الدين .. يؤكد أنى رغم ذلك أحيا الدنيا بتوازن جميل.. لكن ذلك لا يمنع ظهورها فى عينيه حتى وهو يؤكد لى ذلك
من يبحث عنها ليست متدينة أكثر منى
لكنه يبحث عن شىء ما .. أنا واثقة مما أرى فى عينيه
اشتياق لامرأة أخرى
إنها دوماً تلك الأخرى اللعينة
.
ربما يريدها نحيفة
أو سمينة
أو متحررة
أو زاهدة
أو مثيرة
أو هادئة
ربما يريدهم جميعاً فى امرأة واحدة .. ليست أنا
.
يئست
طلبت الطلاق

التسميات:

96 Comments:

Blogger Eng. Ahmed Abo El-Ella said...

ههههه
جابت من الآخر

هل صحيح أن المرأه دائما عندها الهاجس ده؟

اعتقد أن الرجل الي زوجته كده بيعاني كتير جدا

السبت, فبراير 28, 2009

 
Blogger انا حره said...

يالا ياشيخه بلا وجع دماغ ههههههههه


مش فى من الحب ماقتل اهى هيا الست دى شغلت بالها بعفريت مش موجود غير فخيالها وفضلت تكبره تكبره لحد ماقتلها ودمر حياتها للاسف

بس اكيد جوزها عليه حق بردو لانه كان لازم يحسسها بالامان ويحتويها ويحسسها انها عنده بكل ستات الدنيا

السبت, فبراير 28, 2009

 
Blogger نفرتارى said...

ربنا معاهم هم الاثنين ..

تحياتى ،،

نفرتارى

السبت, فبراير 28, 2009

 
Blogger اسكندراني في الغربة said...

حل ايجابي جدا
هي معرفتش تكون كل دول
يبقا دي مشكلتها
هي الي فشلت في دورها
_
طبعا دا على اساس ان احنا مبنغلطش ابدا
صح ولا اية؟

تحياتي

الأحد, مارس 01, 2009

 
Blogger ـ-ـ- أحمد عبد العدل-ـ-ـ said...

تانى ياباشمهندس المقعد الخالى والتواصل الغائب والغربة فى بيت واحد
أعتقد ان الاتنين غلط جداً و مبحبش كلمة الطلاق

الأحد, مارس 01, 2009

 
Blogger قوس قزح said...

اكيد هى مش طبيعية
الغيرة حالة صحية و لكن فى حدود
اما الشك و بدون اسباب ده مرض و بيخلى الواحد يسترسل بخيالاته

الطلاق حل كويس له اكتر ما لها
لانه كان ممكن فى يوم من الايام يصبح مجرد اسم فى صفحة الحوادث نتيجة بارانويا المراة الاخرى دى
بس تلاقيها هى حتى بعد الطلاق لسه بتفكر كان ايه السبب

ليه مفيش حوار بين الزوجين يوضح امور كتير ؟؟

الأحد, مارس 01, 2009

 
Blogger وميض ابتسامة said...

نعم ياصديقى انها المرأة .. انها اللغز الذى طالما و مازال يؤرقنا ... انها منبع الحب والحنان والخيوط الحريرية وهى العكس احيانا
لو اصابها هاجس فهو كطرف خيط فى بكرة خيط معقدة .. لن يهدأ لها بالا حتى تأتى بآخره .. مهما كانت النتائج

غريب هذا الانسان.. لو زرعت بذرةالشك بداخله لنمت وترعرعت حتى تؤتى ثمارها

القصة رائعة وممتعة ... تحياتى

الأحد, مارس 01, 2009

 
Blogger koukawy said...

هي عندها مشكله في الثقه في نفسها
من الواضح انها وساوس في دماغها
او ان هو موصلها الشعور فعلا مش لأنه في مواصفات تانيه
انما لأنه مش مرتاح معاها و خلاص
عارف ده يبان امتي
لما نعرف كان رده ايه علي طلب الطلاق

علي فكره الصوره حلوه اويييييييييي

الأحد, مارس 01, 2009

 
Blogger Rania said...

للاسف دى مش غلطة الزوجه
دة غلطة راجل كان لازم يحافظ على رقه زوجه و يشعرها بالامان اللى مفتقداه
دائما المرا ما بتكون عندها الحاسه السادسه و ناحيه زوجها بس

تحياتى قصه رائعه

الأحد, مارس 01, 2009

 
Blogger soma said...

أه..الباشمهندش الاديب،،غبت كتير ولسه حضرتك مستمر فى أبداعك ماشاء الله

أما الزوجه فدى موجوده بس أكيد الاحساس دا اتولد عندها بسبب مش من فراغ وبصراحة انا لو مكانها كنت هعمل زيها كدا،،ليه استحمل أعيش فى شك طول الوقت,, وعلى إييييييييييييييييه :d

مدام الزوجين مش قادرين يتواصلو ويتفهمو،ومدام مش قادرين يكونو نسيج واحد يبقى ملوش لازمه الارتباط من أساسه

تحياتى

الأحد, مارس 01, 2009

 
Blogger marmar said...

تعبت نفسها بوهم المرأة الثانية واصرت على ان يكونفي شبح في عين زوجها وما دام يسكن الشبح البيت يبقى هيخربوا
وفعلا تم
منه لله التفكير بقى

الأحد, مارس 01, 2009

 
Blogger اعشق فى الليل ضوء القمر said...

أول مره أشوف واحده بيدخل فى قلبها الشك
وتسيب زوجها بدون أن تعمل له مشكله
بتفكر طيب ليه مسألتهوش ليه وكانت ريحت دماغها
بس الطلاق كلمه صعبه جدا فى وهم هى فى رأسها لتطلبها
أظن لو سمحت لمساحه فى تفكيرها لما يظل عليها و لما يبدى إعجابه بها ولما يتكلم معها ويعبر عن رأيه لها أظن الوضع كان يجب أن يتغير هو فعل الكثير لكنها حتى لم تحاول أن تتغير حتى لم تستطيع السؤال
إنها حقا ضعيفه

الأحد, مارس 01, 2009

 
Blogger اعشق فى الليل ضوء القمر said...

كنت عايز أعرف رأيك

ملتقى الصحبه

الأحد, مارس 01, 2009

 
Anonymous Heba Sh. said...

قصة جميلة كعادتك... أعتقد أن الرجل هنا لا يختلف عن أي رجل آخر.. فمعظم الرجال لا تكفيهم إمرأة واحدة..دائما ما يبحثون عن الشيء الناقص في شريكاتهم ليجدوه في أخرى..وإحساس الزوجة هنا على جانب كبير من الصواب فبالرغم من أنه مجرد شك ولم تتمكن من إثباته إلا أنه فعلا دائما يبحث عن الأخرى وإن كان ذلك في أحلامه وعقله الباطن فقط.. وهو نفس العقل الباطن لدى جميع الرجال .. وللعلم هي أيضا دائما تبحث عن الآخر.. والآخر ليس بالضروري أن يكون شخص بذاته..لكنها أيضا دائما تبحث عن مكمل لنواقص شريكها في أحلامها وعقلها الباطن أيضا

الاثنين, مارس 02, 2009

 
Blogger Hossam said...

سلام عليكم
اول زيارة ليا فى مدونتك ومش الاخيرة طبعا
بجد القصة تحفة جدا وانا بقراها حسيت انى متعاطف جدا مع المراة اللى نفسها ترضى جوزها باى شكل.صعبت عليا انه حتى مش مدلها الفرصة عشان تعرف ايه العيب فيها بس بعد شوية حسيت ان ممكن المراة اللى هو عاوزها تكون هى وهو مش محتاج اى شىء زيادة فيها.زعلت جدا فى الاخر اما طلبت الطلاق.قصة رائعة بجد
تحياتى
سلام

الاثنين, مارس 02, 2009

 
Blogger jehan said...

عارف يا مراكبى انا حسيت بايه وانا بقرى القصه دى

اولا الزوجه دى بجد بتحب جوزها جداااااااااااا

والزوج اه بيحبها بس مش الحب الاسطورى لا حب العشره حب الزواج او بمعنى انسانه كويسه وانابحبها لكونها كويسه مش اكتر


فى حلقه مفقوده بينهم حلقه المصارحه يمكن!! اعتقد هى حلقه المصارحه ويمكن كمان الثقه, الثقه فى نفسها وثقتها فيه هو.

الاثنين, مارس 02, 2009

 
Blogger Jana said...

اذا عجزت المرأة عن فهم زوجها
من خلال تصرفاته ونظرات عينه
وأصبحت تعليقاته هى ما ترتب عليها استنتاجاتها
فقد فقدت التواصل معه وكأن التيار قد انقطع عن علاقتهما ...واذا لم تفلح فى اعادة التيار وبدء شرارة جديدة تبدأ فى الانطلاق من عندها "بالبلدى كده تلميس أسلاك حتى "
استمر خواء العلاقة ..ولاح شبح الطلاق من بعيد ..او حتى الانفصال الروحى فليس شرطا ان يكون طلاق بالمعنى المعهود

ذكرتنى كثيرا بالمقعد الخالى
الفرق أن الأولى "فى هذه القصة" حاولت كثيرا حتى استسلمت
والثانية لم تلحظ حتى أهمية المحاولة

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Eng. Ahmed Abo El-Ella

صح .. جابت من الآخر .. ههههه

نساء كثيرات لديهن ذلك الهاجس بالفعل بحكم التكوين .. والمهم من تكون ذكية فلا تدع لهذا الهاجس سبيلا في أن يتمكن منها .. أو أن يتحقق بالفعل

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

انا حره

استريحت مش كده؟ هههه

هي شغلت بالها بالعفريت ده صحيح لكن اكيد العفريت ده ماجاش من فراغ لان المرأة عندها حساسية عالية جدا تقدر تستشعر بيها اقل حاجة .. كانت على الاقل تصارحه بمخاوفها يمكن الحوار يطلع لها اللي جواه بدل ما هي خايفة من طرف واحد كده

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

نفرتارى

ربنا يهدي كل الناس .. ياريت الكل يعيش في سعادة وهدوء.

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

اسكندراني في الغربة

صح طبعا .. الراجل ده بيتكلم صح .. احنا ما بنغلطش .. هههه

بس فعلا دي غلطتها انها ما عرفتش انها تكون كل دول .. فدايما كانت عينه مش مليانه

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

ـ-ـ- أحمد عبد العدل-ـ-ـ .

ده انت بتربط بين القصص كلها كمان .. انا هأخبي القصص في حتة مستخبية بعد كده ... هههه
دي مشاكل مؤسسة الزواج عندنا .. ودي بسبب انها مؤسسة مبنية على أسس مش قوية للأسف .. بتتكشف عند اقل اختبار

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

قوس قزح

انا تابعت تعليقك كلمة كلمة لحد ما وصلت للسطر الاخير اللي فيه اهم سؤال: امال فين الحوار بينهم؟

ليه هي سايبه مخاوفها كده جواها من غير ما تناقشها؟ ليه عامله حائط بينهم بدون داع؟

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

وميض ابتسامة

فعلا .. تظل المرأة لغزا في كل حالاتها .. فهي ذات حاسة سادسة وسابعة فتستشعر ادق التغيرات .. وهي في نفس الوقت تتعامل مع تلك المتغيرات بطرق تؤذيها اكثر مما تفيدها

خالص تحياتي

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

koukawy

اكيد هي عندها مشكله في الثقه في نفسها .. واكيد هو كمان مش محسسها بالرضاء التام عنها وعن حياته معاها

لمحة حلوة منك انك تسألي عن رد فعل الزوج علي طلب الطلاق
لو هو فعلا مش مبسوط معاها يبقى هيوافق .. ود هيؤكد احساسها
والعكس بالعكس طبعا

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Rania

بس الراجل هنا ما كانش ليه دور في عدم احساسها بالأمان .. المخاوف دي كانت جواها بس وه اللي ما صارحتوش بيها .. كان لازم تقول له انهاحاسة انه مش مبسوط معاها

منورة

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

soma

حمد الله عالسلامة بعد طول غياب

وإنت اللي بتقوليه مظبوط: مدام الزوجين مش قادرين يتواصلوا يبقى مالوش لازمه الارتباط من أساسه .. لكن قبل الإنفصل لازم يكون فيه مصالحة ومحاورة ومحاولات وتجارب .. لكن ينفصلوا فجأة كده ما يصحش

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

marmar

التفكير والإحساس والتنبؤ مهمين ومطلوبين من المرأة والرجل معا .. لكن المهم إيه هي الخطوة اللي بعد كده؟ خطوة إيجابية والا سلبية زي ما حصل في القصة هنا؟

المشكلة هنا كانت السلبية للأسف

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

اعشق فى الليل ضوء القمر

صح .. دي واحدة طيبة جدا .. طلبت الرحيل بهدوء ومن غير مشاكل .. أنا لو منه أتمسك بيها جدا .. هههه

هي فعلا كانت سلبية جدا في تعاملها مع إحساسها ده .. بغض النظر هل هو حقيقي والا لأ

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

اعشق فى الليل ضوء القمر تاني

جاي حالا أشوف فيه إيه

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Heba Sh


الجزء الأول من تعليقك عن الرجل صحيح تماما .. فالرجل بطبيعة خلقته وتكوينه بالفعل يتسم بتلك الصفات التي ذكرتيها عنه .. وذلك لحكمة ما تخص إعمار الأرض وخلافه

أما الجزء لثاني في التعليق عن المرأة فأنا قد أختلف معك فيه .. فالمرأة بطبيعة خلقها أيضا خلقت لكي تكون مخلصة لرجل واحد فقط .. وذلك لضمان تماسك المجتمع من الضياع والإنفلات والإنحلال وخلافه

أهلا بك وأشكر إطراءك

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Hossam

وعليكم السلام ورحمة الله

في الحقيقة هو ما منعش عنه الفرص ولا حاجة .. لكن هي اللي تعاملت مع الأمور بشكل غريب وكان عليها انها تتصرف بشكل مختلف .. مش فعلا جايز زي ما انت قلت يطلع انه مش عايز واحدة تانية ولا حاجة ويكون عايزها هي زي ما هي كده؟

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Jehan

أكيد طبعا إنها بتحب جوزها جدا وإلا ما كانتش فكرت التفكير ده كله عشان ترضيه .. لكن حبها ده فضل جواها ما عبرتش عنه للأسف

وإنتي قولتيها في الآخر: المصارحة .. هي دي سر النجاح دايما

----

مش هترجعي تاني للتدوين وألا إيه؟

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Jana

تعليق رائع به وصف شامل لعقدة القصة وكذلك وصف منطقي لحل تلك العقدة .. إضافة مكملة لهذه القصة بحق

أشكرك جدا

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger !!! عارفة ... مش عارف ليه said...

القصة من نوعية الاعمال المبنية على التحليل النفسي

والصراع الداخلي لدى البطلة تصاعدي

والوسوساس القهري كان هو الغالب على شخصيتها

وما آلت إليه الأمور هو التطور الطبيعي للأحداث


خالص مودتي وإحترامي
لثرائك الأدبي
وليد

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger !!! عارفة ... مش عارف ليه said...

والوسوساس القهري

* والوسواس القهري

سو سوري :)

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger نبض اسكندرية said...

اسلحتها وتفكيرها ضعيف جدا

غير جيدة التصرف


تحياتى

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

!!! عارفة ... مش عارف ليه

التعليق الجامد ده ليا أنا؟

الثراء الأدبي دي ليا أنا؟

أشكرك على إطراءك وتقديرك

شكلك هتتخصص في علم النفس

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

!!! عارفة ... مش عارف ليه تاني

Don't worry :)))

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

نبض اسكندرية

تمام كده .. استنتاجك سليم جدا

اهلا بيكي

الثلاثاء, مارس 03, 2009

 
Anonymous Heba Sh. said...

انا لم أقصد ان المرأة عندما تبحث عن مكملات للنواقص الموجودة في شريك حياتها انها بالضرورة تخونه بالفعل مع شخص آخر..فأنا اتفق معك أن ذلك ضد طبيعة المرأة.. ولكنها تتساوى مع الرجل في جزئية تفكيره في صفات وطباع أخرى يتمناها في شريكته..فهي أيضا تراودها نفس تلك الأحلام والتخيلات لرجل به من الصفات ما كانت تتمناها في شريكها..والفرق هنا أن الرجل بإمكانه تحقيق تلك الأحلام على أرض الواقع..ولكن المرأة في معظم الأحوال تحققها في أحلامها فقط ولا مكان لآمانيها على أرض الواقع.. وأعتقد أن التخيل والتمني لا يعتبرا خيانة.

الأربعاء, مارس 04, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Heba Sh

أولا أشكرك جدا على المتابعة والإهتمام .. وأشكرك أكثر على التوضيح

ثانيا .. بلا شك أن الرجل قد يتاح له أن يفكر بأخرى غير زوجته نظرا لتشريع التعدد له بشكل عام .. بينما المرأة لا يتاح لها ذلك بالطبع .. لذا فلا يتاح لها غير الأحلام والأمنيات بفارس جديد في خيالها فقط

وقد تم مناقشة تلك الجزئية هنا في قصة سابقة منذ أكثر من عام وإختلف الأصدقاء هنا في أن يعتبروا تلك الخطوة من المرأة خيانة أم لا .. حتى ولو بخيالها .. ولم يتم حسم الأمر بعد

أهلا بك

الأربعاء, مارس 04, 2009

 
Blogger صدى الصمت said...

لن تنفرج الأزمة بالبعد والهجر والحياة الباردة الجافة
الحوار والتواصل والتفاهم أقصر طريق لهدم الجدار العالى بينهما
ويجب أن تتذكر لها معه أى ذكريات أو لحظات جميلة تشفع له وتجعلها تثق به فى ظل هذة العاصفة المتكررة لديها من الشكوك والظنون ؟
ويجب أن يحتويها فيبعث بداخلها الثقة فى نفسها أيضاً حتى لاتنزلق فى التفكير فى أنه سيعجب دائماً بغيرها
يجب أن يحاولا البداية معاً من جديد
بفكر جديد
تحياتى

الخميس, مارس 05, 2009

 
Blogger Rozza!.......فاقد الذاكرة said...

الرجل يريد كل هذا ولكنه في الآخر اختارك انت!
الا تمتلكين الشجاعة لسؤاله, ام لا تمتلكين الثقة لنسيان هذا الوهم!
هل هو الخائن, ام تفكيرك الخائن,
فالنساء لا تعلم انه يوجد كثير من الرجال مخلصون
وفي النهاية طلبتي الطلاق لغياب الحوار بينكم, فلماذا تتزوجينه بالبداية

الخميس, مارس 05, 2009

 
Anonymous mimi said...

أنا ما بأعرفش أعلق قوى بس القصة عجبتنى جداً
أتمنى لك مزيد من التقدم والتوفيق
أختك الصغيرة ميمى

الخميس, مارس 05, 2009

 
Blogger ياسر سليم said...

خير ما عملتى

انتى بصراحة جبتيها من هنا ومن هنا وما فيش فايدة

على بركة الله

الخميس, مارس 05, 2009

 
Blogger hend...hanady said...

اعتقد انها لو وقفت بعض الشئ وفكرت لوجدت انه يريدها هى بكل ما بها من طباع وتصرفات وشكل وحتى بالوسوسة بتاعتها بس بالطريقة دى ربنا يعينه عليها

الخميس, مارس 05, 2009

 
Blogger محدش بيموت ناقص حلم said...

مش بعيد قوى


لكن دائما

الجمعة, مارس 06, 2009

 
Blogger farida said...

أحب قصصك لبساطتها و إيجازها لكنها تقول الكثير و تعزف على أوتار حساسه في العلاقه بين الرجل و المرأه

المجموعه معظمها رائع
تحياتي لك

الجمعة, مارس 06, 2009

 
Blogger النجمة الصامدة said...

مثيرة فكرا

مضطربة نفسيا

لها جاذبية خاصة


دمت .. حيث اللامنطقية
:)

تحايا

الجمعة, مارس 06, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

صدى الصمت

ينشأ الجدار بين الزوجين عندما تنعدم المصارحة بينهما منذ أول مشكلة عارضة .. ثم يعلو هذا الجدار شيئا فشيئا كلما زادت المشاكل

لكن القصة هنا تتحدث عن جدار من طرف واحد .. والمصارحة كانت ولابد أن تبدأ من طرف الزوجة أولا .. وهنا ممكن الخطأ أو عقدة هذه القصة

الجمعة, مارس 06, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

mimi

إيه ده؟ ده إنتي دخلتي عصر الفضاء كده . .أنا مش مصدق نفسي

منورة جدا

الجمعة, مارس 06, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

ياسر سليم

خير ما عملتى .. هههههه ... قفشة حلوة

ياريت تطمنا عن أخبارك أول بأول

الجمعة, مارس 06, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

مراكبي يقول...
Rozza!.......فاقد الذاكرة

أحلى حاجة فيك إنك شايل من الستات عالآخر .. ههههه

بس تعليقك سليم مائة في المائة .. عندك حق في كل كلمة بجد

أهلين

الجمعة

الجمعة, مارس 06, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

hend...hanady

فعلا .. ممكن لو صارحتة هتكتشف إنه عايزها هي ومش حد تاني زي ما هي فاكرة

ده إحتمال وارد على فكرة

الجمعة, مارس 06, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

محدش بيموت ناقص حلم

حلة التعليق اللغز ده .. بس أنا فهمته لحسن الحظ .. ومناسب فعلا للقصة وللواقع كمان

الجمعة, مارس 06, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

farida

شهادة دائما أعتز بيها يا دكتورة من كاتبة متميزة مثلك

أشكر إطراءك وإهتمامك

الجمعة, مارس 06, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

النجمة الصامدة

معك حق .. هذا فعلا نوع من الإضطراب النفسي الذي يؤدي إلى تداعيات خطيرة كما وصل بها الحال في نهاية القصة

الجمعة, مارس 06, 2009

 
Blogger اعشق فى الليل ضوء القمر said...

يا بشمهندس ممكن تشترك معانا وفرصة لو فيه وقت فاضى ليك وإحنا موجودين تشترك وممكن أتكلم معاك شخصيا
فى ملتقى الصحبة بقينا ثلاثة تشترك معانا ولا

الجمعة, مارس 06, 2009

 
Blogger تخاريف خاصه! said...

ريحت نفسها ...

المشكله مشكلتها...

بتهيألى اللى بيحب بياخدها كده على بعضها مره واحده...
مش بيفصص فيها زى ماهى بتعمل فى نفسها!!!

الجمعة, مارس 06, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

اعشق فى الليل ضوء القمر

من جوة قلبي نفسي أشترك طبعا .. بس بجد وقتي محدود بشكل غير عادي .. عموما أنا قربت أطلع معاش وأبقى فاضي

السبت, مارس 07, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

تخاريف خاصه

تعليق طريف جدا يا دكتورة

حلوة ياخدها حتة واحدة دي .. هههه

ورغم طرفة التعليق إلا إنه سليم تماما .. صح كده

السبت, مارس 07, 2009

 
Blogger missforever said...

ولهذا فقد احل الله له
الزواج باربع نساء !
واحل له(ما ملكت ايمانكم)
خالقه يعلم تماما ان واحدة
لن تكفيه ابدا الا فيما ندر!

الأحد, مارس 08, 2009

 
Blogger missforever said...

الا عن ضعف بدن:(
واما عن ضيق يد:(

الأحد, مارس 08, 2009

 
Blogger يقول أنى امرأة said...

هو الى عمل فيها كدة اكيد
لو كان حسسها انها فى عيونة بكل النساء مكنتش حست بكدة
الست دى محتاجة احتواء اوى
الله يعنها الغيرة دى نار بجد نار بتاكل فى صاحبها

الأحد, مارس 08, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

missforever

خلق الله الرجل مجبولا على تعدد الزوجات لحكم كثيرة لا تعبر عنها القصة هنا .. فهي حكم ترتبط بعمارة الأرض .. وهذه الحكم هي التي من نتائجها أن يميل الرجل إلى التعدد

الأحد, مارس 08, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

missforever تاني

وضعف البدن و ضيق اليد ليسا من الأسباب الوحيدة التي قد تمنع الرجل من تعدد زوجاته .. فهناك العديد من الأسباب التي قد تحعله لا يفكر في هذا الأمر أصلا

الأحد, مارس 08, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

يقول أنى امرأة

موقف الزوج هنا في القصة مش موضح النقطة دي قوي لأن الغليان كله كان بداخل الزوجة بدون أي فعل حادث من جانب الزوج

يمكن لوهو أحس بمشكلتها الداخلية دي كان إحتواها

الأحد, مارس 08, 2009

 
Blogger bastokka طهقانة said...

انت حتقوليلي يا اختي
بوريه منهم بوريه
لا يعجبهم العجب و لا الصيام في رجب
بس انتي غلطانة كنتي ركبتي على قلبه و طهقتيه في عيشته
يا يطق يا يحبك
===
خالص تحياتي

الأحد, مارس 08, 2009

 
Blogger حسن ارابيسك said...

اذيك ياباشمهندس
ياملك الأفكار
الحقيقة أثناء استرسالي في متابعة تلك المرأة في محاولات غبية منها عن كشف ماهية المرأة التي يفضلها ويشتهيها وعندما وصلت للنهاية استفزني غباءها أكثر
تلك المرأة قد يصفها بني جنسها بالغباء قبل أن اصفها أنا،هل تظن نفسها خارج حساباته انها الغبية كل حساباته كانت اذظنها بالذكاء الذي نسمعه عن المرأة كنت أفترض فيها بحثها عن سر اختياره لها و دون النساء وارتباطه واقترانه بها وهو اكثر دليل على انها تحمل ما دفعه للارتباط بها
ده على أساس انها بقا مسألتوش قبل الجواز هو بيحب فيها ايه
وكأنها جاءت من أفلام الابيض والاسود عندما تزوجت عن طريق الخاطبة ولم يعرف منها غير صورتها قبل الزواج
امرأة غبية
تحياتي
حسن أرابيسك

الأحد, مارس 08, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

bastokka طهقانة

خليكي محضر خير .. هو كده هيطق طبعا .. وهو طهقان طهق منك من شوية؟ ما هو من نصايحك دي .. ههههه

الأحد, مارس 08, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

حسن ارابيسك

أنا لا أعتبر أن تعليقك هذا هو هجوم على بطلة القصة .. فأنت محق تماما في هذا الهجوم .. وأعتقد أن الجميع سيتفق معنا أيضا

فقد كانت سلبية سواء خلال القصة وحتى قرارها الأخير

منورني والله

الاثنين, مارس 09, 2009

 
Blogger وعجبى.....! said...

قصه جميله جدا
الشبح اللى فى القصه كان حبهالزوجها وتحول بعقلها الى غيره والحل الامثل كان الطلاق وأنا شايف أنى كده أحسن طبعا للراجل (هههههه) بس بجد قصه رائعه كما تعودنا منك دائما

الاثنين, مارس 09, 2009

 
Blogger missforever said...

(فهناك العديد من الأسباب التي قد تحعله لا يفكر في هذا الأمر أصلا)
وحياة الغالى عندك ياشيخ
لتقولنا كده زى ايه؟
منكم نعرف ونستفيد.

الاثنين, مارس 09, 2009

 
Blogger marmar said...

مراكبي كل سنه وانت طيب يارب وبصحه وسلامه وخير وهنا اللهم امين
ويارب تفضى للمدونين شوية ومش تتشغل عليهم بقى
كل سنه وانت طيب يارب وكل الاسره بخير دايم

الاثنين, مارس 09, 2009

 
Blogger نفرتارى said...

كل عام وانت واسرتك بألف خير وصحة وسعادة .


تحياتى ،،


نفرتارى

الاثنين, مارس 09, 2009

 
Blogger أنسانة-شوية وشوية said...

تسعى المرأة دائماً الي ان تسمع كلمات الاستحسان والاطراء عن شخصيها كما كان يفعل قبل الزواج وخصوصاً بعد العشرة ويغفل الزوج عن هذا لانه اوضحه قبل الزواج ولا يدرك اهمية هذا الامر للمرأة ، ومع هذا لا يجب ان تقوله شفتاه وتستطيع المرأة معرفة ذلك من تعامله معها من نظراته فهذه هى الفراسة او الحاسة السادسة كما يقولون فأعتقد انها تفتقر الي لغة التواصل معه

التدوينة ممتعة ولغتها جميلة جداً جزاك الله خيراً

الاثنين, مارس 09, 2009

 
Blogger حزينه said...

لو كنت مكانها
ايضا لطلبت الطلاق

حزينه

الاثنين, مارس 09, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

وعجبى.....!

حمد الله على سلامتك .. وأنا سعيد برأيك في موضوع الطلاق ده بس خليها في سرك وخلينا ناكل عيش .. ههههه

منور بجد

الثلاثاء, مارس 10, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

missforever

من الأسباب التي قد تمنع الرجل من الزواج بأخرى (وهي على سبيل المثال لا الحصر):

أن يكون الزواج الثاني ذو تأثير سيء على حياة ومستقبل الأبناء سواؤ كانوا صغارا أو كبارا .. قد يسيء ذلك الأمر إليهم أمام عائلات أزواجهم .. أو قد يكون عائقا في إستمرار حياتهم بإتزان

قد يصعب على الرجل أن يواجه أهله أو أهل زوجته الأولى بمثل هذا الأمر .. فتنبذه عائلته وتثور عائلة زوجته ضده

قد يكون الرجل غير مهيأ نفسيا لأن يلتقي بامرأة أخرى لم يعتادها

قد يؤثر ذلك على عمله وصورته في مجال العمل أو صورته في المجتمع

إلخ

الثلاثاء, مارس 10, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

marmar

كل سنة وإنتي طيبة وألف شكر على ذوقك

أمنية حياتي إن اليوم يكون 48 ساعة عشان أقدر أتواصل مع كل الناس .. يمكن لما أطلع معاش بقى ... ههههه

إن شاء الله السنة الجاية تكون أحسن وأحسن ليكي بإذن الله

الثلاثاء, مارس 10, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

نفرتارى

ألف شكر .. كلك ذوق

كل سنة وإنتي والأسرة جميعا بخير

الثلاثاء, مارس 10, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

أنسانة-شوية وشوية

تتميز الزوجة عن الزوج بأنها ذات حواس وأدوات إستشعار خاصة قد لا نجدها في الرجل .. وهي تلك الأدوات التي تستطيع بها أن تميز الشعور الحقيقي لزوجها حتى وإن لم يتكلم

يبدوا أن تلك الحواس قد تعطلت لدى بطلة القصة هنا

مرحبا بك

الثلاثاء, مارس 10, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

حزينه

كده برضه؟ هو ده الحل؟

أنا مش معاكي .. أنا شايف إن الموضوع محتاج محاولة واتنين وتلاتة .. مش كده؟

الثلاثاء, مارس 10, 2009

 
Blogger زمن الشيكابالالالا said...

والله يا مراكبى يا أخويا الستات كلها عقلها صغير وبتفكر فى حاجات من خيالها ومش موجودة أصلاً
كلهم عينة واحدة مع إختلافات طفيفة
هههههههه
يلا شيكابالا شيكابالا
سلام

الثلاثاء, مارس 10, 2009

 
Blogger زمن الشيكابالالالا said...

نسيت أقولك كل عام وأنت والأسرة الكريمة بألف خير وصحة وسعادة

الثلاثاء, مارس 10, 2009

 
Blogger Tamer Nabil said...

هو فى ستات كدة تهدم عشها باديها

الشك والغيرة صديق لكل بنت

قصة قيمة ياصاحبى

ربنا يكرمك

تحياتى

الثلاثاء, مارس 10, 2009

 
Blogger None said...

طب الاول ننحي افتراض انها مريضه بالوسواس القهري والهسهس ونفترض انها في كامل قواها العقليه
عشان ننحي احساس ان النهايه انهزاميه ونقدر نشوف قوة القرار اللي اخدته
انا لو مكانها بمنتهي الصراحه ..هاعمل كدا

الأربعاء, مارس 11, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

زمن الشيكابالالالا

أخويا وحبيبي

أحييك تحية جامدة جدا على الشجاعة دي .. تشجيع جامد جدا .. يارب تكون لسة سليم

الخميس, مارس 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

زمن الشيكابالالالا تاني

وإنت طيب وبألف صحة وسلامة ودايما لقدام

الخميس, مارس 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

Tamer Nabil

الظاهر فعلا كده .. الشك ده حاجة غريزية عند الستات زي الأمومة كده بالظبط

دايما منورني

الخميس, مارس 12, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

None

حماتي العزيزة

يعني إنتي من رأيك إن قرارها ده فيه كل القوة؟

طيب ليه الجرأة دي ما إستغلتهاش هي في المواجهة والصراحة مع زوجها أحسن؟

إوعي تكون مريومة رأيها كده برضه

الخميس, مارس 12, 2009

 
Blogger None said...

ليه الجرأة دي ما استغلتهاش في الكلام ؟

حلو السؤال

عارف الاعلان اللي كان بيجي زمان ..بتاع الحاسه السادسه بتاعت الستات اللي عمركو ما اننننننتو يا رجاله هاتعرفوها

اهو دي نفس الحاله ..سبب عدم كلامها مش هايبقي جبن في الحاله دي مادام قررت انها تاخد قرار قوي زي الطلاق

هايبقي حاجه من اتنين ..يا اما كبريائها ناقح عليها شويه وشايفه ان كلامها معاه في حتة " انها مش ماليه عينه " دا هايجرحها زياده خصوصا مع احساس النقص اللي هي بالفعل حاسه بيه

يا اما عارفه ان الكلام مش هايودي ولا هايجيب لأنها بالفعل اقامت حوار داخلي من طرف واحد مع نفسها .. وكانت بتاخد منه بس ساينات تنور لها الطريق..يعني مابيحبش اللي بتجادل كتير ..مابيحبش المتدينه زياده .
والكلام عن احســاس العقــل _لو صح التعبير دا يعني _ مش اي حد هايفهمه وخصوصا لو كان في مكانه ..لأنه غالبا هاينكر وهايقول عليها مجنونة.. ومش هاتعرف توصل معاه لحل يخليها تغلب احساسها دا ..
يعني غالبا هاتفضل عايشه بيه ومتعذبه بيه ..يبقي الحل الاسلم في الحاله دي انها تشتري دماغها وكبريائها قبل كل شئ ..وتنفصل
وعلي فكرة دي وجهة نظر انثويه بحته ..يعني ممكن يكون صعب علي معظم الرجال انهم يفهموها

بالنسبه لمريومه فبمنتهي الصراحه ..هذا يتوقف علي الجينات الوراثيه وتطورها في مراحل النمو .. بس البوادر يعني بتقولك ..ماتتفائلش اوي

الأحد, مارس 15, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

None

أشكرك جدا على المتابعة والتعقيب القيم ده

أنا - كرجل - ما قدرتش أستوعب قوي اللي ذكرتيه هنا ده كله .. واضح إن من الصعب جدا تفهم الأمور الخاصة بالحاسة السادسة نظرا لفقداني لها من الأساس

أما بالنسبة لمريومة بقى .. نستنى مراحل النمو وخلاص .. هههه

الأحد, مارس 15, 2009

 
Anonymous غير معرف said...

كأنها هواجس كاتبها قد صاغها على لسان إمرأة

الثلاثاء, أبريل 21, 2009

 
Blogger يا مراكبي said...

غير معرف

أتقصد هواجس للرجل أم المرأة؟

الجمعة, أبريل 24, 2009

 

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home